الأكثر قراءة مؤخرا

عرضت قناة الجزيرة، مقطع فيديو، يظهر طريق تجميع والتخلص من الجمرات، داخل “قبو” جسر الجمرات، التي يرميها الحجيج، أثناء أداء مناسك الحج، لرجم “الشيطان”، حيث يظهر الفيديو، عملية جمع وتخزين وفرز ونقل “الجمرات” عقب استخدامها من قبل الحجاج. ويظهر مقطع الفيديو، كيف تتجمع “الجمرات” في حوض كبير يعمل بشكل آلي و له باب إلكتروني يطل على عدد من المدرجات، التي تقوم بدورها برفع هذه الجمرات إلى أعلي حيث تُكب في سيارات نقل كبيرة.

ويذكر أنّ جسر الجمرات هو جسر يوجد في منطقة منى في مكة المكرمة وهو جسر مخصص لسير الحجاج لرمي الجمرات أثناء موسم الحج، وهو يضم جمرة العقبة الصغرى، جمرة العقبة الوسطى، جمرة العقبة الكبرى، وقد شهد هذا الجسر العديد من حوادث التدافع بين الحجاج أدت إلى وفاة المئات. وقد تم هدم الجسر القديم وتم إنشاء جسر آخر بديل مكون من أربعة طوابق وبتكلفة تصل إلى 1,7 مليار دولار.

شهد جسر الجمرات منذ إنشائه عام 1974 عددا من الأعمال التطويرية بتوسعته بعرض 40 مترا وبمطلعين من الجهة الشرقية والغربية ومنحدرين بجوار جمرة العقبة من الدور العلوي من الجهة الشمالية والجنوبية وذلك لنزول الحجاج. وتواصل الاهتمام بتطوير الجسر ليشهد في عام 1978 تنفيذ منحدرات من الخرسانة المسلحة (مطالع ومنازل) إلى المستوى الثاني من الجمرات على جانبي الجسر مقابل الجمرة الصغرى.

وفي عام 1982 شهد الجسر توسعة بزيادة عرضه إلى 20 مترا وبطول 120 مترا من الجهة الشمالية الموالية للجمرة الصغرى إضافة إلى توسعة أخرى عام 1987 بزيادة عرضه إلى 80 مترا وبطول 520 متر وتوسيع منحدر الصعود إلى 40 مترا بطول 300 متر وإنشاء خمسة أبراج للخدمات على جانبي الجسر وتنفيذ اللوحات الإرشادية والانارة والتهوية وبلغت مساحته الإجمالية 600ر57 متر مربع. ودخل جسر الجمرات مرحلة جديدة من التنظيم والتطوير إذ أجريت في عام 1995 عملية تعديل على مراحل مختلفة وبشكل جمع بين منظر الجسر وتمثيل حركة الحجاج عليه اعقبتها تعديلات مماثلة عام 2005 شملت بنية الجسر وتعديل شكل الأحواض من الشكل الدائري إلى البيضاوي وتعديل الشواخص.

رمي الجمرات عام 1942.
رمي الجمرات عام 1942.


المصدر: قناة الجزيرة 

طاقم مجلة وسع صدرك

طاقم مجلة وسع صدرك

مجلة وسع صدرك الالكترونية جرعة يومية من الدهشة والفضول

الاطلاع على جميع المقالات