انشر مقالك

موقع مجلة وسع الإلكترونية هو منصة مفتوحة لأي كاتب يحب أن يشارك أفكاره وكتاباته. يمكنكم مشاركة أفكاركم على شكل مقالات علمية، إجتماعية، فنية، غرائب ..الخ. في هذه الصفحة سوف تجد نصائح في الترجمة والكتابة كذلك قواعد وآليات العمل في المجلة. يمكن لك العمل بصورة تطوعية (لا يوجد مقابل مادي) لكن سوف تحصل على صفحة تعريفية دائمية مع صورتك ونبذه عنك في موقع مجلة وسع صدرك الالكترونية يمكنك استخدامها كمصدر عنك في المستقبل.

اما اذا كنت تريد الحصول على وظيفة معنا يمكنك التقديم بصورة رسمية بعد قبول 5 مقالات منك. آليات القبول والمراجعة وارسال المقالات بالتفاصيل ادناه: 

إرسال المقالات: يستقبل موقع مجلة وسع الإلكترونية جميع المقالات عن طريق خاصية الرسائل في صفحتنا على فيسبوك: اضغط هنا

اللغة

1- حافظ على السياق: تكوين لغتك الخاصة هو بدوره عملية تراكمية طويلة المدى. ابتعد عن الترجمة الحرفية، ركز على الفكرة ولا تستخدم برامج الترجمة. ما يمكن أن أقوله هنا هو أن الخطأ الأبرز هو استخدام عدة أساليب متنافرة. مثلًا مقال بالعربية الفصحى العادية وفجأة تظهر كلمات صعبة للغاية، أو بالعكس كلمات سوقية للغاية. يجب أن تظل اللغة في سياق واحد طيلة النص.
2- اقرأ لنفسك قبل أن يقرأ الآخرين: اعط المقال حقه بالجهد والوقت واعتمد النقد الذاتي عند إعادة القراءة، أعد القراءة مرارًا وتكرارًا، مرة تخيّل نفسك قارئاً بسيطًا، ما الذي يمكن أن تسيء فهمه؟ وهنا سأستبق بالتوضيح. مرة أخرى ضع نفسك مكان ملمّ بالموضوع، ومرة ثالثة مكان قارئ معارض للفكرة، ومرة رابعة مكان قارئ ملول …الخ.

قبل أن تبدأ بالتّرجمة والكتابة: –
أ – اسأل نفسك.. ما هو جوهر أو زبدة المقال الذي سأترجمه؟ ما هي أهمّ النّقاط التي وردت في المقالة الأصليّة والتي إذا ما تمّ حذفها، أو إساءة فهمها، أو تجاهلها من الممكن أن تعطي القارئ فكرة غير دقيقة عن المضمون؟ حدّد هذه النّقاط الرّئيسيّة واهتمّ بأن تكون حاضرة وواضحة في مقالك.
ب – اسأل نفسك.. هل تعرّضت المقالة لنقاط غامضة أو غير واضحة والتي ربّما من المفيد لو استعنت بمصادر أخرى لتوضيحها؟ لا تتردّد أبدًا أن تستخدم أكثر من مصدر في مقالتك، بل على العكس .. كلّما زاد عدد المصادر كلّما كانت المقالة أفضل. و لا تتردّد بالإضافة على المقالات الأصليّة إذا لزم الأمر لحاجة التّوضيح. ولكن اهتمّ أن تكون الإضافات أيضًا من مصادر علميّة موثوقة، وليست من عندك. جميع المصادر يجب أن تكون في نهاية المقال الموضوع على ملف وورد.
ت – تذكّر جمهورك.. حتّى يكون لديك فكرة عامّة عن مستوى التّفصيل والدّقة التي يجب أن تكون في مقالتك، تخيّل أنّك تحاول شرح الفكرة لإنسان بمستوى فكري متوسّط وبخلفيّة ثقافيّة متوسّطة أيضًا. نحن بحاجة إلى أن نوازن بين الإسهاب المملّ في التّفاصيل وبين الاقتضاب الشّديد الذي قد يحرم غالبيّة القرّاء من فهم ومتابعة المضمون. لا أريد أن أحدّد طولًا أو مستوى معيّنًا من التّفصيل لكلّ مقالة ومقالة، لأنّ الأمر سيتعلّق بالموضوع وبمدى شيوع فهمه لدى عامّة النّاس. ولكن كقاعدة عامّة، بإمكاننا أن نقول أنّ المواضيع العلميّة الصّعبة والدّقيقة بحاجة إلى تفصيل لا بأس به، بينما المواضيع الشّائعة والبسيطة من الممكن أن نمرّ عليها مرّ الكرام.

ث- عليك وضع جميع الصور الموجودة في المقال الأصلي في مقالك، مع ترجمة وصف الصور أن وجد.

في أثناء عمليّة الكتابة والتّرجمة:

1- إذا صادفت مصطلحات أو مبادئ علميّة غامضة، غير شائعة، أو حتّى مبادئ علميّة هامّة يـسيء الكثيرون فهمها، اكتب المصطلح بالإنجليزيّة وبالعربيّة، وحاول أن تـفسّر معناه في جملة شرطيّة قصيرة. مثلاً لو كنت تتحدّث عن الأرقام الأوّليّة فبإمكانك أن تفعل الآتي: “الرّقم الأوّلي Primary Number” وهو أيّ رقم طبيعي أكبر من واحد ولا يقبل بالقسمة إلاّ على نفسه وعلى الرّقم واحد، هي أرقام مهمّة جدًّا في سياق …..”.
2- إذا أردت أن تذكر أو تقتبس لأحد العلماء أو الباحثين، أذكر أسماءهم باللّغة العربيّة والإنجليزيّة. لا تضع الاسم المُترجَم فقط، وذلك لأنّ إعادة ترجمة بعض الأسماء إلى لغتها الأصليّة ليست بالمهمّة السّهلة، وهذا يضع حاجزًا أمام من يريد مراجعة أعمال هؤلاء العلماء.
3- إذا رأيت أنّ إعادة صياغة بعض الجمل هو أمر ضروريّ لزيادة فهمها؛ فلا تتردّد في فعل ذلك (هذا أمرٌ مفهوم لأنّ مبنى اللّغة العربيّة والإنجليزيّة مختلفان تمامًا وأحيانًا إعادة صياغة الجمل يكون الحلّ الوحيد لتوضيح معناها الحقيقيّ). الأمر الوحيد الذي يجب أن تأخذ حذرك فيه هو الاقتباسات المباشرة. لا تضيف أو تغيّر معنى أيّ اقتباس مباشر لعالم أو باحث، إنّما التزم بالمعنى الموجود في الاقتباس ذاته. إذا كان الاقتباس غامضًا أو عسير الفهم، بإمكانك أن تفسّره في جملة أو جملتين.

4- حاول بقدر المستطاع، مرّة ومرّتين وثلاث، أن تصيغ مقالاتك بشكل يجعلها يسيرة للفهم وواضحة وسلسة. اربط بين الجمل والفقرات المختلفة بكلمات ومصطلحات ربط مثل: لأجل هذا، كتبعة لذلك، هذا يفسّر، هنالك علاقة بين، السّبب الحقيقيّ وراء، عندما، كلّما، بعدما، بعد ذلك، في تلك الأثناء، في أُثناء، في حقيقة الأمر، بالإضافة إلى ذلك، أيضًا، وغيرها… لست بحاجة إلى استخدام نفس المصطلحات أو نفس الصّيغة، ولكن اهتمّ أن يكون هنالك تسلسل واضح للأفكار في مقالتك.

نصائح أخرى:

1- التنظيم: قم بتقسيم المادة المترجمة إلى فقرات بحيث تكون كل فقرة في حدود 7 أسطر أو 90 كلمة (في MS Word 2003 يمكنك أن تجد عدد الكلمات في الكلمات التى اخترتها من خلال قائمة Tools حيث تجد اختيار Word count وفي Word 2007 تجد عدد الكلمات مكتوبة في أسفل الوثيقة بجانب رقم الصفحة الحالية واللغة المستخدمة). تساعد طريقة التقسيم هذه على تجنب الملل وزيادة التركيز في كل فقرة، كما تساعدك على تقسيم العمل ليناسب أوقات فراغك – مثلًا يمكنك أن تترجم فقرة صباحًا وفي الظهيرة وليلًا لمدة أسبوع!
2- ضع نفسك مكان القارئ: قم بقراءة ما ترجمته، ولكن حاول أن تزيح من ذهنك النص الأصلي وأن تتخيل نفسك مكان من سيقرأ المقال لأول مرة: هل تجد نفسك محتاجًا للتعديل أو التوضيح؟ هل تجد بعض الكلام غير مترابط أو مكرّر؟ إذا أحسست بهذا فربما تحتاج لإعادة الصياغة.
3- استخدم الملاحظات والهوامش: إذا أردت التعليق على جزء من المقال، أو إضافة الروابط، أو وجدت أن هناك مصطلحات ربما يفيد أن يعرفها القارئ بالإنجليزية ليمكنه البحث عنها إذا أراد؛ فقم بإضافة ملحوظة Footnote ليمكنك التعليق أو الكتابة كما يروق لك دون التدخل في سياق المقال.
4- انتبه للغة: حاول دائمًا أن تنتبه للأخطاء اللغوية الشائعة، مثلًا الفرق بين “أن” و “إن” هو في شكل الهمزة، فلا تنس هذا وأنت تكتب (الكثيرون ربما أخطأوا وكتبوا “ان” في كل الأحوال!) يمكنك دومًا الاستعانة بجوجل للبحث عن الحروف والتشكيل إذا كنت لا تجد مكان المفاتيح الصحيحة على لوحة مفاتيحك.

آليّات سهلة للمراجعة والتّحسين:

1- هل النّقاط المركزيّة في المقالة واضحة وتتماشى تمامًا مع الأفكار والنّقاط المركزيّة التي وردت في المصدر؟
2- هل هنالك حاجة إلى الإسهاب في شرح نقطة أو فكرة معيّنة؟ هل هنالك تفاصيل غير مهمّة وبالإمكان حذفها؟ هل هنالك حاجة إلى توضيح بسيط حول بعض النّقاط التي ذكرت في المقالة؟

 

الشروط المهنية لقبول المقالات

عدم استعمال لغة السباب والقذف والتشهير.

عدم استخدام لغة عنصرية ضد اي مجموعة أو افراد.

عدم استخدام صور أو كلمات اباحية إلا لغايات علمية.

عدم التعدي على حقوق ملكية الغير سواء في نقل النصوص (يعني القص والنسخ ممنوع منعا باتا).

الشروط الفنية لقبول المقالات

أن يكون مجلة وسع صدرك الألكترونية أول من ينشر النص على الانترنت (سيتم التحقق من هذا لكل مقال عبر برنامج مخصصة لذلك).

استخدام اللغة الفصحى الخالية من الأخطاء الإملائية مع اضافة علامات الترقيم ما امكن (يمكن استعمال العامية إذا كان لضرورة إيصال فكرة ما)

ان لا يقل المقال عن 500 كلمة كلما كان المقال اطول كان ذلك أحسن. لا حدود لطول المقال.

الالتزام بتقسيمات المقال (انظر الشرح بالأسفل)

تقسيمات المقال:

1. المقالات العلمية والاجتماعية والتاريخية:

وجوب وضع مقدمة للمقال.
محاولة تقسيم المقال مع وضع عنوان مناسب لكل قسم.
وجوب وضع خاتمة.
اضافة اقوال اذا امكن.
اضافة المصادر العلمية للمعلومات.

2. السلاسل

وجوب وضع مقدمة تشرح موضوع السلسلة بصفة عامة مكونة مثلا من ثلاث اسطر أو أربع.
استخدام الترقيم لكل فكرة.
ذكر المصادر الموثوقة للمعلومات.
(اختياري) تقديم صور مناسبة لكل معلومة مع ذكر المصادر.

3. الترجمة

لا يترجم المقال بدون قراءة كاملة ويفضل قراءته ثلاث مرات. فهم السياق يساعد على ترجمة أدق وعلى استنتاج الترجمة الأصح للكلمات الغريبة التي تصادفك. فائدة ثانية من فوائد القراءة المتكررة أنها تسهل عليك حذف الكلام الزائد الذي يجعل المقال ممل.

مثال: إذا أكتر من شخص بالمقال تكلم عن بحث معين وكانت افكارهم متقاربة، تستطيع تجميع الأفكار الثلاثة بمقطع واحد يشرح آراء القائمين على البحث. الفعل يأتي قبل الفاعل والمفعول به في اللغة العربية، هذا الموضوع مهم جدا في المقالات العلمية والثقافية، يعني المقالات التي لا تركز على الجمال اللغوي بل على المعلومات، وتزيد أهمية وجود الفعل قبل الفاعل والمفعول في بداية المقال وفي النقاط الأساسية في المقال.

معلومات كثيفة بأسطر قليلة.. يستحسن أن لا تجعل أي جزء من المقال أطول من 4-5 أسطر، وحاول استخدام تنسيق الصفحة بحيث تكون المعلومات أسهل للقراءة وتجذب القارئ بدل أن تنفره من الموضوع وتخيفه منه. استخدم النقطة لما تنتهي فكرة وينتهي معناها والجملة التي بعدها سوف تضيف عليها معلومات ليس أكتر. واستخدم الفاصلة في المقابل عندما تكون الفكرة التي تتحدث عنها لازالت غير واضحة وتحتاج لتكملة، مثل هذا السطر.
استخدم العنواين للمقالات الطويلة واستخدم النقاط أو الأرقام للأفكار المتعددة، حتى لو لم يكن هذا الاستخدام موجودا في المقال الأصلي. حيث أن الجمهور العربي يفضل الأفكار المنسقة على الأفكار المبعثرة (ذلك لصعوبة قراءة النص العربي مقارنة بنظيره الانكليزي) استخدم ” “ للكلام المنقول حرفيا ولكن إذا كان الكلام معقد أو مكرر ونمطي يمكنك أن تنقل الكلام بطريقتك وتقول ”حسب أقوال فلان“. أو ”تلخيصا لما ذكره فلان“.

ترجم بسرعة ولا تقف عند أي كلمة معقدة إلا حين الانتهاء من النسخة المترجمة الأولى، والتي ستكون مليئة بالأخطاء والنواقص. انسخ النص الأساسي إلى برنامج الكتابة الخاصة بك وترجمه فقرة فقرة (بعد القراءات الأولية طبعاً). راقب استخدامك للأزمنة كما يجب أن تراقب قواعد الأعداد في اللغة العربية فهي مهمة جدا.
استمتع بالترجمة، فلا تترجم مقال لا يثيرك شخصيا، واعتبر ترجمتك كأنك تساعد صديقك على اكتشاف شيء جميل.

التدقيق بالترجمة يجب أن يكون من طرف ثاني، وفي حال عدم توفره انسخ المقال إلى مكان آخر بخط مختلف وراجعه بنفسك بعد مرور فترة من الوقت. القارئ سوف يلاحظ ارتباك المترجم عند ترجمة المعلومات العلمية إن كان المترجم غير ملم بالعلوم، حاول أن تبحث عن الموضوع الذي تحول ترجمته واستعن بأصدقاءك لفهم الموضوع أكثر، وحتى بامكانك البحث باللغة العربية عن مقالات سابقة تتناول نفس الطرح لتستخدم مفرداتها.

إلتزامات موقع مجلة وسع صدرك الالكترونية اتجاه الكتاب

التواصل مع الكاتب حول مقالته بمدة لا تتجاوز الاسبوعين.
نشر المقال باسم الكاتب مع صورته الشخصية على الموقع إلى الأبد، بهذا يمكن للكاتب استعمال مقاله كمرجع له في أي وقت.
توضيح سبب رفض اي مقال (في حال الرفض).
عدم التعهد بدفع أي مقابل مادي للكتاب في حالة عدم تقديم الكاتب على الوظيفة بعد الخمسة مقالات الاولى.
يتعهد موقعنا بنشر المقال على صفحة الفيسبوك الخاصة بالموقع.

يحق لموقع مجلة وسع صدرك الالكترونية بـ:

تعديل العناوين والفقرات سواء من حيث الصياغة او الفكرة مع او بدون مشاورة الكاتب حسب درجة التغيير.
رفض حذف أو تعديل أي من المقالات بعد نشرها ما لم يكن هناك سبب واضح لذلك.

ملاحظات:

الرجاء إرسال الاسم واللقب + صورة + نبذة قصيرة (اختيارية) لنستعملها في الموقع
لا فراغ بعد حرف الواو (مثلا: النهار والليل مش النهار و الليل)
لا فراغ قبل الفاصلة و قبل النقطة. لكن الفراغ يكون بعدهما (مثلا: النهار والليل، مش النهار والليل ،)
استخدام الفاصلة العربية (،) عبر الضغط على ازرار SHIFT+K