الأكثر قراءة مؤخرا

إذا كنت تقوم بتنظيف أسنانك بالفرشاة مرتين في اليوم وبالخيط يوميًا، فربما تعتقد أنك من المتفوقين في نظافة الفم، ولكنك كما يبدو تفتقد لخطوة حاسمة في روتينك بإمكانها أن تعيق جميع جهودك في الحفاظ على نظافة فم مثالية. تقول الدكتورة لوآن فيسكونتي Dr. LouAnn Visconti رئيسة جمعية أونتاريو لطب الأسنان: «لا يعرف الكثير من الناس أن تنظيف أو تفريش لسانهم هو خطوة مهمة حقًا للحفاظ على صحة الفم»، وتضيف: «عندما تفكر في اللسان، فهو ليس ناعم ويمتلك الكثير من الصدوع، وبذلك يشكل أماكن رائعة للبكتيريا في الفم لتتراكم».

وهذا لن يؤدي إلى رائحة فم كريهة فقط ولكنه قد يساهم أيضًا في تسوس الأسنان، وذلك لأنّ اللسان يحتوي على بكتيريا مسببة للنخر والتسوس، حيث تقوم هذه البكتيريا بأخذ السكريات من اللويحات لتكوِّن حمضًا يؤدي بدوره إلى تآكل الميناء وانحلاله، مما يؤدي إلى تشكيل تجويف أو نخر في السن. ولكن فكر مرة أخرى قبل أن تبدأ الغرغرة بغسول فم للتخلص من البكتيريا، إذ تقول د.فيسكونتي: «الشطف بغسول الفم أو مياه الشرب لن يؤدي إلّا إلى خلع الطبقة العليا، ولن يصل إلى البكتيريا الموجودة تحتها، وتلك يجب أن تتم إزالتها لأنها تلتصق باللسان بشكل جيد».

ولكن تفريش اللسان يمكن أن يسبب منعكس التقيؤ، ولهذا السبب يقترح الأخصائيين بصحة الفم استخدام مكشطة اللسان، والتي يمكن شراؤها من متجر الأدوية المحلي، ومع ذلك، إذا كنت لا تمانع في استخدام فرشاة الأسنان لتنظيف اللسان يمكنك التخلي عن المكشطة، وتقول د.فيسكونتي أنه لا يوجد دليل على أن أحدها أفضل أو أكثر فعالية من الآخر.

في حالة عدم القدرة على التنظيف أو التفريش بعد تناول الوجبة، يوجد بعض الأطعمة التي يمكنك تناولها لتساعد في تنظيف الفم، إذ تقول د.فيسكونتي: «لا شيء يتفوق على تنظيف فمك (بالأدوات المناسبة)، ولكن يمكنك محاولة تناول الفواكه والخضروات مثل التفاح والكرفس، فهم يقدمون الألياف ويجعلون اللعاب يتدفق، مما يساعد على إزالة أي شيء سيء في فمك، كما تساعد العلكة الخالية من السكر على التخلص من السكريات والأحماض على أسنانك»، ومع ذلك لن تؤثر بشكل كبير على اللسان.

هناك بعض الدلائل التي يمكنك البحث عنها لتحديد ما إذا كان لسانك يتمتع بصحة جيدة، وتستشهد د.فيسكونتي بأشياء مثل وجود تقرحات وبحالة تسمى اللسان الجغرافي وفيها سترى بقعًا غير مكتملة على اللسان. وفي حين أنّ تنظيف اللسان قد يكون مفهومًا جديدًا للكثير من الأشخاص، إلّا أنّ فيسكونتي تؤكّد أنّ أطباء الأسنان يوصون به بقدر ما ينصحون بالفرشاة قبل النوم، وبهذا تبقى حقيقة تنظيف لسانك لا تقل أهمية عن تنظيف أسنانك ولثتك، ويمكن أن يؤدي تجاهلها إلى مشكلات فموية خطيرة.

 

دانيا الدخيل

دانيا الدخيل

مهتمة بآخر مستجدات العلوم المختلفة واﻷخبار المتنوعة وأحاول المساعدة في نشرها.

الاطلاع على جميع المقالات