الأكثر قراءة مؤخرا

أكثر من 90 في المئة من الأملاح المستخدمة في الطعام التي تباع وتستهلك في جميع أنحاء العالم قد تحتوي على قطع بلاستيك صغيرة، وفقاً لدراسة نُشرت في مجلة العلوم والتكنولوجيا البيئية.


وهذا يعني أن متوسط عمر الفرد قد يستهلك ما يقدر بنحو 2000 قطعة من البلاستيك الصغيرة كل عام من الملح وحده.

هذه القطع البلاستيكية التي يبلغ طولها أقل من 5 مم (أو حوالي حجم بذور السمسم) ويتم تصنيعها عندما تتحلل قطع البلاستيك كبيرة ، حسب مكتب خدمة المحيط الوطنية. كما يتم العثور عليها ككريّات صغيرة جدا ًفي منتجات الصحة والجمال، والمطهرات، ومعجون الأسنان. عندما يتم تصريف هذه الكريّات البلاستيكية، تكون صغيرة بما يكفي لتمريرها عبر أنظمة تنقية المياه وتشق طريقها إلى أنظمة المياه على مستوى العالم وفي النهاية إلى طبقك.

لفهم كيفية انتشار المواد البلاستيكية الدقيقة في الملح الذي يباع للاستهلاك البشري، تعاون الباحثون في كوريا الجنوبية مع منظمة (Greenpeace East Asia) لمقارنة الانتشار الجغرافي للمواد البلاستيكية في الملح مع التلوث البلاستيكي الموجود في البيئة.

من بين 39 ماركة من ملح البحر مصدرها 21 دولة في أوروبا وإفريقيا وآسيا وأمريكا الشمالية والجنوبية، تم العثور على ثلاثة فقط تحتوي على اللدائن الدقيقة، بما في ذلك الولايات المتحدة وكندا.يختلف مقدار البلاستيكات الصغيرة بين العلامات التجارية المختلفة.

في حين أن الباحثين لم ينشروا أسماء العلامات التجارية في دراستهم، يلاحظون أن مستويات الصيغ الدقيقة كانت مرتفعة بشكل خاص للأملاح المستهلكة في آسيا، وهي واحدة من أكثر المناطق تلوثاً في العالم، وخاصة إندونيسيا.


بالإضافة إلى ذلك، يحتوي الملح المستخرج من مياه البحر على أعلى مستويات التلوث. وينتج ملح البحر عن طريق تبخر مياه المحيطات، وبما أنه يخضع للقليل من المعالجة، غالباً ما يترك وراءه عناصر معدنية و أخرى بلاستيكية. كما احتوى ملح البحيرات والملح الصخري المستخرج من رواسب توجد تحت الأرض على مستويات عالية من اللدائن الدقيقة.

لم يتم العثور على جزيئات دقيقة من البلاستيك في ثلاثة ماركات فقط من الملح التي تم إنتاجها في تايوان (الملح البحري المكرر)، الصين (الملح الصخري)، وفرنسا (ملح البحر غير المكرر الناتج عن التبخير الشمسي).

وقال البروفسور سيونغ كيو كيم، مؤلف الدراسة، في بيان له: 

«تشير النتائج إلى أن ابتلاع البشر للمواد البلاستيكية عبر المنتجات البحرية يرتبط ارتباطاً وثيقاً بالمصادر البلاستيكية في منطقة معينة”. “من أجل الحد من تعرضنا للمواد البلاستيكية الدقيقة، يلزم اتخاذ تدابير وقائية، مثل التحكم في التفريغ البيئي للمواد البلاستيكية المدارة بشكل سيئ، والأهم من ذلك، تقليل النفايات البلاستيكية.»

لم يتم التعرف بعد على الآثار الصحية لاستهلاك اللدائن الدقيقة لأن مجال الدراسة جديد نسبياً. وفقاً لبرنامج الأمم المتحدة للبيئة، بدأت القطع البلاستيكية الصغيرة في الظهور لأول مرة في المنتجات منذ حوالي 50 عاماً واستُبدِلت المكونات الطبيعية بها بشكل ثابت منذ ذلك الحين.

توضح المجهودات المتنامية من العمل كيفية العثور على البلاستيك الآن في كل مكان تقريباً في العالم، بما في ذلك في جليد القطب الشمالي.

وتشير دراسة أجريت في وقت سابق من هذا العام إلى أن الناس يمكن أن يتناولوا أكثر من 100 قطعة صغيرة من البلاستيك في كل وجبة منزلية.



المصدر