الأكثر قراءة مؤخرا

يعتبر الجنس اليوم موضوعاً مخجلاً حسب مقاييس العديد من الأشخاص حول العالم، إلا أنه من الغريب أن هذا الموضوع كان أمراً عادياً في الحضارات القديمة مثل حضارتي الرومان والإغريق، وقد اتخذت هاتين الحضارتين موقفاً منفتحاً بشكل غريب من هذا الموضوع، وسنتعرف في هذا المقال على أكثر الميول الجنسية غرابة في هاتين الحضارتين.

1. حجارة مومباي (على هيئة عضو ذكري): في القرن الثامن عشر، بدأ أهل مدينة مومباي ببناء المواخير وتعليق الحجارة المنحوتة على شكل أعضاء ذكرية فوق البيوت والمواخير من أجل جلب الحظ.

2. الشاعر مارتياليس: هذا الشاعر الروماني اشتهر بالأبيات الشعرية الخليعة والفاحشة، وربما أشعار مارتياليس ليست الوحيدة في الحضارة الرومانية القديمة لكنها تدلنا على نوع الشعر في ذلك الوقت.

3. استراق النظر: من العادات الغريبة أيضاً في الحضارة الإغريقية “استراق النظر”، حيث كان من الطبيعي أن يقوم أحد الخدم أو أي شخص استراق النظر لأي شخصين يمارسان الجنس في المنزل أو الماخور.

4. أدب الجنس: قام الشاعر الروماني أوفيد بتأليف كتاب أقرب ما يكون إلى كتاب إرشادات جنسية يعلم فيها الناس كيفية جذب الشريك والحفاظ عليه وإمتاعه في السرير.

5. مشاركة الزوجات: كان من الطبيعي جداً أن تقوم النساء بالمشي عاريات في الشوارع كما أنهن لم يرفضن أي شخص يطلب التقرب منهن، وذلك غالباً بسبب بقاء بعض تقاليد حضارة الإتروسكان ظاهرة في الحضارة الرومانية.

6. الجنس للحصول على السلام: مثل الكاتب الإغريقي أرسطوفانيس في إحدى مسرحياته الحرب بين الحضارات بالحرب بين الذكور والنساء، وفي مسرحيته تقوم النساء بالامتناع عن أزواجهن من أجل فرض السلام بين أهالي أثينا وإسبرطة.

7. مهرجانات الجنس: مهرجان تسموفوريا عند الإغريق كان عبارة عن مهرجان للنساء المتزوجات بهدف تعزيز الخصوبة، وللمشاركة بالمهرجان كان على النساء أن يمتنعن عن الجنس لفترة طويلة من أجل إطلاق العنان لأنفسهن في المهرجان.

8. مهووسو الجنس: كان الإغريق مهووسين بالجنس وبالقضيب الذكري لذلك كان لديهم إله يدعى بريابس متمثل برجل بقضيب منتصب دوماً.

هذا كله مجرد غيض من فيض وما خفي كان أعظم، ما رأيك أنت؟

 

مجد دريباتي

مجد دريباتي

طالب في كلية الهندسة المدنية، مهتم بالأدب والموسيقا والسينما، كاتب محتوى ومترجم في عدة مواقع الكترونية.

الاطلاع على جميع المقالات