حقائق لا تعرفها عن ميشيل عون الرئيس اللبناني. (الاسم: ميشيل عون. الميلاد: 18 شباط 1935 (84 سنة)). جنرال وسياسي لبناني وهو مسيحي ماروني مؤسس الحركة الوطنية الحرة. عمل قائداً عسكرياً في الجيش اللبناني من 23 حزيران عام 1984 إلى 27 تشرين الثاني عام 1989. شغل منصب رئيس الوزراء المؤقت في لبنان قبل إعلانه حرب التحرير ضد القوات السورية. وفي عام 2005 انتخب نائباً بمجلس النواب اللبناني وبقي في منصبه حتى 31 تشرين الأول عام 2016 حينها كسر الجمود الذي دام 29 شهراً في منصب الرئاسة، وانتخب رئيساً للجمهورية اللبنانية. إليك بعض الحقائق عن ميشيل عون التي سنتعرف عليها معاً في هذه القائمة.

1. نبذة عن بدايته

ولد عون في ضاحية جنوبية ضمن بيروت، وحصل على درجة البكالوريوس من مدرس فريريس (Freres) في بيروت. دخل الأكاديمية العسكرية عام 1955 وتخرج منها عام 1959، تخصص في المدفعية خلال مسيرته العسكرية. وتتابعاً لذلك خضع لتدريب في مدرسة مرموقة (de Guerre) في باريس.

2. فجره النضالي

تعود إشراقة عون النضالية إلى عام 1982 حين أصبح قائداً للواء الثامن الذي تم إنشائه حديثاً حينها في الجيش اللبناني. وفي عام 1983 أصبح عون مسؤولاً عن منطقة سوق الغرب التي شهدت معارك طاحنة في الدفاع عن الشرعية اللبنانية ضد غارات الحكومة السورية. كما حاربت كتيبة المشاة الثامنة التابعة لعون جميع الفصائل الشيعية والفلسطينية وغيرها التي كانت موالية للحكومة السورية.

3. حرب التحرير

في 14 أذار عام 1989 أعلن عون حرب التحرير ضد قوات الجيش السوري، ونتيجة لذلك غزت القوات السورية معاقل عون في 13 تشرين الأول عام 1990 بما في ذلك القصر الرئاسي في بعبدا، مما أسفر عن مقتل المئات من الجنود والمدنيين اللبنانيين. هرب عون إلى السفارة الفرنسية في بيروت وحصل على اللجوء في فرنسا، بقي فيها 15 سنة حيث عاد إلى لبنان عام 2005.

4. على الصعيد الشخصي

حقائق لا تعرفها عن ميشيل عون الرئيس اللبناني مجموعة من المعلومات التي لم تسمع بها من قبل عن الرئيس اللبناني ميشيل عون مؤسس الحركة الوطنية الحرة

تزوج ميشال عون من نادية الشامي وأنجب منها ثلاث بنات هم ميرييل، كلاودين و شانتال.

5. العودى إلى لبنان

أنهى عون 15 عاماً من اللجوء في فرنسا عندما عاد إلى لبنان في 7 أيار عام 2005، أي بعد 11 يوم من انسحاب الجيش السوري من لبنان. فبعد اغتيال رفيق الحريري بوقت سابق في 14 شباط من ذات العام، بدأت الاحتجاجات الضخمة لثورة الأرز من أجل خروج القوات السورية وقوات الأمن من لبنان.

شكل خروجها حافزاً للتغيير السياسي والحكومات وعاد عون إلى لبنان. وجراء وصوله استقبله أنصار ثورة الأرز. زار عون قبر رئيس الوزراء السابق رفيق الحريري وثم زار سمير جعجع الذي كان لا يزال في السجن لمدة 11 عام.

المصدر

اقرأ أيضًا:

حقائق لا تعرفها عن يهود الأردن

كلمات ذات صلة: الرئيس اللبناني – مؤسس الحركة الوطنية الحرة

مجد دريباتي

مجد دريباتي

طالب في كلية الهندسة المدنية، مهتم بالأدب والموسيقا والسينما، كاتب محتوى ومترجم في عدة مواقع الكترونية.

الاطلاع على جميع المقالات

اضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

الأكثر قراءة مؤخرا

error: Content is protected !!