الأكثر قراءة مؤخرا

السرطان مثله مثل أي مرض، تنتشر عنه الكثير من المعتقدات الخاطئة، ولكن الأمراض من الأمور التي لا يجب أن تستهين بها أو بفهمها الصحيح نظرًا لتداخلها كثيرًا مع صحتنا. إليك مجموعة من هذه المعلومات الخاطئة وتصحيحها.

1- القروش لا تصاب بالسرطان: نبعت هذه الخرافة من بعض الأبحاث في جامعة جون هوبكنز في الولايات المتحدة الأمريكية، حيث اكتشف الباحثون أنه عند حقن القروش بمادة أفلاتوكسن المسرطنة للكبد البشري لم يصب القرش بالسرطان، فاستنتج البعض أن الغضروف الذي يكون هيكل القرش يحتوي على مواد تقوم بإبطاء عملية نمو الأوعية الدموية الجديدة، فلن تمد السرطان بالغذاء الخلوي اللازم لنموه. لذلك اقترح البعض أن تناول غضروف القرش قد يقي من السرطان، وهو أمر غير مدعوم بالأبحاث العلمية إطلاقًا.

2- لا يجب عليك تناول السكر إذا كنت مصابًا بالسرطان: يبني البعض هذه المعلومة على أن السكريات غذاء لجميع خلايا الجسم، وبالتالي فإنه عندما تمنع هذا الغذاء عن السرطان ستموت الخلايا السرطانية. في الظروف الطبيعية يعتمد الجسم على طريقين في إنتاج الطاقة، طريقة الأكسدة الهوائية واللاهوائية، الأولى تنتج قدرًا كبيرًا من الطاقة والأخرى قدرًا أقل. تستخدم الخلايا السرطانية كلا النوعين من التفاعلات نظرًا لاحتياجها كمية كبيرة من الطاقة للنمو. ولكن تناولك للسكريات لا يهم، فالجسم يحول أي طعام تتناوله يحوله الجسم للجلوكوز، لذلك إذا توقفت عن تناول السكريات فلن تموت الخلايا السرطانية جوعًا!

3- تناول مضادات الأكسدة يقي من السرطان: هذه النصيحة الذهبية والتي تظن بعدها أنك قد حميت نفسك من كل أنواع السرطانات الممكنة. بالفعل تشارك بعض نواتج الأكسدة الضارة في المساهمة في حدوث السرطان، ولكن تناول مضادات الأكسدة لم تظهر الأبحاث أنه على قدر كبير من الفعالية في الوقاية من السرطان، إنه يساعد في الوقاية ولكنه ليس فعالًا بشكل كبير.

4- أخد الخزعة من الورم السرطاني للفحوصات قد يساعد في انتشار السرطان: إن المشكلة الأكبر في السرطان والتي تميزه عن أي ورم آخر هو قدرة خلاياه على الانتشار وإحداث الأورام في أماكن أخرى غير مكان الورم الأصلي. لذلك يخشى البعض أن أخد خزعة من الورم السرطاني لفحصها تحت الميكروسكوب للتأكد من نوع الورم قد يعجل من عملية الانتشار. قد يكون هذا صحيحًا في بعض الحالات، ولكن الأطباء يستمرون في عمل هذا لأنه بمقارنة النتيجة التي سنحصل عليها من فحص العينة (معرفة نوع السرطان ودرجة تطوره) ستكون أعلى من الخطر الذي ستسببه الخزعة، لأن السرطان يمكنه الانتشار بأي حال.

5- السرطان مرض حديث نتيجة الطفرة الصناعية: في عالمنا الحديث تنتشر الكثير من المواد المسرطنة عما كانت عنه قديمًا، هذا أمر لا يمكن الشك فيه. ولكن هذا لا ينفي وجود السرطان منذ القدم، فالمواد المسرطنة ليست جميعها فقط نتيجة للثورة الصناعية، ولكن كان هناك الكثير من المواد الأخرى مثل الأشعة فوق البنفسجية وغيرها.

6- السرطان يمكن أن ينتقل بالعدوى: وهذه المعلومة يمكنها أن تنفر الكثيرين عن مرضى السرطان الذين هم في أمس الحاجة للدعم النفسي، السرطان ليس مرضًا معديًا. لكي نطلق على مرض ما لفظ المرض الوبائي أو المعدي الذي ينتقل من شخص لآخر يجب أن تسببه بكتيريا أو فيروسات أو فطريات أو أي كائنات أخرى معدية، إلا أن السرطان لا يتسبب بأي من هذه الكائنات لذلك فهو مرض غير معدي.