الأكثر قراءة مؤخرا

في حال كنت من محبي ألعاب الفيديو فبالتأكيد سمعت بلعبة أساسنز كريد –Assassin’s Creed- لكن هل تعلم من أين استوحيت هذه اللعبة؟ في الحقيقة استوحيت هذه اللعبة من بعض قصص الحشاشين وهم طائفة تنتمي للإسماعيلية واشتهرت بين القرن 11 والقرن 13 ميلادي، وكانت معاقلهم الأساسية في بلاد فارس وبلاد الشام.

سبب التسمية: يختلف الكثيرون حول سبب التسمية وفي الحقيقة أول من لقبهم بالحشاشين كان الخليفة الفاطمي الآمر بأحكام الله في عام 1123م ولكن دون ذكر واضح لسبب هذه التسمية، كما لقبت هذه الفئة الاسماعيلية بـ: أساسان -Assassin-: أي المغتالون، وهو لقب أطلقه عليهم الفرنسيون الصليبيون لأن الحشاشون كانوا يغتالون ملوكهم. حساسان: نسبة إلى الحسن بن الصباح الذي أسس المنظمات الفدائية الخاصة بالحشاشين. عساسون: من العسس، لأنهم كانوا يقضون الليل في حماية قلاعهم.

لماذا كان الحشاشون يقاتلون؟ في الحقيقة هذه القصة ليست أكيدة ولا مثبتة إلا أنها شائعة ومتداولة من قبل الكثيرين، يقال أن قلعة ألموت التي كان يسكنها شيخ الجبل هي المعقل الأساسي للحشاشين، كانت عبارة عن قلعة جميلة تحوي أشجار فاكهة ونساء جميلات وأنهار وكميات هائلة من الخمر، ولكن لا يسمح لأي فرد بالدخول إليها إلا إن كان من الحشاشين، كان شيخ الجبل يخدر الحشاشين وينقلهم إلى القلعة ليظنوا أنفسهم في الجنة وبعد أن يشبعوا رغباتهم يأمرهم بالقيام بالاغتيالات ويقول لهم “إن نجحتم عودوا إلى الجنة وإن قتلتم ستأتي الملائكة وتأخذكم إليها”.

العداء مع صلاح الدين الأيوبي: كان الحشاشون يتبعون سياسات جديدة في القتال فلم يحاربوا بالجيوش والعتاد بل اعتمدوا على اغتيال الشخصيات البارزة من أعداء الاسماعيليين الدينيين والسياسيين لتجنب قتل الأبرياء، ومن أشهر القصص المعروفة عن العداء بين الحشاشين وصلاح الدين، أن أحد الحشاشين كان يحمل رسالة من ملكه إلى صلاح الدين الأيوبي وعندما وصل أخبر الحشاش صلاح الدين أنه تم أمره بعدم البوح بالرسالة إلا بعد أن يكون منفرداً بصلاح الدين وبالفعل قام صلاح الدين بفض مجلسه باستثناء جنديين يحرسانه، وعندما طلب الحشاش أن يخرجهما أيضاً رفض صلاح الدين مطلبه، في تلك اللحظة سأل الحشاش الجنديين “إن أمرتكما باسم ملكي أن تقتلا صلاح الدين، هل تفعلان؟” فسحب الجنديان سيفاهما وقالا نعم نفعل، وغادر بعدها الحشاش والجنديان مجلس صلاح الدين بعد أن أوصلا الرسالة.

قائمة زعماء الحشاشين: حسن الصباح 1049-1124م. – بزرك آميد 1124-1138م. – محمد بن بزرك آميد 1138-1162م. – الحسن علي بن حسن القاهر 1162-1166م. – أعلى محمد بن الحسن علي 1166-1210م. – جلال الدين حسن بن أعلى محمد 1210-1221م. – علاء الدين محمد بن الحسن 1221-1255م. – ركن الدين خورشاه بن علاء الدين 1255-1256م. وانتهت الحركة والطائفة في سوريا على يد الظاهر بيبرس الذي قام بإضعافهم شيئاً فشيئاً بعد أن سيطر المغول على قلعة ألموت.

مجد دريباتي

مجد دريباتي

طالب في كلية الهندسة المدنية، مهتم بالأدب والموسيقا والسينما، كاتب محتوى ومترجم في عدة مواقع الكترونية.

الاطلاع على جميع المقالات