الأكثر قراءة مؤخرا

أغلب الأشخاص يميلون لتناول مشروبات الدايت عند اتباعهم حميات غذائية وذلك لاعتقادهم أن هذه المشروبات قد تساهم في الحد من زيادة الوزن، لكن من الممكن أن تكون اعتقاداتهم خاطئة! تعرف معنا على أحدث الدراسات والتجارب التي قام بها العلماء مؤخراً:

توصلت دراسات حديثة إلى أن تناول مشروبات وأطعمة الدايت قد تشجع زيادة الوزن كما أنها تحفز زيادة نسبة السكر في الدم وذلك لأن الدماغ يخطئ في قراءة عدد السعرات الحرارية الموجودة كما أن هذه المشروبات تقلل من كفاءة عملية الأيض.

كما قام بعض الباحثون في جامعة ييل في الولايات المتحدة بالقيام بالعديد من الدراسات التي تكشف أن الجسم يتوقف عن عملية حرق الدهون من الطعام أو الشراب إذا كان هناك عدم تطابق بين حلاوة الطعام والسعرات الحرارية، فعندما لا يتطابق الطعم الحلو مع كمية الطاقة الموجودة في الغذاء يتم استقلاب الطاقة بشكل أقل كما أنه يتم إرسال إشارات ضعيفة وغير دقيقة إلى الدماغ مما يؤثر بشكل سلبي على الصحة الأيضية، فعند تناول هذه الأطعمة والمشروبات يقوم الجسم بمعالجتها بوقت آخر، أي أنه يقوم بتخزينها مما يؤدي في زيادة الوزن.

وبالنسبة للدراسات الحديثة فقد أقدم بعض العلماء على فحص أدمغة 15 شخصاً يشربون مشروبات الدايت كما قاموا بمقارنتها بأدمغة أشخاص يشربون مشروبات عادية، كما أنهم راقبوا مقدار الطاقة التي حرقها الجسم وكانت النتيجة أنهم قد لاحظوا عدم تطابق بين حلاوة المشروبات والسعرات الحرارية التي تحتويها مشروبات الدايت.

وتعليقاً على هذه الدراسة قال أستاذ علم النفس دومنيك كارديف أن عدم تطابق السعرات الحرارية مع نسبة السكريات اتي تحتويها هذه الأطعمة والمشروبات قد يتداخل مع عملية التمثيل الغذائي للسعرات الحرارية في الجسم بطريقة قد يكون لها تأثير سلبي كبير على الجسم فمن الممكن أن تسبب زيادة ملحوظة في الوزن، السكري وغيرها من أمراض القلب.

أضاف تام فراي من منتدى السمنة الوطني: «يجب أن يكون هذا البحث كافياً لإقناعك بأن المكونات الصناعية سواء كانت في الطعام أو الشراب، يمكنها أن تفسد نظامك على الرغم من أنها قد تبدو سليمة.»

المصدر