بالنسبة للرياضيين لا تكمن المشكلة في درجات الحرارة المتخلفة بين فصلي الصيف والشتاء، بل يختلف كل شيء من حيث أسلوب التمرين والتغذية وحتى طريقة الإحماء والملابس الشخصية داخل الجيم، ولرفع الحماس والروح الرياضية في الشتاء إليك بعض النصائح والأشياء التي يجب أن تهتم بها لتحافظ على مستواك الرياضي:

الملابس: لا تعتقد بأن ذهابك لممارسة الرياضة يعني أنه يجب أن ترتدي ملابس خفيفة اعتقادًا منك أنك لن تشعر بالبرودة، لذلك اهتم بما ترتديه واحرص على ألا تشعر بالبرودة اطلاقًا حتى لا تصاب بسوء، ولكن لا تبالغ بارتداء العديد من طبقات الملابس.

المياه: على الرغم من الأمر يبدو صعبًا إلى حد ما، ولكن لا تهمل أبدًا شرب المياه اثناء التمرين، فلا تجعل جسدك يخدعك ويجعلك تشعر بأنك لا تريد الشرب وحتى إذا كنت لا تشعر بالعطش فعضلاتك تريد المياه وتحتاج لها طول الوقت بغض النطر عن الطقس.

التمرين: إذا كنت تريد الضخامة العضلية والشكل الجذاب ففصل الشتاء هو فرصة ذهبية للحصول على الأثنين وذلك لأن أداءك الرياضي وقدرة تحملك تزداد بصورة كبيرة في فصل الشتاء على عكس ما يعتقد البعض، فإذا كنت تمارس تمارين رفع الأثقال فارفع من عدد مجموعاتك إلى 4 و 5 مجموعات وتذكر أن تتنفس جيدًا أثناء التمرين.

التغذية: معدلات الحرق تكون أكبر في فصل الشتاء وذلك لأن الجسم يحتاج إلى توليد الحرارة بصورة مستمرة لذلك تناول كميات أكبر من الكربوهيدرات المفيدة مثل الأرز والمعكرونة والخبر البني وكذلك لا تنسى شرب المشروبات الدافئة التي ستمنحك جرعات كبيرة من الطاقة لمواكبة التمارين الرياضية التي تقوم بها، ولكن انتبه كي لا تكسب الوزن الزائد دون أن تشعر.

الإحماء: بالطبع تمارين الإحماء لا غني عنها ففي كل التقارير الرياضية يتم التنويه عن أهميتها والتحذير من إهمالها، ولكن في فصل الشتاء يعتبر الإحماء من المسائل شديدة الأهمية لأنه في أغلب الوقت تكون درجة حرارة الجسم منخفضة وعند ممارسة الرياضة من المهم رفع درجة حرارة الجسم لزيادة مجال حركة المفاصل التي تعاني من انخفاض كبير في حركتها بسبب الطقس البارد.