ما هي عادات النظافة الصحيحة وكيف يتم تحديد ما يعتبر نظيفا وما يعتبر وسخاً؟ هل بالغنا في التفكير بالنظافة الشخصية فوصل بنا الحد إلى درجة التعقيم الشخصي أم كل ما نفعله من غسيل وتنظيف هو الحد الأدنى لمعايير النظافة الصحية بالمجمل؟

قد يخيل إلينا أن العديد منا على دراية بما يجب فعله للبقاء نظيفين بصحة جيدة وهذا صحيح لكن وفقاً لما تظهره الأبحاث يبدو الواقع الصحي مشوهاً قليلاً فهناك نسبة كبيرة من الناس الذين يعلمون ما يجب فعله لكنهم لا يفعلونه لسبب ما. تعرفوا على مدى ضرورة غسل اليدين بعد الخروج من المرحاض.

كلنا نعلم أنه من المفترض أن نغسل أيدينا بعد الخروج من المرحاض لكن الاستطلاعات تظهر الحقيقة القذرة وهي أن الناس لا يغسلون أيديهم دوماً بعد استخدام دورة المياه. أكدت دراسة أنه فقط 67% من الناس يغسلون أيديهم. يقول دون شافنر, بروفيسور في علم الطعام” لا يهم إن كنت تتبول أو تتغوط ففي الحالتين يجب أن تغسل يديك”. كل رحلة إلى المرحاض هي رحلة فريدة من نوعها إلى أرض الجراثيم وفي بعض الحالات أنت بحاجة لغسل يديك أكثر من المعتاد فمثلا حسبما يقوله شافنر” إذا اتسخت يداك بالإسهال فمن المهم أن تغسلها أكثر بكثير من الحالة العادية حيث لا يوجد غائط على يديك”.

وبمقارنة البول بالبراز نجد أن البول أنظف بكثير من البراز وذلك إن لم تكن مصاباً بأي عدوى لكن هذا لا يعني أن البول معقم وخالٍ من الجراثيم. يعتقد العديد من الرجال الذين يستخدمون المبولة أنه لا داعٍ لغسل أيديهم بعد التبول بينما يبدو أن النساء أكثر التزاماً بغسل أيديهم مقارنة بالرجال.

يجب أن تختم كل زيارة إلى المرحاض بغسيل جيد لليدين أياً كان ما فعلته وذلك لأن البراز يحوي جراثيم خطيرة كجرثومة إيكولاي-E-Coli- وغيرها من الجراثيم المسببة لأمراض متنوعة كالتهاب الكبد من النوعA وE.

يمكنك بسهولة أن تلتقط نوروفايروس-Norovirus- بلمسك لأي سطح ضمن الحمام قد يكون متسخاً ببراز شخص مريض أو قيئه ومن ثم تضع يدك على فمك بشكل عفوي. قد تظن أن يدك نظيفة لكن هل أنت متأكد من أن باب المرحاض والمغسلة وأي سطح داخل المرحاض بنظافة عالية؟

من الضروري أن تعلم أن الدراسات وجدت في المراحيض عدداً كبيراً من البكتيريا المقاومة للأدوية . وفي الختام يجب أن نشكر كل الديانات التي أوصتنا بالنظافة وغسل اليدين من آلاف السنين قبل انتشار الوعي الصحي.

المصدر