الأكثر قراءة مؤخرا

من الشائع أن معظم تفكير الرجل يتمحور حول الجنس وأن المرأة تحصر هذا الموضوع داخل غرفة النوم لكن هل هذا الأمر صحيح لنتعرف أكثر على معلومات تخص هذا الأمر.

كشفت دراسة حديثة في جامعة أوهايو “OSU” بأن الرجل يفكر بالجنس بمعدل 34 مرة في اليوم الواحد حيث أن الجنس يشغل عقل الرجل كل 28 دقيقة بينما المرأة تفكر بالجنس فقط بنسبة 18 مرة في اليوم الواحد أي أن الجنس يجول بخاطرها كل 51 دقيقة، مما يعني أن الرجل يفكر بالجنس بنسبة مضاعفة عن النساء.

وللتأكد من هذه النسب يمكنك القيام بمقارنة صغيرة حول هذا الموضوع وذلك عن طريق التفكير بظاهرة الدعارة والمواد الإباحية فهي في الغالب ظاهرة موجهة للرجال الراغبين بممارسة الجنس مع النساء وليس العكس كما أنك يمكنك الملاحظة بأن الراهبات يعملن بوفاء أكبر تجاه تعهداتهم بالعفة أكثر من الكهنة.

وفقاً لتقارير لومان: فإن كبار السن أقل من ستين عاماً فإنهم غالباً ما يفكرون بالجنس لمرة واحدة في اليوم أما النساء فإن حوالي ربع النساء يقلن أنّهن يفكرن بالجنس. يعود السبب وراء قلة تفكير النساء بالجنس هو أنّ جسمها يحوي على كمية قليلة من هرمون التستوستيرون حيث يوجد هذا الهرمون بنسبة كبيرة في جسم الرجل أما وجوده في جسد المرأة يشكل فقط عشر كمية التستوستيرون لدى الرجل.

كما أن هناك فرق كبير في سرعة الوصول إلى الإثارة بين الرجل والمرأة حيث أن المرأة قد تطول فترة دخولها في حالة الإثارة والوصول إلى النشوة الجنسية فقد يتطلب الأمر عشر دقائق أكثر من الرجل.

والجدير بالذكر أن 95% من الرجال قد ينظرون إلى المرأة في أغلب الأوقات على أنها جسد أنثوي جذاب وكسلعة جنسية مما يجعل العلاقة الجنسية تتحول من كونها علاقة مقدسة بين الرجل والمرأة إلى غريزة حيوانية حيث يقوم الرجل فقط بإفراغ طاقاته الجنسية من دون وجود مشاعر الحب وهذا الأمر يعد مشكلة كبيرة في أيامنا هذه فهو يقضي على قدسية هذه العلاقة.