أصبحت التكنولوجيا جزءاً لا يتجزأ من حياتنا اليومية وأصبح الإنترنت هاجساً عند معظم الناس، فمن منا يتخيل حياته اليوم بدون الإنترنت! للأسف يوجد بعض الأمور التي من شأنها أن تدمر علاقتنا بالشريك عندما نقوم بها… وحميعها مرتبط بالإنترنت؛ ما هي؟

1. التحقق من حساب شريكك السابق على مواقع التواصل الاجتماعي

ربما تعتقد أن الأمر ليس ضاراً وأن الفضول هو من يدفع الأشخاص لهذا الفعل، صدق أو لا تصدق! عقلك الباطني يدفعك لزيارة حساب شريكك السابق على فيسبوك أو انستاغرام من أجل استعادة ذكرياتك معه بشكل أو بآخر بالإضافة إلى أن شعورك بالاشتياق له والحزن لمفارقته أيضاً جزء من الدافع الخفي للزيارة.

إن وجود مشاكل معينة أو تحديات في علاقتك مع الشريك يدفع الشخص إلى استرجاع الذكريات الجميلة مع الشركاء السابقين متجاهلين أن كل علاقة تحمل في طياتها السعادة والمشاكل على حد سواء، وحتى العلاقات التي تسترجعها في ذاكرتك عانت من مشاكل كثيرة لكنك تركز في تلك الحالة على الذكريات السعيدة فحسب.

قم بإلغاء الصداقة أو إلغاء المتابعة أو حتى حظر الحسابات التي تجعلك تفقد تركيزك على علاقتك الحالية.

2. التكلم عن علاقتك مع طرف ثالث!

يعتقد الخبراء أنه من الخطير جداً على علاقتك أن تكشف عن معلومات خاصة عن العلاقة لشخص ما على الإنترنت خاصة إذا كان حبيب سابق أو صديق أو زميل يملك مشاعر تجاهك، وخاصة إن لم تكن قد ناقشت هذه المعلومات أو المشاعر مع الشريك نفسه.

لتحديد ما إذا كانت المعلومات التي تتكلم عنها تنتهك خصوصية شريكك، فكر بردة فعله إذا علموا أنك تناقش هذه الأمور مع طرف ثالث؛ على الرغم من أنه من السهل أن تناقش المعلومات مع طرف ثالث محايد إلا أن شريكك أولى بأن تقوم بهذه المبادرة معه وإلا سوف يشعر بأنك لا تثق به.

3. التطفل أو استراق النظر لحساب شريكك على مواقع التواصل الاجتماعي

بالتأكيد من الصعب مقاومة هذه الرغبة، لكن إن رأيت أمراً لا يجدر بك أن تراه سيخيب ظنك وتشعر بالأسى وتخرب علاقتك، كما أنك إن لم تجد أي شيء واكتشف شريكك ما قمت به سيفقد ثقته بك بشكل نهائي؛ من الضروري أن تطرح على نفسك سؤال مهم وهو “لماذا تريد أن تتجسس على شريكك؟” إن كنت تشعر بأنه يخونك أو كنت تشك بشيء فمن الأجدر أن تواجهه بذلك وتناقشه إن كنت ترغب بالحفاظ على علاقتكما.
المصدر

مجد دريباتي

مجد دريباتي

طالب في كلية الهندسة المدنية، مهتم بالأدب والموسيقا والسينما، كاتب محتوى ومترجم في عدة مواقع الكترونية.

الاطلاع على جميع المقالات