دراسة تظهر أن أغلب مستخدمي الفيسبوك لا يدركون آلية عمل الإعلانات المستهدفة . لا يزال حتى يومنا هذا مجموعة كبيرة من مستخدمي الفيسبوك جاهلين تماماً كيفية استخدام الفيسبوك ل المعلومات الشخصية في الإعلانات المستهدفة.

وقد توصل استطلاع تم اجراءه من قبل مركز بيو للأبحاث أن نحو 74% من مستخدمي تطبيق فيسبوك في الولايات المتحدة الأميركية لا يعلمون حقيقة أن التطبيق يعمل على الاحتفاظ بقائمة من اهتماماتهم وسماتهم الشخصية.

طريقة عمل الإعلانات المستهدفة طريقة عمل إعلانات الفيسبوك كيف يقوم فيسبوك باستخدام المعلومات الشخصية لغرض الإعلانات خصوصية مستخدمي الفيسبوك
الإعلانات المستهدفة

في حين أن معظم مواقع الويب تقوم باتباع الطريقة التي يستخدمها المستهلكين للخدمات الرقمية وتحويل هذه البيانات إلى خوارزميات خاصة بهم يقومون بالاحتفاظ بسريتها مستخدمين رمزاً أو قفلاً سرياً، ولكن مع ذلك فإنك قد تلاحظ أن تطبيق الفيسبوك يقوم بعرض بعض التصنيفات التي قد تهمك عبر صفحة وذلك بناءً على تفاعلك مع الصفحات بالإضافة لاعتماده على معلوماتك الشخصية من اهتمامات وغيرها.

ونتيجةً لهذا الاستطلاع فإن 59% من المشاركين قد لاحظوا أن الفئات والتصنيفات التي اقترحها الفيسبوك تتوافق بشكل دقيق مع اهتماماتهم الشخصية في حين أن 27% ادعوا أن التطبيق غير دقيق، ومن بينهم شخص يحب التصوير الفوتوغرافي وفيلم (Star Wars) قد اقترح عليه فيسبوك صفحات متعلقة بمسابقات السحب وصفحات نباتية وصفحات عن اليسوع وهي صفحات مغايرة كلياً لما يفضله.

طريقة عمل الإعلانات المستهدفة طريقة عمل إعلانات الفيسبوك كيف يقوم فيسبوك باستخدام المعلومات الشخصية لغرض الإعلانات خصوصية مستخدمي الفيسبوك
إعلانات الفيسبوك

كما أعرب العديد من مستخدمي فيسبوك أن هذه الإعلانات التي تظهر على صفحاتهم تشعرهم بغزو لخصوصياتهم، فبحسب استطلاع بيو فإن نحو 51% من المستخدمين لا يفضلون قيام الفيسبوك بإنشاء قوائم حول هواياتهم وصفاتهم في حين أن 5% فقط متصالحين مع الأمر.

وقد قدمت شركة الفيسبوك تصريح لموقع الأخبار التقنية The Verge: “ما نريده هو أن يدرك الناس كيفية عمل إعدادات الإعلانات وعناصر التحكم لدينا، وهذا يعني ظهور إعلانات أفضل لديهم”

وأضافت شركة فيسبوك: ” نحتاج نحن وطاقم صناعة الإعلانات عبر الإنترنت إلى بذل المزيد من الجهد لتثقيف الناس حول آلية عمل الإعلانات المبنية على الاهتمامات وكيفية حماية معلومات المستخدمين”.

المصدر

اضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

الأكثر قراءة مؤخرا