ما هو الحب؟ لطالما حير هذا السؤال الفلاسفة والعلماء، وحاولوا الإجابة عليه لسنوات عديدة. في الثمانينيات من القرن الماضي، طور عالم النفس الأمريكي (روبرت ستيرنبرغ) نظرية الحب المكونة من 3 عناصر والتي تتضمن الألفة والشغف والالتزام. ووفقاً لـ (ستيرنبرغ)، تشكل هذه العناصر الثلاثة أساس جميع العلاقات العاطفية بين البشر. واستطاع العالم بفضل هذه النظرية تحديد 7 أنواع من الحب سنتحدث عنها في هذا المقال.

1. الافتتان

© Tres metros sobre el cielo / Globo Media S.A.

قد لا يكون الشريكان في هذه الفترة على معرفة كاملة ببعضهما، ولكنهما يشعران بانجذاب متبادل. وقد لا يكون لدى الشريكين في هذه الفترة أشياء مشتركة تجمعهما معاً، إلا أن الإعجاب المتبادل هو ما يحافظ على العلاقة.

وربما يتطور هذا الافتتان إلى علاقة أكثر اكتمالاً مع مرور الوقت، لكن احتمال حدوث ذلك ليس بالكبير. والكثير من العلاقات لا تتخطى هذه المرحلة.

2. الإعجاب

© Me Before You / Metro-Goldwyn-Mayer (MGM)

إن دخلت في هذه المرحلة فبإمكانك التصرف على راحتك. فعادة ما يوحد الشريكين في مثل هذه العلاقات المصالح المشتركة ووجهات النظر حول الحياة، وبالطبع، التفاهم المتبادل. يعتقد علماء النفس أن مثل هذه العلاقة الحميمية الخالية من الشغف والالتزام ستؤدي على الأرجح إلى الصداقة بدلاً من الحب.

3. الحب الفارغ

© Gone Girl / 20th Century Fox Film Corporation

وهو نوعٌ شائع بين الأزواج، حيث يملك الشريكان التزاماً فقط دون الألفة والشغف. وقد يسيطر هذا النوع من العلاقة بعد مرور الشريكين بعلاقة مليئة بالعاطفة والحب، حيث تفتر هذه المشاعر بعد فترة معينة. وقد يحدث العكس تماماً، حيث يمكن للشريكين في مثل هذه العلاقة أن يتغيروا مما يضيف الشغف والعاطفة إلى حياتهم.

4. الحب الفاتر

© Enemy / Mecanismo Films

يشمل هذا النوع من الحب الالتزام والشغف وهو مألوف عن العديد من الأزواج. ويظهر هذا النوع من الحب عندما انجذاب الشريكين واستعدادهما لخوض بعض التقاليد كالزواج وتقاسم الواجبات المنزلية وغيرها… لكنهما لا يملكان الألفة الحقيقية.

يعتقد علماء النفس أن بإمكان هؤلاء الأزواج العيش معاً لفترة طويلة، لكن سعادتهم نسبية، وقد لا ينظرون إلى الشريك كصديق.

5. الحب الرومانسي

© La La Land / Black Label Media

يشمل هذا النوع من الحب الألفة والشغف. أي يحدث الانجذاب بين الشريكين ويشعران بالراحة بجانب بعضهما البعض، لكنهما غير مستعدين لتقديم التزامات جدية. وغالباً لا تصل هذه العلاقات إلى مستوى التعايش أو الزواج.

6. الرفيق

© House of Cards / NetFlix

يتكوّن الحب المتكافئ من الالتزام والألفة. إن هذه العلاقات أقوى بكثير من الصداقة التقليدية، وهناك ارتباط حقيقي بين الشركاء. وبالرغم من ذلك، يفتقر هذا النوع من الحب إلى العاطفة.

وبرأي علماء النفس، يمكن لهذا النوع من العلاقات أن ينشأ بعد سنوات طويلة من التعارف أو الزواج.

7. الحب المكتمل

© The Vow / Screen Gems

يتكون الحب المكتمل من العناصر الثلاثة: الألفة والشغف والالتزام. وستختلف مستويات هذه العناصر بالطبع، ولكنها موجودة دائماً.

لن ترى هذا النوع من العلاقات إلا نادراً، ولكن إن تمكنت من الوصول إليه مع الشريك فسوف تصل إلى أسمى وأفضل مراحل الحب. وستكون قادراً على قضاء عمرك مع الشريك والاستمتاع بالعلاقة الزوجية.

المصدر