11 حقيقة قد لا تعرفها عن فيلم The Shining . يشار إليه عادة باسم واحد من أعظم أفلام الرعب على الإطلاق، تم إصدار فيلم The Shining من ستانلي كوبريك في 13 يونيو عام 1980.

1- كان هناك في الأصل نهاية مختلفة:

كان المشهد الأخير من The Shining أمر محير للعديد من المشاهدين، رأينا جاك في صورة فوتوغرافية من حفلة في عام 1921. في حين أن النهاية البديلة لا تزال تنتهي بهذه الصورة، كان هناك مشهد آخر وقع بين جاك المجمد في الثلج والصورة. يصور المشهد السيد أولمان يزور ويندي وداني في المستشفى ويسألهم إذا كانوا يرغبون في البقاء معه. ينتهي المشهد ببطاقة تشرح ما حدث لـ Overlook Hotel قبل أن يتجه إلى الصورة.

11 حقيقة قد لا تعرفها عن فيلم The Shining أعظم أفلام الرعب على الإطلاق معلومات جديدة حقائق لم تكن تعرفها من قبل ستانلي كوبريك

2- يكره ستيفن كينج الفيلم.

3- لم يعلم داني لويد أنه كان يمثل في فيلم رعب:

نظرًا لكون عمره أقل من عشر سنوات في وقت تصوير الفيلم، لم يكن لويد يعرف الكثير عن صناعة الأفلام. أخبر كوبريك لويد أنه كان يمثل في دراما وليس فيلم رعب.

11 حقيقة قد لا تعرفها عن فيلم The Shining أعظم أفلام الرعب على الإطلاق معلومات جديدة حقائق لم تكن تعرفها من قبل ستانلي كوبريك

4- رفض كوبريك قراءة سيناريو ستيفن كينغ:

على الرغم من أن The Shining مبني على رواية ستيفن كينغ، إلا أنه كان لا يزال يتعين كتابة سيناريو من أجل إنتاج فيلم. تم تعيين ديان جونسون للمشاركة في كتابة السيناريو مع ستانلي كوبريك. وكانت النتيجة النهائية رائعة. قدم ستيفن كينج نفسه سيناريو لكوبريك. ولكن، تم رفض سيناريو الفيلم ورفض كوبريك حتى قراءته.

5- في البداية، وكونه طفل، أعتقد داني لويد أن أجره سيصل إلى دولارين في اليوم فقط.

6- تغيرت الغرفة 217 إلى الغرفة 237:

في كل من الكتاب والفيلم، كان لدى داني لقاء مروع مع جثة في واحدة من غرف الفندق. قد يكون اختلافًا بسيطًا، ولكن قد يلاحظ عشاق كتاب ستيفن كينغ أن رقم الغرفة هذا قد تغير من 217 إلى 237 في الفيلم.

7- عملت ابنة كوبريك على الفيلم:

11 حقيقة قد لا تعرفها عن فيلم The Shining أعظم أفلام الرعب على الإطلاق معلومات جديدة حقائق لم تكن تعرفها من قبل ستانلي كوبريك

عملت فيفيان كوبريك على الفيلم في قسم الفن. في سن مبكرة، قدمت فيلمًا وثائقيًا قصيرًا لبي بي سي عن عملية صناعة الفيلم. ظهرت فيفيان أيضا في مشهد الحفلة كضيف كان يدخن على أريكة قاعة الرقص.

8- ستيفن كينج لم يعجبه جاك نيكلسون في دور جاك تورانس.

9- حطم الفيلم رقمًا قياسيًا عالميًا:

يشتهر ستانلي كوبريك بأنه شديد الدقة في كل شيء في أفلامه، وهذا يمكن أن يكون محبط لطاقم العمل لأن الإنتاج غالبا ما يستغرق وقتا أطول من المتوقع وهذا ما حصل مع The Shining. أعيد تصوير العديد من المشاهد في الفيلم مرارًا وتكرارًا إلى أن حازوا على رضا كوبريك. واحد من هذه المشاهد كان مشهد المواجهة الخاص بعصا البيسبول. كسر هذا المشهد الرقم القياسي العالمي لأنه تمت إعادة تصويره لـ 127 مرة. يبدو أن دموع دوفال في المشهد كانت حقيقية بعد كل شيء!

10- قام نيكلسون بارتجال جملته الشهيرة “Here’s Johnny!”

من المحتمل أن يكون المشهد الأكثر شهرة في الفيلم بأكمله هو عندما يكسر جاك تورانس باب الحمام، وزوجته المروعة واقفة على الجانب الآخر من الباب تحمل سكينا وتصرخ في كل مرة يضرب فيها الفأس على الباب. عندما يقوم جاك بإدخال وجهه من خلال الثقب ويقول: “هنا جوني!” أخذت الجملة من برنامج الليلة مع جوني كارسون وتم ارتجاله بنسبة 100٪ من قبل جاك نيكلسون.

11- أستمر مشهد “Here’s Johnny!” الشهير لـ 3 أيام تصوير و كلف 60 بابًا.

هل تعرف حقائق أخرى عن The Shining، شاركنا في التعليقات.

المصدر

اضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

الأكثر قراءة مؤخرا