10 مخلوقات أسطورية قد تكون موجودة بالفعل. كان اليونانيون القدماء مهووسون بالمخلوقات الأسطورية. انتشر هذا الهوس في جميع أنحاء العالم واستمر حتى يومنا هذا. ومع ذلك، فإن العديد من المخلوقات لم تكن مستوحاة من الخيال بل من العلم والطبيعة. ننظر هنا على 10 مخلوقات أسطورية من اليونان القديمة وحول العالم والتي قد تكون وجدت بالفعل.

1- سايكلوب Cyclops:

في الأساطير اليونانية، كانت مخلوقات أسطورية سايكلوب ضخمة وتمتلك عين واحدة في وسط رؤوسهم. كانوا معروفين بوحشيتهم. وكان أكثرهم شهرة هو العملاق بوليفيموس Polyphemus ، الذي هاجم أوديسيوس في كهف وأكل نصف رجاله، أعمى أوديسيوس العملاق عن طريق ادخال عصا خشبية في عينه، ثم هرب هو ورجاله عن طريق ربط أنفسهم بالجانب السفلي من الأغنام. قد يبدو هذا غير قابل للتصديق. ولكن يبدو أن هناك بعض الأدلة القوية على وجود سايكلوب.

تم العثور على العديد من الجماجم بعين واحدة في وسط الرأس. وتبين أن هذه الجماجم تنتمي إلى الفيل القزم. تم العثور على العديد من جماجم الفيل القزم في قبرص، وخاصة في الكهوف حيث كانوا موطنًا لمخلوقات سايكلوب. لذلك ربما كان من الطبيعي أن يتم أخذ جمجمة الأفيال كدليل على وجود سابق لمخلوقات عملاقة بعين واحدة.

2- كراكن The Kraken:

10 مخلوقات أسطورية قد تكون موجودة بالفعل مجموعة من الكائنات الخرافية التي قرأنا عنها ويؤمن البعض بوجودها حورية البحر مصاص الدماء

يعود أصله إلى الفلكلور الاسكندنافي، يقال بأنه يملك القوى الكافية لسحب سفينة إلى أعماق المحيط. يعود أول تسجيل تاريخي مكتوب للكراكن إلى عام 1180، وتحدثت العديد من الروايات عن وحش البحر الضخم الذي يسحب السفن إلى هلاكها. وهو واحد من عدة مخلوقات أسطورية مشكوك في وجودها.

وقيل إن كراكن قادر على التهام طاقم السفينة بأكمله في فم واحد. من المرجح أن تكون أسطورة الكراكن قد نشأت بعد مشاهدة نوع من الحبار العملاق (سبيدج عملاق)، والذي يمكن أن يصل طوله إلى حوالي 18 مترًا (59 قدمًا)، أو ربما الحبار الضخم (سبيدج ضخم)، وهو أكبر بكثير من الحبار العملاق ويمكن أن ينمو إلى أطوال غير معروفة. تم العثور على أعداد قليلة جدا من الحبار الضخم لأنه يعيش في المياه العميقة للمنطقة القطبية الجنوبية.

ولهذا السبب، ثبت أنه من الصعب للغاية العثور على دليل على كيفية هجوم الحبار على فرائسه. ولكن تظهر بعض الأبحاث الحديثة أنه يطوق الفريسة بمخالبه قبل سحبها إليه وتناولها.

3- خلد الماء بطي المنقار The Duck-Billed Platypus:

على الرغم من أنها قصة حديثة أكثر من بعض القصص الأخرى، إلا أن حيوان خلد الماء كان يُعتبر في يوم من الأيام حيوانًا أسطوريًا. لكنه حقيقي تمامًا، حتى لو كان يبدو غريباً بعض الشيء. اكتُشِف لأول مرة في القرن الثامن عشر.

في عام 1799، كتب عالم الحيوان الإنجليزي جورج شو أنه يشبه “منقار بطة وضعت على رأس رباعي الأرجل.” يعتبر خلد الماء استثنائي لأسباب عديدة، وليس فقط مظهره الغريب.

لم يستطع علماء الطبيعة تحديد ما إذا كان من الثديات. هل يضع البيض أم يلد؟ استغرق الأمر مائة عام حتى اكتشف العلماء الإجابة على ذلك. خلد الماء هو واحد من الأنواع القليلة جدا من الثدييات التي تضع البيض.

4- حورية البحر Mermaids:

واحدة من أوائل القصص المسجلة عن حوريات البحر كانت في سالونيك. قيل أنها أخت ألكساندر الكبير. حيث بعد ذهابهم في مهمة مليئة بالمخاطر لاكتشاف ينبوع الشباب، قام بغسل شعر أخته بماء الخلود. عندما مات ألكساندر، حاولت شقيقته (التي ربما كانت أيضا حبيبته) أن تغرق نفسها في البحر.

لكنها لم تمت، بل أصبحت حورية البحر بدلاً من ذلك. تقول الأسطورة إنها تسأل البحارة، “هل الملك ألكسندر على قيد الحياة؟” إذا أجابوا: “إنه يعيش ويسود وينتصر على العالم” ، سمحت لهم بالإبحار.

ولكن إذا قالوا إنه قد مات، فإنها ستتحول إلى وحش وتسحب السفينة إلى قاع المحيط. أحد التفسيرات المحتملة لاستمرار رؤية الحوريات هو أن البحارة كانوا يخطئون الحورية مع خروف البحر (ويعرف أيضا باسم بقرة البحر). ومن المعروف أيضا أن البحارة يصابون لفترات طويلة بهذيان الإبحار.

5- مصاصي الدماء Vampires:

10 مخلوقات أسطورية قد تكون موجودة بالفعل مجموعة من الكائنات الخرافية التي قرأنا عنها ويؤمن البعض بوجودها حورية البحر مصاص الدماء

بدأت الرؤية الحديثة لمصاص الدماء من رواية “دراكولا” (1897) للكاتب برام ستوكر، وبدأت بالتغير قليلاً منذ ذلك الحين. وهو وحش غريب وشاحب، ينام في تابوت، ويمتاز بالخلود. ومن الممكن أيضا أنه أستلهم من الشائعات والخرافات الكثيرة التي تحيط بالموت والدفن في ذلك الوقت وكذلك الجهل بعملية تحلل الجسم. بعد الموت ينكمش جلد الجثة، بحيث تصبح أسنانها وأظافرها بارزة.

أيضا، عندما تتحلل الأعضاء الداخلية، يمكن أن يتسرب سائل من الأنف والفم ويترك بقعة مظلمة. قد يفسر الناس القدماء ذلك أن هذه الجثة تشرب الدم من الأحياء. كما كان هناك دلائل من التابوت نفسه.

في بعض الأحيان، كان يتم العثور على علامات خدش من داخل التوابيت، والتي أخذت كدليل على أن الموتى يحاولون الخروج من نعوشهم. ولسوء الحظ، فمن المرجح أن الموتى لم يكونوا ميتين أصلًا، ربما سقطوا في غيبوبة. وربما حاولوا تحرير نفسهم بعد أن استعادوا الوعي.

ومن المعتقد أن الفيلسوف والراهب جون دونس سكوت قد لقى حتفه بهذه الطريقة. وقيل إن جثته عُثِر عليها في قبو خارج نعشه، وكانت يديه ملطختين بالدماء والكدمات من محاولة الفرار.

6- عمالقة Giants:

لطالما كانت العمالقة جزءًا من الفولكلور منذ آلاف السنين. قد تفسر الأبحاث الجينية بعضًا من الأساطير التي تخص العمالقة. يعتقد العلماء أنهم قد عزلوا جينًا يمكن أن يؤدي إلى العملقة. ووفقاً للباحثين، فإن الأشخاص المصابين بالعملقة يمكن أن يكون لديهم أيضاً فرط إنتاج في هرمون النمو. وقد قيل إن العملاق المذكور في التورات، جالوت، قد تجاوز طوله 274 سم.

7- المرأة الجنية Banshees:

10 مخلوقات أسطورية قد تكون موجودة بالفعل مجموعة من الكائنات الخرافية التي قرأنا عنها ويؤمن البعض بوجودها حورية البحر مصاص الدماء

في الفلكلور الايرلندي، كانت البانشي أو المرأة الجنية شابة جميلة ذات شعر أبيض متدفق وعينين حمراوين من البكاء، والتي حرصت على تحذير الأشخاص أن شخصًا في عائلتهم سيموت. ليس من الواضح كيف نشأت هذه الأسطورة لأول مرة. كانت هناك تقارير عن البانشي في السجل التاريخي انتصارات تورلو Cathreim Touirdhealbhaigh في عام 1350. كان النواح طريقة تقليدية للنساء للتعبير عن حزنهن.

كانوا يجتمعون معا في الجنازات وينعون خسارتهم. تراجع هذا التقليد تدريجياً خلال القرن التاسع عشر بعد أن أصبح شيئاً يجذب السياح لمشاهدة نواح النساء في الجنازات الايرلندية الحقيقية. من السهل أن نرى السبب وراء هذه الأسطورة، أخذ الايرلنديون فكرة امرأة خرافية ومزجوها مع حزن المرأة الحريصة على موتاهم، ليخلقوا هذه المرأة التي تحذرنا من موت أحبائنا ليتسنى لنا توديعهم. وهي واحدة من عدة مخلوقات أسطورية يؤمن العديد بوجودها.

8- هيدرا Hydra:

في الأساطير الإغريقية، كان هيدرا عبارة عن ثعبان بحري ضخم مع تسعة رؤوس. وكان خالدًا، عندما يتم قطع رأس واحد، سوف ينمو رأسان بدلًا منه. قد تكون أسطورة هيدرا مستوحاة من الطبيعة. كانت هناك العديد من الحالات الموثقة من الثعابين مع رؤوس متعددة.

9- ذئب رهيب Dire Wolves:

في هذه الأيام، تُعرف الذئاب الرهيبة لظهورها في لعبة العروش. ومع ذلك، إن الذئب الرهيب ليس من نسج خيال صانعي لعبة العروش. عاش الذئب الرهيب في الأمريكيتين حتى انقراضه منذ حوالي 10000 عام. تم اكتشاف أكثر من 4000 بقايا متحجرة من الذئاب الرهيبة في لوس أنجلوس.

10- باسيليسك Basilisks:

10 مخلوقات أسطورية قد تكون موجودة بالفعل مجموعة من الكائنات الخرافية التي قرأنا عنها ويؤمن البعض بوجودها حورية البحر مصاص الدماء

وفقا للأسطورة اليونانية وهاري بوتر، كان باسيليسك (ويعرف أيضا باسم أصلة cockatrice) الثعبان صاحب النظرة القاتلة. قيل أنه كان يخشى فقط من صياح الديك وابن عرس، الذي هو في مأمن من سمه (أو سيف هاري بوتر). في الأسطورة اليونانية، كان باسيليسك ذات حجم طبيعي، على الرغم من أنه قد نمى وأصبح ضخمًا في الوقت الذي وصل فيه إلى هوجورتس.

ربما يعود أساس هذه الأسطورة إلى الكوبرا المصري، وهو نوع خطير من الثعابين، يصدر فحيحًا باستمرار ويبصق السم إلى مسافة 2.4 متر (8 قدم) ويستهدف عيون عدوه.

وهذا قد يفسر الأسطورة التي تقول أن باسيليسك يقتل أعداءه بمجرد أن ينظروا إلى عينيه. أعظم عدو للكوبرا هو النمس، والذي يحمل تشابهاً قوياً مع ابن عرس. وقد قيل أن أليكساندر العظيم استخدم مرآة لهزيمة الباسيليسك. مات الثعبان على الفور عندما نظر إلى صورته. استلهمت مؤلفة روايات هاري بوتر من هذه القصة في رواياتها أيضًا.

هل تؤمن بوجود مخلوقات أسطورية في الحقيقة؟ شاركنا في التعليقات.

المصدر

اقرأ أيضًا:

أفضل الأفلام المقتبسة من كتب على الإطلاق

اضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

الأكثر قراءة مؤخرا

error: Content is protected !!