كثيراً ما نسمع بحدوث الأخطاء الطبية لبعض المرضى ولكن بعضاً من هذه الأخطاء قد يكون مميتاً! تعرف معنا في هذا المقال على 10 أخطاء طبية حصلت أثناء الجراحة:

1- جيسيكا سانيلين:

Photo credit: wral.com

في عام 2003 تعرض جسيكا إلى أسوء خطأ طبي على الإطلاق، قبل 3 سنوات قام أهلها بتهريبها إلى الولايات المتحدة الأميركية للحصول على أفضل علاج لقلبها ورئتيها، وفي 7فبراير عام 2003 خضعت جيسيكا لعملية زرع أعضاء في مستشفى جامعة ديوك وكانت المفاجأة أن الأطباء قاموا باستخدام أعضاء متبرع ذو زمرة دم مختلفة! بالطبع رفض جسد جيسيكا هذه الأعضاء وتعرضت لسلسلة من النوبات بالإضافة لإصابتها بتلف دماغي متسببين بوفاتها.

2- امرأة تبلغ من العمر 83 عاماً تخضع للجراحة القلبية عن طريق الخطأ:

Photo credit: iol.co.za

ارتكب الجراحون في مشفى كيمبيلي الطبي في جوهانسبرغ في جنوب إفريقيا بالخلط بين مريضين، فقد كانت المرأة ريتا دو بليسيس في المستشفى لعلاج عدوى تنفسية أصيبت بها بينما كان هناك مريض آخر بحاجة لجراحة قلبية، وبسبب خطأ ما في الأسماء تم أخذ ريتا بدلاً من هذا الشخص وقاموا بإخضاعها لعملية القلب، وعند ادراكهم هذا الخطأ الفظيع اتصل طبيب ريتا بعائلتها للاعتذار ولم يتقاض أجر العملية.

3- امرأة تستأصل صدرها بالرغم من عدم إصابتها بسرطان الثدي:

Photo credit: nypost.com

خضعت امرأة تبلغ من العمر 49 عاماً لعملية استئصال صدرها الأيسر ولكن بعد أن قام الطبيب بفحص الصدر المبتور اكتشف أنها لم تكن تعاني من السرطان! بل إن سبب التكتلات الموجودة هو اضطراب وريدي سبب نمو أنسجة حميدة في الثدي.

4- اجراء عملية جراحة دماغ على المريض الخاطئ:

Photo credit: nairobiwire.com

في عام 2018 انتشر هذا الخبر في كينيا، حيث تم نقل رجلين إلى مستشفى كينياتا الوطني وهم في حالة غيبوبة وتم إبقاءهما في نفس الجناح، حيث تم اخضاع أحدهم لعملية إزالة جلطة دموية في دماغه في حين أنه يعاني من تورم في دماغه لكنه لم يدركوا ذلك إلا بعد مرور ساعتين على العملية ولم يجدوا الجلطة.

5- وفاة امرأة مسنة بسبب اخضاعها لجراحة في المخ وهي ليست بحاجة لها:

Photo credit: freep.com

قام الأطباء في مستشفى أوكوود بإنهاء حياة امرأة مسنة تبلغ من العمر 60 عاماً قد ذهبت للمستشفى للخضوع لعملية في فكها، لكنهم قد قاموا بالتخطيط لعملية جراحية سريعة بعد أن اكتشفوا أنها تعاني من نزيف في الدماغ، قاموا بثقب رأسها خمس ثقوب قبل فتح الجانب الأيمن من جمجمتها ولكنهم هنا قد أدركوا خطأهم فلم يجدوا دليلاً على وجود نزيف في دماغها الأمر الذي سبب فقدانها للوعي ووفاتها بعد 60 يوماً.

6- بتر ساق رجل عن طريق الخطأ:

في فبراير عام 19955 قام الدكتور رولاندو سانشيز ببتر الساق السليمة لرجل يدعى ويلي وي كينغ البالغ من العمر 52 عاماً بدلاً من بتر ساقه المريضة الأخرى، وعندما علم رولاندو نفى مسؤوليته عن هذا الخطأ وقام بإلقاء اللوم على الموظفين الآخرين وذلك بسبب تجهيزهم الساق الخاطئة للبتر قبل وصوله.

7- فقد كليتين صحيتين أثناء الجراحة:

حدث هذا الامر في مستشفى سانت فنسنت في ماساتشوستس، حيث تم اخضاع مريض آخر لعملية جراحية لإزالة ورم موجود في الكلية، وتم القاء اللوم على موظفي المستشفى بسبب إهمالهم لمتابعة بروتوكولات تحديد الهوية الصحيحة وخاصةً أن المريضين يحملون نفس الاسم لكنهما كانا مختلفين في العمر.

8- إخضاع طفل لعملية‎ بَضْعُ لِجام‎ اللسان لم يكن بحاجة لها:

Photo credit: people.com

حدث هذا الخطأ الطبي في المركز الطبي الجامعي في لبنان، حيث تم إخضاع الطفل نيت البالغ من العمر يوماً واحدا لعملية إزالة الأنسجة التي تربط اللسان بأرضية الفم، ولكن تم الاكتشاف لاحقاً أن هذه العملية قد أجريت على الطفل الخطأ فقد كان نيت يتمتع بصحة جيدة ولم يكن بحاجة لعملية جراحية.

9- طبيب يزيل الأعضاء التناسلية لامرأة بدلاً من إزالة الزائدة الدودية:

Photo credit: The Telegraph

قامت هذه المرأة بمراجعة مستشفى شيفليد في المملكة المتحدة وذلك بسبب شعورها بألم في بطنها، وتبين لهم أنها تعاني من التهاب في الزائدة الدودية وعند إخضاعها للعملية قام الطبيب باستئصال أنبوب المبيض وقناة فالوب بدلاً من الزائدة الدودية، وعند اكتشافه خطأه قام بالادعاء أنه خطأ طبي بسيط حدث بسبب ضعف في بصره ولكن السلطات البريطانية لم تقتنع بحجته وخاصةً أن هذه هي العملية الفاشلة الثالثة له في غضون عامين.

10- طبيب يستأصل الخصية الخاطئة:

Photo credit: pennlive.com

في عام 2013 في مستشفى جي سي بلير في بنسلفانيا، قام الطبيب فالي سبنسر لونغ باستئصال الخصية الخاطئة للرجل وعندما علم المريض بهذا الأمر قام برفع دعوى على المستشفى وعلى الجراح وحصل على 870 ألف دولار كتعويض.

المصدر