الأكثر قراءة مؤخرا

انتشرت على مواقع عدة في الفترة الماضية صور تدعي اكتشاف ناشيونال جيوغرافيك لهيكل إنساني عملاق، ولكن –وبحسب موقع ناشيونال جيوغرافيك الرسمي- فالصورة ليست حقيقية حيث بدأت الشائعة بصورة معدلة ومتلاعب بها ولكنها عثرت فيما بعد على جمهور متقبل للفكرة بشكل كبير على الإنترنت وذلك بفضل ربما الدلالات الدينية غير المقصودة للصورة.

إذ تظهر الصورة المعدلة هيكل عملاق مستلق محاط بمنصة خشبية بالإضافة إلى منقب آثار مع مجرفة لتوضيح الفرق بالحجم، قد تبدو الصورة معدلة ومتلاعب بها بشكل واضح للكثيرين، ومع ذلك منذ عام 2004 لا زالت الصورة تتداول وتنشر في مختلف أنحاء العالم على أنها اكتشاف حقيقي بالرغم من توضيح ناشيونال جيوغرافيك لزيف الصورة، والذي يساعد على استمرار انتشار ذلك هو بعض وسائل الإعلام التي أبلغت عن الاكتشاف على أنه حقيقة.
على سبيل المثال، في تقرير نشرته مجلة هندو فويس الهندية في شهر مارس / آذار 2007 ادعت فيه أنّ فريق من جمعية ناشيونال جيوغرافيك قد اكتشف هيكل عظمي بشري عملاق في الهند بالتعاون مع الجيش الهندي، وأفاد التقرير أنّ: «نشاط الاستكشاف الاخير في المنطقة الشمالية للهند كشف عن بقايا عظمية لإنسان من الحجم الهائل».

هذا أحد الأمثلة فقد نشرت عدة مواقع عربية وأجنبية هذا الخبر على أنه حقيقي وفي كل خبر يتواجد هذا الاكتشاف في منطقة مختلفة مع معلومات إضافية مختلفة بحسب المعتقدات الشائعة في المنطقة المعنية، ففي المثال الهندي أضاف التقرير أنّ الفريق وجد أيضًا ألواح مع نقوش تشير إلى عملاق ينتمي إلى جنس البشر العمالقة المذكورين في الماهابهاراتا وهي ملحمة شعرية هندوسية من حوالي 200 قبل الميلاد، وفي المواقع العربية نشر الخبر على أنه اكتشاف في المملكة العربية السعودية يبين هيكل عظمي لقوم عاد الذي يعتقد بأنهم كانوا يقطنون في أحد مناطق المملكة.

حالما بدأ انتشار الصور المزيفة سارعت مواقع كشف الخدع والشائعات إلى مراجعة الصور ومعرفة مصدرها، فعلى سبيل المثال؛ قام موقع سنوبس (Snopes.com) بإيضاح أنّ هذه الصورة مأخوذة من موقع وورث1000 الذي يقيم مسابقات لتعديل الصور.

وفي أحد المسابقات التي أقامها هذا الموقع في عام 2002 والتي تدعى “Archaeological Anomalies 2” فازت هذه الصورة بالمركز الثالث بعنوان عمالقة(Giants)، وقد أوضح مصمم الصورة كندي الجنسية لناشيونال جيوغرافيك بعدم صلته بانتشار الأخبار الزائفة.

كما أوضح تفاصيل تصميمه للصورة باستخدامه في البداية صور جوية لآثار ماستدون من هايد بارك في نيويورك ثم قيامه بتعديلها لهيئة هيكل عظمي ثم إضافته للرجل مع المجرفة التي تبدي بوضوح أنّ الصورة معدلة، ولكن مع هذا معظم الأشخاص لم يلاحظوا ذلك كما يقول المصمم، وأضاف ساخرًا بأنّ الصورة لم تأخذ أكثر من ساعة ونصف لتصميمها ومع ذلك حظيت بكل هذا الانتباه.

يبدو أنّ نجاح انتشار الصورة يعود لقيامها بتأكيد معتقدات سابقة لدى مختلف المجتمعات بمختلف أنحاء العالم، وهذه ليست المرة الأولى التي تنتشر فيها مثل هذه الأخبار المزيفة، إذ دائمًا ما ينجرف الناس نحو ما يقوم بتأكيد معتقداتهم.


المصدر

دانيا الدخيل

دانيا الدخيل

مهتمة بآخر مستجدات العلوم المختلفة واﻷخبار المتنوعة وأحاول المساعدة في نشرها.

الاطلاع على جميع المقالات