الأكثر قراءة مؤخرا

جميعنا نهوى كرة القدم وبالتأكيد نعلم جميعنا أن هذا العصر هو عصر عملاقين مهمين في كرة القدم هما ميسي ورونالدو، لطالما اختلفت الآراء حولهما و-للأسف- يوجد العديد من المتعصبين لكلا الطرفين، لكن في الحقيقة من هو الأفضل بينهما؟ إن كنت تبحث عن الإجابة تابع معنا هذا المقال.

يعتبر كأس العالم عادةً الحد الفاصل بين اللاعبين، فالأفضل بينهم هو من حقق لمنتخبه هذا اللقب، وللأسف لم يحقق أي من اللاعبين هذا اللقب حتى هذه اللحظة.

ميسي بدون لقب كأس العالم: على الرغم من إبداع ليونيل ميسي مع نادي برشلونة في جميع البطولات لم يسطع نجم هذا اللاعب مع منتخب بلاده الذي تعثر بشكل كبير في كأس العالم لهذا العام، لذلك سيبقى على هذا العملاق واجب أن يحقق كأس العالم للمنتخب الأرجنتيني حتى يتسنى للجميع القول بأنه أفضل لاعب في العالم.

ماذا عن رونالدو؟ بشكل غريب لميفعل رونالدو أي شيء أكثر من الذي فعله غريمه مع منتخبه، إلا أن المشجعين والمهووسين لا يلقون أي جزء من اللوم على عاتقه، ولسبب ما يعتبر هذا اللاعب محبوباً بشكل كبير في جميع أنحاء العالم –ولو أنني بشكل شخصي لا أحبه على الإطلاق-.

كأس العالم في ألمانيا 2006م: ظهر ميسي لأول مرة في هذه البطولة كلاعب بديل في مباراة فريقه ضد المنتخب الصربي وسجل أول أهدافه في هذه البطولة أيضاً، كما لمع نجم رونالدو في بطولة أمم أوروبا التي خسر منتخبه المباراة النهائية فيها، إلا أنه وصل إلى نصف النهائي من بطولة كأس العالم لذلك العام.

كأس العالم فيجنوب أفريقيا 2010م: 5 مباريات بدون أي هدف كانت حصيلة ليونيل ميسي في ذلك العام وفي تلك البطولة بالتحديد، ولم يختلف الأمر عند رونالدو سوى أنه سجل هدفاً وحيداً في البطولة نفسها.

كأس العالم في البرازيل 2014م: جاء النجمان محملان بالميداليات والإنجازات الفردية، وبكل استحقاق وصل المنتخب الأرجنتيني مع ميسي إلى المباراة النهائية بأداء أكثر من مذهل وعلى الرغم من خسارة لاعبي الأرجنتين إلا أنهم لعبوا مباراة ستبقى خالدة في أذهان محبي كرة القدم، أما المنتخب البرتغالي بقيادة رونالدو فلم يحالفه الحظ على الإطلاق في الوصول إلى أبعد من الدور الأول.

مونديال 2018م: شهد هذا المونديال مفاجآت كبيرة، حيث أبدع رونالدو فيه وافتتح مباريات منتخبه بهاتريك مذهل في شباك المنتخب الإسباني، أما ميسي فللأسف لم يقدم سوى أداء باهت ليس من عادته على الإطلاق؛ الأمر الذي يعزي مشجعي كلا اللاعبين أن كلا المنتخبين الأرجنتيني والبرتغالي خرجا بنفس اليوم من دور الـ 16.

حتى الآن يمكن أن نقول أن اللاعبين متعادلين على أمل أن نرى علامة فارقة تنهي الجدل في هذا الموضوع لصالح أحد اللاعبين.

مجد دريباتي

مجد دريباتي

طالب في كلية الهندسة المدنية، مهتم بالأدب والموسيقا والسينما، كاتب محتوى ومترجم في عدة مواقع الكترونية.

الاطلاع على جميع المقالات