مع تطور التكنولوجيا تطورت وسائل السرقة والنهب وتطورت معهما وسائل الإجرام وارتفعت للأسف معدلات الجريمة في الكثير من الأماكن؛ على الرغم من أن المفتاح الالكتروني الذي تستعمله لفتح سيارتك يجعل حياتك سهلة إلا أنه بينت الدراسات أنه من السهل جداً اختراقه.

باستعمال آلية بسيطة يمكن لبعض اللصوص اعتراض الإشارة من مفتاحك الالكترونيالخاص بسيارتك وتسجيله واستعماله لاحقاً أو إرساله إلى جهاز آخر بالقرب من سيارتك لفتح قفل سيارتك بأبسط شكل ممكن بدون أي ضجيج أو كسر للزجاج؛ لكن تبين أن لف مفتاح السيارة الالكتروني بالقصدير يمنع إرسال الإشارات مما يمنع اللصوص من تسجيل إشارة المفتاح الخاص بك.

على الرغم من أن هذه الطريقة ليست مثالية إلى أنها الأقل تكلفة على الإطلاق وذلك بحسب ما قاله هولي هوبيرت خبير أمن الفضاء الحاسوبي، وينصح أيضاً هوبرت باستعمال حقيبة “فاراداي” المبطنة بنوع من المعادن التي تمنع دخول أو خروج أي إشارة منها، ستؤدي هذه الحيلة وظيفتها على أتم وجه على الرغم من بساطتها الشديدة.

كما نلاحظ سرقة السيارات ليس بالأمر الجديد إلا أنه أصبح أكثر سهولة مع تطور التكنولوجيا ويقع اللوم في ذلك علينا لأننا المسؤولين عن تطوير هذه التكنولوجيا والمسؤولين عن عدم سيطرتنا عليها؛ من الطبيعي أن تتساءل في هذه المرحلة عن حقيقة استعمال هذه التقنية لسرقة السيارات، سيسرنا أن نجيبك على هذا التساؤل فيما يلي.

في حديث ل-ABC News- قال مكتب التأمين الوطني ضد الجريمة في الولايات المتحدة الأمريكية بأنه حتى اليوم لا يوجد حوادث يمكن تأكيدها حول سرقة السيارات بهذه الطريقة على الرغم من أننا نتوقع حصول الكثير من هذه الحالات، وشركات السيارات تبحث اليوم عن حل لهذه المشكلة من أجل القضاء على هذه الظاهرة بأسرع وقت.

أما في المملكة المتحدة ، ادّعى كيران بينغهام المقيم في بريستول أن شخصاً ما اقتحم سيارته بواسطة هذه التقنية واستطاع الوصول إلى داخل السيارة والعبث بمحتوياتها، وأضاف أنه عندما صعد إلى السيارة لاحظ أن صندوق القفازات تم فتحه والعبث بمحتوياته.

يبحث اليوم الكثيرون عن حل لهذه المشكلة المقلقة، وننصحكم نحن بأن تجربوا لف المفاتيح الالكترونية بورق القصدير أو وضعها ضمن حقيبة فاراداي.

المصدر

مجد دريباتي

مجد دريباتي

طالب في كلية الهندسة المدنية، مهتم بالأدب والموسيقا والسينما، كاتب محتوى ومترجم في عدة مواقع الكترونية.

الاطلاع على جميع المقالات