الأكثر قراءة مؤخرا

في هذا العالم، أصبح جميع الأشخاص يعيشون من أجل الرفاهية واستخدام أحدث الآلات والتكنولوجيا، ويعلقون بشكل دائم على هواتفهم الذكية، ولكن على صعيد آخر، هناك مجموعات قليلة من الناس تعيش حياة تركز على الطبيعة تماماً، ورغم أن عوامل تغير المناخ والتجاوزات الحديثة تسببت في تضاؤل بعض سكانها، إلا أن هذه الشعوب لاتزال تحتفظ بتقاليدها الغريبة.

وفي ما يلي نتناول أغرب 8 شعوب يسكنون الأرض، وكيف يقضون حياتهم على خلاف الآخرين؟ ورغم ذلك، نجد أغلبهم سعداء، وأكثر همومهم لا تتعدى 1% مما يشغلنا يومياً:

قبيلة الكيلاش

يُعتقد أن أفراد قبائل الكيلاش، القاطنة في المرتفعات الجليدية الشمالية من باكستان، من نسل الاسكندر المقدوني الكبير، أو أنهم أحفاد جنود جيش الاسكندر، الذين ضلوا طريقهم في مرتفعات سلسلة “جندوكش” في العصور السابقة، كما أنهم مختلفون تماماً عن باقي سكان باكستان في طريقة تفكيرهم وأشكالهم ومعتقداتهم الروحية، وغذاؤهم يعتمد على الفواكه المجففة، والمكسرات، والعسل، والسمن البلدي، واللحوم، إلى جانب القمح، والذرة، والدخن، وليست لديهم وجبات متنوعة.

كاهويلا

يعيش أفراد هذه القبيلة شمال شرق المكسيك على الحدود مع الولايات المتحدة، ويقال: إنهم عاشوا قرب وادي كواتشيلا لأكثر من 3000 سنة، ويعتقد أنهم قد استقروا هناك في عصور ما قبل التاريخ عندما كانت بحيرة كاهويلا لاتزال موجودة، وعلى الرغم من مواجهة المرض والاضطهاد، تمكنت هذه القبيلة من البقاء على قيد الحياة، وتقلص عدد أفرادها إلى 3000 فقط، وقد فقدوا الكثير من تراثهم، كما أن لغتهم الفريدة على وشك الانقراض.

شعوب سبينيفيكس

هم السكان الأصليون الذين عاشوا في الصحراء الكبرى فيكتوريا، والتي تعد واحدة من أقسى المناخات القابلة للسكن، وذلك لمدة لا تقل عن 15000 عاماً، وحتى بعد أن استقر الأوروبيون في أستراليا، تركت هذه القبيلة في الغالب وحدها؛ لأنهم احتلوا بيئة جافة، ومن المثير للاهتمام عملهم الفني الجميل، الذي يسجل اتصالهم العميق بالأرض، ولكن بسبب القيام ببعض التجارب النووية في بيئتهم، تم نقل معظم السكان الأصليين إلى أماكن مختلفة، ولم يتبقَ منهم سوى أعداد قليلة.

باتاقيون

في جزيرة بالاوان في الفلبين يعيش شعب باتاك، ويعتقد أن أفراده ينتمون إلى نيجريتو أو أوسترالويد، وهم أكثر البشر صلة بالأفارقة الأصليين، وهذا يعني أنهم من أحفاد واحدة من المجموعات الأولى، التي غادرت أفريقيا قبل حوالي 70000 عاماً، ويعتقد أنها سافرت من البر الرئيسي الآسيوي إلى الفلبين بعد حوالي 20000 عاماً، كما أنهم شعب خجول ومسالم، ويفضلون الاختفاء عميقاً في الغابة بدلاً من التعامل مع الغرباء.

الاندامن

قبيلة تعيش بين الهند وتايلاند، وهي واحدة من الشعوب التي لا نعرف عنها الكثير؛ لأنها تستقبل كل من يحاول زيارتها بوابل من السهام، ويعيش أهل هذه القبيلة على الصيد وتناول جمع النباتات البرية، وليس هناك أي آثار لزراعة أو صناعة، ولازالت لغتهم غير معروفة لنا.

قبائل بيراها

تعيش بمعزل في غابات الأمازون في البرازيل، وهي الأكثر غرابة في العالم، بفعل خصوصياتها  وأكثر ما يميزهم لغتهم، وقد لعبت النغمة دوراً هاماً في لغة بيراها، حيث يمكن أن يكون لرمز واحد مكون من الأصوات نفسها عدد كبير من المعاني، على سبيل المثال: تختلف كلمتا “صديق” و”عدو” بالنغمة فقط.

تاكوو أتول

أحد شعوب بولينزيا الفرنسية في جنوب المحيط الهادئ، لديه ثقافة متميزة خاصة به ومختلفة عن بقية شعب بولينزيا، يعيش أبناء هذا الشعب في بيوت من القش، لديهم أكثر من 1000 أغنية، التي يكررونها من الذاكرة، ويبلغ عددهم 400 عضو، وكلهم يحكمهم رئيس واحد.
هناك العديد من القبائل المنعزلة في العالم، والتي لا يعرف عنها الناس الكثير، وتحتوي على شعوب تقطن فيها، وتمارس طقوساً وعادات غريبة.

 

 شعب الكايابو

هو شعب من الشعوب الأصلية في البرازيل، يقطن في جزر السهل في ولايتي ماتو غروسو وبارا في البرازيل، جنوب حوض الأمازون، وعلى طول نهر ريو شينجو وروافده، الكايابو يطلقون على أنفسهم اسم “المبنغوكري”، وذلك يعني “شعب المنبع”، وعدد السكان يصل إلى 8000 نسمة، ونمط حياتهم بسيط، ويعتمدون بشكل كامل على الأسماك والنباتات.


المصدر

طاقم مجلة وسع صدرك

طاقم مجلة وسع صدرك

مجلة وسع صدرك الالكترونية جرعة يومية من الدهشة والفضول

الاطلاع على جميع المقالات