الأكثر قراءة مؤخرا

ليس للنقود كأوراق أي قيمة إلّا إذا كنت تستمتع في النظر إلى صور لأبطال وطنيين متوفيين، لم يكن للنقود أي استخدام في الأقتصاد والبلد عدا عن كونها قطع من الورق إلى أن أعطيناها نحن قيمة معينة، وفي تلك اللحظة أصبح لها قيمة ولكنها ليست قيمة ضمنية بل هي قيمة نحت أعطيناها إياها واتفقنا عليها كمستخدمين حول العالم.

لم يكن الوضع كماهو الآن دائماً ففي الماضي كان للنقود شكل القطع المعدنية المصنوعة من معادن ثمينة كالذهب والفضة. وكانت قيمة هذه القطع تعتمد على قيمة هذه المعادن المكونة لها لأنك يمكنك دائماً أن تذيب هذه القطع وتستخدم المعادن المكونة لها في أغراض أخرى حيث أن الأموال الورقية في عدة دول خلال العقود الأخيرة اعتمدت على معايير الذهب أوالفضة أو مزيج من الأثنين، وذلك يعني أنه يمكنك أن تأخذ بعض النقود الورقية إلى الحكومة التي سوف تبدلها لك بقطع ذهب أو فضة اعتماداً على معدل تبادل تضعه الحكومة، بقي معيار الذهب حتى عام 1971 عندما أعلن الرئيس (نيكسون) أن الولايات المتحدة لن تستبدل الذهب بالدولارات بعد الآن، وتتبع الولايات المتحة حاليا نظاماً مالياً غير قائم على أيّة سلع، وبذلك فإن الأوراق النقدية لاتحمل أي قيمة أكثر من كونها أوراق نقدية.

الآراء حول قيمة النقود: إذا لماذا تعتبر ورقة نقدية بقيمة خمسة دولارات ذات قيمة وغيرها من القطع الورقية ليس لها القيمة؟ إن ذلك بسيط فإن النقود هي مواد محدودة من حيث المصدر وهناك طلب كبير عليها لأن الناس تريدها والسبب الذي يجعلني أريد النقود هو أن غيري أيضاً يريدها لذلك أستطيع استخدام نقودي للحصول على السلع والخدمات التي أريدها منهم وبالمقابل هم يستطيعون استخدام هذه النقود للحصول على السلع والخدمات التي يريدونها. السلع والخدمات هي أكثر ما يثير اهتمامنا في الأقتصاد والنقود تسمح للناس بتقديم السلع والخدمات الأقل أهمية بالنسبة لهم للحصول على سلع وخدمات أكثر أهمية منها، يقوم الناس بأعمال معينة لتوفير النقود في الحاضر ذلك كي يستطيعوا شراء سلع وخدمات في المستقبل فإذا كنت أظن أن للنقود قيمة ثمينة سوف أعمل على الحصول عليها بالطبع.

هناك مجموعتين مطروحتين من الآراء فيما يخص نظامنا المالي: طالما هناك الكثير منا يؤمن بأهمية النقود فإن النظام سوف يعمل، ولكن ما الذي يمكن أن يجعلنا نفقد هذه الوجهة النظر؟ حيث أنه من غيرالمحتمل أن يتم استبدال النقود في المستقبل القريب فإن مضار التطابق المزدوج لنظام الفقر معروفة، وإذا تم استبدال عملة ما بعملة أخرى سيكون هنالك وقت من أجل التبديل إلى العملة الجديدة وهذا ما حصل في أوروبا عندما حولت الدول إلى اليورو، لذلك فإن عملاتنا لن تختفي بشكل كلّي على الرغم من أنه في مرحلة ما في المستقبل يمكن أن تقوم بمقايضة النقود التي تملكها الآن بنقود أخرى ستحل محلها.

قيمة النقود في المستقبل: إذا لماذا يمكن أن نظن أن نقودنا قد لاتحتفظ بنفس القيمة في المستقبل؟ حسناً ماذا لو اعتقدنا أن نقودنا لن يكون لها القيمة نفسها في المستقبل التي تمتلكها اليوم؟ هذا التضخم في العملات إذا استمر في الأزدياد سيجعل الناس ترغب بالتخلص من نقودها في أسرع وقت ممكن فالطريقة الغير منطقية التي سيتعامل الناس مع التضخم ستسبب انهياراً في الأقتصاد، ولن يشارك الناس في صفقات ربحية تتضمن الدفع المستقبلي لأنهم لا يستطيعون ضمان القيمة المستقبلية للنقود عندما سيحصلون عليها، والكثير من النشاطات التجارية ستنهار بسبب ذلك، وهذا التضخم سوف يسبب كل أنواع الأضرار ابتداءً من تغّير الأسعار في المقاهي خلال عدة دقائق إلى أخذ سيدة المنزل عربة يدوية محمّلة بالنقود لتشتري الخبز، وهذه الأعتقادات حول النقود وعدم ثبوتية قيمتها لا تعتبر جيدة، وإذا فقد المواطنون ثقتهم بالنقود وتمويلها واعتقدوا أن قيمتها ستنخفض في المستقبل فإن النشاط الأقتصادي المستقبلي سينحدر وهذا أحد الأسباب الرئيسية التي تجعل فيدرالية الولايات المتحدة تسعى دائما إلى الحد من هذا التضخم فمن الجيد أن يحصل قليلاً ولكن زيادته الكبيرة ستسبب كوارث.

النقود في النهاية هي مواد يتم التحكم فيها من خلال مفاهيم العرض والطلب حيث أن قيمة أية سلعة تتحدد بالعرض والطلب عليها والعرض والطلب على باقي المواد في الأقتصاد وبشكل مختصر أكثر بحسب قيمة هذه السلع وتغير هذه القيمة بشكل نسبي مع تغير قيمة النقود ويمكن أن يحصل ذلك من خلال:

1-زيادة العرض من النقود – 2-زيادة العرض من المواد الأخرى – 3-انخفاض الطلب على النقود – 4-زيادة الطلب على باقي المواد.

السبب الرئيسي في التضخم هو زيادة العرض من النقود وهنالك أسباب أخرى أيضاً فإذا حصلت كارثة طبيعية دمرت المحلات التجارية وأبقت على المصارف سليمة سنتوقع زيادة فورية بما أن ارتباط المواد بالنقود قليل نسبياً. هذه الحالات نادرة نسبياً ففي أغلب الأحيان ينتج التضخم عن زيادة العرض على النقود بشكل أسرع من العرض على المواد والخدمات.

بالمختصر: تأتي قيمة النقود من اعتقاد الناس بأنهم سيكونون قادرين في المستقبل على استبدالها بالخدمات والسلع وهذا الأعتقاد سوف يستمر طالما أن الناس لا يخافون من التضخم المالي ومن الفشل في وكالات الإصدار وحكوماتها.