الأكثر قراءة مؤخرا

في أوائل السبعينيات من القرن العشرين، ابتكر المهندس المعماري الروسي (يفجيني ستامو) والمهندس (ألكسندر ماركيلوف) خطة مبتكرة لبناء منزل غير تقليدي في العاصمة موسكو.

وكان من المفترض أن يبنى المنزل على شكل حلقة بارتفاع 150 متراً تقريباً. ومن المفترض أن يُزود بفناء داخلي كبير يحيط به ملاعب ضخمة ومساحات خضراء واسعة.

moscow-bagel-house-1

ووفقاً للمخطط أيضأً، احتوى المبنى على أكثر من تسعمائة شقة، بالإضافة لجميع الخدمات والمرافق الضرورية، بما في ذلك المحلات التجارية وصيدلية وغرفة غسيل واستوديو ومكتب بريد وما إلى ذلك…

عند اكتمال المخطط في عام 1972، تأثرت السلطات السوفيتية وبُهرت بهذه الفكرة، لدرجة أن قامت بإعداد خططٍ لإنشاء مثل هذا المنزل في جميع أنحاء العاصمة موسكو.

في ذلك الوقت، اقترب موعد دورة الألعاب الأولمبية الصيفية لعام 1980، حيث كان من المقرر أن يستضيفها الاتحاد السوفياتي في تلك الفترة. وقررت العاصمة بناء خمسة منازل مشابهة على شكل حلقة ترمز إلى الحدث العالمي.

وبالرغم من ذلك، وتحديداً في الوقت الذي اكتمل فيه بناء المجمع الدائري الثاني في عام 1979 في شارع (دوفجينكو)، لم يلق المشروع أي اهتمام، بل تم نسيانه بالكامل. ما السبب إذاً وراء ما حصل؟

moscow-bagel-house-4

الإجابة بسيطة جداً ومعروفة بالنسبة لمن عاش في تلك الفترة، ففي الثمانينيات، كان الاتحاد السوفييتي على حافة الانهيار الاقتصادي، واكتشفت الحكومة السوفيتية أن تكاليف صيانة هذه الأبنية مرتفعة جداً، بالإضافة لكونها (أي المباني) ضخمة جداً وغير مريحة.

وبالإضافة لجميع المشاكل الاقتصادية السابقة، كانت المواقع المقترحة للمباني متباعدة بشدة عن بعضها لدرجة أنها لا تلبي الغرض التي بُنيت لأجله، أي بناء حلقة أولمبية، ولا يوجد أي ارتباطٍ مفيد بينها. وحتى لو كانت كذلك، لن يستطيع المشاة رؤية الحلقات من مستوى الشارع أو مشاهدة المجمع الدائري ككل.

لكن هذه المباني لم تُهجر تماماً، فلا يزال المجمعان المبنيان قيد الاستخدام كشقق سكنية. حيث يحتوي كل مبنى على تسعة طوابق وأكثر من عشرين مدخلاً. ويقول بعض الناس أن العثور على المدخل الصحيح وتحديد موقع الشقة الصحيحة أمرٌ صعب للغاية.

ونتيجة شكلها الغريب، والذي يشبه الكعكة أو ما يُعرف بالـ Bagel بالإنجليزية، فقد سُمي المبنى بـ “بيت الكعكة” بسبب مظهره.

moscow-bagel-house-2

المصدر