لماذا ينام الأشخاص أثناء مشاهدة الأفلام في السينما؟ لا أحد يدفع 15 دولارًا لتذكرة فيلم ليأخذ غفوة ، ومع ذلك لا يستطيع الكثير من الناس التغلب على النوم أثناء مشاهدة الأفلام في السينما ، حتى أثناء أفلام الأكشن ذات الصوت الصاخب. ما السبب؟ من المؤكد أن دور السينما مظلمة وتلك المقاعد الفخمة المريحة تساعد على النوم بسرعة، لكن هل هذا يكفي لأن ينام شخص بالغ سليم في منتصف فترة ما بعد الظهر؟

لقد تواصلنا مع Murray Johns ، وهو طبيب نوم أسترالي اخترع مقياس Epworth Sleepiness Scale (ESS) ، وهو المعيار العالمي لقياس نزوع الفرد للنوم خلال ثمانية أنشطة يومية مختلفة. يُطلب من المرضى التقييم من 0 إلى 3 احتمالية أن يناموا أثناء النهار, أثناء القراءة أو مشاهدة التلفزيون أو الركوب في السيارة ، إلخ. بالنسبة لسبعة من الأنشطة الثمانية ، تتوقع البقاء مستيقظًا ، ومع ذلك ، لا يزال الكثير منا يغفو.

وفقا لدراسة تمت عام2002 ، تتصدر قائمة أكثر الأنشطة “الجاذبة للنوم” الراحة بعد الظهر (بالطبع) ، تليها “مشاهدة التلفزيون” ، ثم “الجلوس والقراءة”. لا تظهر دور السينما حتى رقم 6.

لماذا ينام الأشخاص أثناء مشاهدة الأفلام في السينما التغلب على الشهور بالنعاس أثناء مشاهدة فيلم مع الأصدقاء لماذا نشعر بالنعاس في السينما النوم

و لكن لماذا بعض الأنشطة النهارية أكثر جذبا للنعاس من غيرها؟ بالطبع الموقف يلعب دورا كبيرا ، يقول جونز: “الموقف الذي يتسم بحساسية عالية للنوم هو الموقف الذي لا تتحرك فيه كثيرًا. قد تكون جالسًا، ولا تحرك رأسك وعنقك على وجه الخصوص”. ويوضح أنه عندما تسترخي عضلات الرأس والرقبة التي ترسل إشارات إلى المخ يتم تقليل شيء يسمى “حركة الاستيقاظ الثانوية”. وعندما يتم تقليل هذه الحركة ، فمن المرجح أن ينام الشخص.

إن معظم عمليات الدفع بين محفز النوم و محفز الاستيقاظ موصولة بقوة بواسطة نظام التنبيه اليومي (أو الساعة البيولوجية الداخلية) ، وهو مُبرمج لإبقائنا في حالة تأهب لمدة 16 ساعة تقريبًا في اليوم وفي حالة نوم لمدة ثماني ساعات.

لكن الساعة البيولوجية تتحكم فقط فيما يطلق عليه جونز “حملة الاستيقاظ الأولية”. كما يعتقد أن هناك أيضًا حركة استيقاظ ثانوية تتأثر بالمواقف البدنية ومستويات النشاط.

ما هو المكان الذي تشعر فيه برغبة شديدة في النعاس؟ و هل تستطيع مقاومة هذه الرغبة؟ شاركنا آرائك.
دينا جزعة

المصدر

اقرأ أيضًا:

الحظ يمكن التنبؤ به ، مما يعني أنه يمكنك أن تجعل نفسك أكثر حظًا

اضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

الأكثر قراءة مؤخرا

error: Content is protected !!