لقد اختبرنا جميعنا خيبة الأمل لحظة دخولنا لغرفة في فندق. عندما تصل إلى ما كنت تعتقد أنه سيكون مكانًا فخمًا ستبيت فيه، إلى أن تتفاجأ برؤية غرفة صغيرة في زاوية الطابق الأول، تطل على موقف للسيارات، ورائحة السجائر منتشرة في الهواء.

لهذا السبب يجب أن تطلب تبديل غرفة الفندق بعد رؤية أول واحدة تعرض عليك.

في كثير من الأحيان، تكون الغرفة الثانية التي تعرض عليك (أو الثالثة، أو الرابعة إذا كنت من النوع الجريء) أفضل بكثير من الأولى. كل ما يتطلبه الأمر هو طلب لطيف لتحصل على شيء مذهل، حتى عندما لا يكون هذا الشيء ما قرره مكتب الاستقبال في البداية.

الأمر بسيط: إذا كنت أقل من راضٍ تمامًا عن الغرفة التي تعطى لك، فالأمر يستحق أن تطلب تبديلها.

بعد أن تتفحص الغرفة الأولى التي تعطى لك، توجه إلى مكتب الاستقبال واسأل ما إذا كان هناك أي شيء يمكنهم القيام به لتأمين احتياجاتك بشكل أفضل. غالبًا ما تقوم الفنادق بتخصيص أبسط الغرف ضمن شريحة الأسعار التي يطلبها الزوار، هذا ما قاله زاك هونيغ، رئيس تحرير دورية The Points Guy.

نحن نعتقد أنه بقيامهم بذلك، فهم يحتفظون بأفضل الغرف للزوار الذين يتذمرون كثيرًا أو الذين لديهم ظروف خاصة (أي مثلك).

يقول هونيغ أنه لا يطلب تبديل الغرف قبل رؤيته لأول غرفة يدخلها، وهذا بالضبط ما ننصح به.

بعد رؤية الغرفة مباشرًة، يمكنك أن تشير إلى وجود مشاكل – مثل ضعف الإضاءة أو وجود رائحة غريبة أو صوت مزعج يصدرعن الجيران – سيدعم ذلك قضيتك في الحصول على غرفة جديدة.

يقول هونيغ لدورية HuffPost: يمكن لتقديم سبب يفسر الحاجة إلى تبديل الغرفة أن يحدث فرقًا.  على سبيل المثال، إذا كنت تخطط لقضاء الكثير من الوقت بالعمل ضمن غرفة الفندق بدلًا من استكشاف المنطقة، وضح لهم أن المساحة الإضافية ستحسن من بيئة العمل وتجعلك أكثر راحة، وبذلك قد ينقلوك إلى غرفة أو جناح أكبر.

رجاءً كن مهذبًا دائمًا عندما تطلب المزيد.

الأمر بسيط، فقط اذهب إلى مكتب الاستقبال واطلب تبديل الغرفة. وإذا كنت هناك في مناسبة خاصة مثل شهر العسل، تأكد من ذكر ذلك أمامهم. ولكن مهما فعلت، لا تكن وقحًا: موظفي الفندق هم أصدقاؤك، وهم لن يكافئوك على وقاحتك.

قد لا تنفع حيلة مقايضة الغرف في فنادق البوتيك، حيث يكون الإشغال محدود ولا يسمح بالتغيير كثيرًا. ولكن غالبًا ما تكون كل غرف فنادق البوتيك ذات جودة عالية، لذلك فمن الأرجح أنك لن ترغب في التبديل في المقام الأول.

قم بمحاولة هذه الحيلة، وفي الوقت المناسب، ستجد نفسك في جناحٍ رائع.

ديانا نعوس

ديانا نعوس

طالبة في كلية الصيدلة، هدفي واحد هو العلم، وأؤمن بأنه الطريق الوحيد نحو الرقي، الطريق الوحيد نحو التغيير، الطريق الوحيد نحو الأفضل.

الاطلاع على جميع المقالات