الأكثر قراءة مؤخرا

وبر السرة أو زغب السرة، يعاني من هذه المشكلة العديد من الرجال وخاصة الرجال المشعرين في منتصف عمرهم أو الرجال الذين يمارسون رفع الأثقال، هذا ما بينته الدراسات والاستبيانات الذين قام بهم الدكتور كارل كروزلنسكي الذي حصل على جائزة نوبل على البحث الذي قدمه حول هذا الموضوع.

بين الدكتور كروزلنسكي أن الشعر الموجود حول السرة يعمل على شفط الخيوط الدقيقة من الملابس وتجميعها داخل السرة، هذه النتيجة جاءت بعد دراسات عديدة وتجارب على الكثير من الرجال الذين حلقوا الشعر الموجود حول سرتهم.

ثيابك القديمة لوبر سرة أقل: في عام 2009م نشر أحد الباحثين في جامعة فينّا للتكنولوجبا بحثاً حول سرة البطن، زبدة هذا البحث أن باحثنا هذا قام بجمع أكثر من 503 عينة من وبر سرته وعلى الرغم من استحمامه اليومي في الصباح كان يجد الوبر بانتظاره في سرته كل مساء، تبين أن هذا الوبر ليس إلا خيوط دقيقة من الكنزات التي يلبسها الباحث وأن الشعر الموجود حول سرته يقوم بتجميع هذه الخيوط في السرة، وعند ارتداء كنزات قديمة تقلص وجود الوبر في السرة بسبب كون هذه الكنزات منظفة سابقاً من الخيوط الدقيقة.

لاحقاً استمر الباحث في دراسته هذه ليبين لنا أن الوبر لم يكن خيوط قطنية فقط بل أيضاً غبار منزلي ودهون وبروتينات ورقائق جلدية وعرق.

ما الذي يحدث في سرتك؟ إن السرة البشرية بيئة لطيفة للعديد من الأحياء الدقيقة والميكروبات حيث يوجد أكثر من 2368 نوعاً من الميكروبات عند بعض الأشخاص، الغريب أن هذا الأمر لا يتعلق بالنظافة الشخصية أو الاستحمام اليومي وإنما كل ما في الأمر أن بعض الميكروبات طورت نفسها للعيش عل جسم الإنسان بل وفي سرته بالتحديد.

بعض الميكروبات تعيش منذ سنين طويلة في سرتك وأنت لا تعرف وبعضها الآخر مجرد زائر عابر، لكن الأمر الأكيد أنه في هذه اللحظة يوجد المئات إن لم يكن الآلاف من الميكروبات داخل سرتك، لذلك حتى ولو لم تكن من الأشخاص الذين يعانون من وبر السرة لاتزال سرتك موطناً للعديد من الميكروبات.

المصدر

مجد دريباتي

مجد دريباتي

طالب في كلية الهندسة المدنية، مهتم بالأدب والموسيقا والسينما، كاتب محتوى ومترجم في عدة مواقع الكترونية.

الاطلاع على جميع المقالات