الأكثر قراءة مؤخرا

هل تشعر بالحاجة للتبول خلال الليل؟ إن كنت تشعر بالرغبة للذهاب إلى الحمام أكثر من مرة خلال 6-8 ساعات في الليل فأنت على الأغلب تعاني من مشكلة التبول الليلي.

إما أن جسدك يقوم بإنتاج الكثير من البول أو أن مثانتك لا تحصر مافيه الكفاية، وفي كلا الحالتين ستحصل على نفس النتيجة.
هناك العديد من الأسباب المحتملة للتسبب بالتبول الليلي بعضها يحتاج العلاج الطبي وبعضها الآخر يمكن معالجته ببساطة عبر إدارتك لنفسك.

هل ما أشربه له علاقة بالمشكلة؟
ربما أنت تشرب الكثير من الماء قبل خلودك للنوم، في هذه الحالة حاول شرب الماء على دقعات قليلة خلال الساعات التي تسبق موعد ذهابك للسرير، لا تستهلك الكثير من الكحول والمشروبات الحاوية على الكافيين خلال النهار وتأكد من استخدام المرحاض قبل الشروع بالنوم.

هل من المرجح أن أكون مصاباً؟
إن كنت مصاباً بالتهاب المسالك البولية فإنك ستعاني من مشكلة التبول الليلي، يسبب لك هذا المرض آلاماً عند ثيامك بالتبول بالإضافة إلى أنك ستعاني من آلام في المعدة وحمّى. يفضل عندها أن تقوم باسشارة الطبيب للقيام بالتشخيص المناسب والتأكد من الإصابة بالمرض.

هل العمر له دور؟
كلما تقدمت في العمر ف‘ن جسد سينتج كمية أقل من الهرمونات التي لها دور بجعل الكلية تعمل بشكل أخف خلال النوم، بالإضافة إلى أن مثانتك لن تعود مرنة كالسابق، وهذا لن يساعدك في حصر نفس كمية البول التي اعتدت عليها سابقاً.
عليك أن تضع في الحسبان انه مع التقدم في العمر من الممكن أن تعاني من بعض المشاكل الصحية الأخرى التي تضطرك أحياناً للتبول خلال الليل.
كما أن الجنس هنا يلعب دوراً حيال الأمر:
بالنسبة للرجال: فإن تضخم البروستات هو أمر شائع اللحصول عند كبار السن، ذلك ليس بالامر الخطير ولكنه يمنع من الإفراغ الكامل للمثانة.
بالنسبة للنساء: يفرز جسم المرأة بعد سن اليأس كميات أقل من الأستروجين وهذا ما سيتسبب بحدوث تغيرات في المسالك البولية التي من شأنها أن تسبب لك مشكلة التبول الليلي، كما أن الولادات المتكررة تجعل عضلات الحوض أضعف.

ما علاقة الأدوية بالموضوع؟
تقوم بعض الأدوية بسحب الماء من الجسم مما يستبب بخروج كمية أكبر من البول، يمكنك سؤال طبيبك حول الأدوية التي تقوم أنت بأخذها وسيحل المشكلة عبر تغيير نظام أخذك للدواء أو ربما تغيير نوع الدواء.
هل المشكلة متعلقة بطبيعة نومي؟
في بعض الأحيان لا تكون الرغبة في التبول هي المتسببة في إيقاظك من النوم.
يمكن أن تكون مصاباً بآلام مزمنة، الغكتئاب أو الهبات الساخنة، كما أن هنالك رابطاً بين توقف التنفس خلال النوم واضطرارك للذهاب إلى المرحاض ليلاً.
إن علاج اضطرابات النوم غالباً ما تساعد في حل مشكلة التبول الليلي.
قد تكون مشكلة في القلب
إن لم يضخ قلبك الدم كما ينبغي في السوئل ستبدأ بالتراكم في جسمك وستلاحظ ذلك بنفسك خصوصاً في منطقة الكاحل.
عندما تستلقي يقوم جسمك بالتخلص من الماء الزائد في الجسم مما يسبب امتلاء مثانتك وبالتالي استيقاظك.
يمكنك معالجة الوضوع عن طريق الراحة خلال النهار مع رفيق قدميك للاعلى قليلاً وارتداء الجوارب الضاغطة.
ما هي الاحتمالات الأخرى؟
قم باستشارة الطبيب في حال استمرار المشكلة، إن العديد من القضايا الأخرى تؤثر على نسبة البول القادرة مثانتك على جمعه ومنها:
ورم المثانة
ورم البروستاتا
المثانة النشيطة جداً
التهاب المثانة الخلالي
الحمل
الإصابة بالبدانة
يمكن لبعض الأمراض الأخرى كالإصابة بداء السكري، مرض السكري الكاذب، التليف الكبدي والأمراض العصبية كالزهايمر وداء باركنسون أن تفاقم المشكلة لديك.
هل أنا بحاجة لرؤية الطبيب؟
إن استيقاظك للتبول خلال الليل سيتسبب لك بالعديد من المشاكل الأخرى كضعف التركيز، وعندا تكون متقدماً في السن قد يتسبب لك ذلك في السقوط وحدوث كسر في الورك لديك.
ما الذي أحتاج للقيام به إن أردت مراجعة الطبيب؟
قم بإعداد مذكرة تكتب فيها ما تشرب، ومتى تشرب والكمية التي تتبولها.
سيحاج الطبيب أيضاً لمعرفة كيفية نومك، ما إن تشعر بالتعب خلال ساعات النهار أم لا، الأدوية التي تتعاطاها بالأضافة إلى الأعراض الأخرى التي قد تعاني منها

طاقم مجلة وسع صدرك

طاقم مجلة وسع صدرك

مجلة وسع صدرك الالكترونية جرعة يومية من الدهشة والفضول

الاطلاع على جميع المقالات