الأكثر قراءة مؤخرا

لم تعد القهوة التركية أو القهوة الإيطالية (الإسبريسو) تكفي أذواق الناس، فاتجهت الشركات والمختصون لتلبية المتطلبات باكتشاف نكهات جديدة ترضي الذواقة والمحبين لكل جديد، حيث كانت البداية مع القهوة بالزبدة المليئة بالرصاص، ثم ظهرت القهوة الباردة كوسيلة صحية للتمتع بطعم غني، أما الآن فتوصف القهوة بالفطر بأنها الاتجاه الحديث نحو المشروبات الصحية.

تحظى القهوة رغم شعبيتها بسمعة غير طيبة لدى البعض، لكن الأبحاث الحديثة تشير إلى أن القهوة يمكن أن تعزز عملية الاستقلاب، وتمنع ظهور أعراض مرض الزهايمر، وتقلل من التعرض للاكتئاب، ومع ذلك فإنها كمثيلاتها من المشروبات المنبهة يمكن أيضًا أن تسبب الأرق و تزيد من حموضة المعدة نسبيًا إذا شربت صباحًا قبل الطعام.

تدعي أكبر علامة تجارية فنلندية بأن قهوة الفطر تعد أكثر صحية من القهوة العادية فصناع القهوة الفنلنديين يدعون بأنهم يقدمون نفس نسبة الكافيين التي في القهوة العادية، ولكن بدون آثار جانبية أخرى, وعلى الرغم من أن فكرة القهوة بالفطر تبدو غير محببة بعض الشيء، إلا أن الكثيرين قد وصفوها بأنها تشبه بطعمها مزيج من الشاي والقهوة. “Tero Isokauppila” مؤسس شركة الجمهورية للأغذية يقول بأنه على الرغم من استغراب الناس للفكرة في البداية، إلا أنه يأمل بأن تصبح شائعة ككثير من المشروبات والأكلات الغريبة سابقًا.

فالكثير من التجارب أثبتت بأن قهوة الفطر سليمة صحيًا، كما إنها تزيد من قدرة الدماغ على التفكير، وترفع سوية الإنتاجية دون ظهور أية أثار جانبية على هؤلاء الناس. وتعتبر قهوة الفطر خليطًا من الفطور المقطوفة والمجففة مع القهوة العادية’ ويعتقد أن مزيج مايتاكي (نوع من أنواع الفطور) يساعد في تنظيم مستويات السكر في الدم، بينما يزيد فطر “الغالين شاغا” من نسبة الحموضة في القهوة إذا ما خلط بها، مما قد يؤدي إلى حرقة واضطرابات بالمعدة، ونفس الأمر بالنسبة لخليط الفطر بالكاكاو. ومع ذلك، فقد حذرت “سينثيا ساس”، المحررة في قسم التغذية في “Health.com”، أنه في حين تشير بعض البحوث إلى أن الفطر له فوائد صحية، فمن الأفضل عدم محاولة إعداده مع القهوة في المنزل، كما أشارت إلى أن فطر “الشاغا” قد يكون له آثار جانبية كزيادة ميوعة الدم وبالتالي ينصح بالابتعاد عنه قبل العمليات الجراحية.


 

أليسار مصطفى العبيد

أليسار مصطفى العبيد

الاطلاع على جميع المقالات