الأكثر قراءة مؤخرا

عام 2012، صمم التقني أليكس فيلرشتاين (Alex Wellerstein) ما يدعى بالخريطة النووية (Nuke Map) وهي أداة تفاعلية تبين على الخريطة قطر الانفجار والإشعاع الناتج عن إلقاء قنبلة نووية في مكان ما. بالرغم من كون هذا السيناريو مستبعدًا إلى حد كبير، يبقى التساؤل مثيرًا للفضول عن حجم الدمار الذي قد يتسبب به انفجار أحد أسلحة الدمار الشامل في مكان ما من دولة عظمى كالمملكة المتحدة. أداة أليكس تحوي معلومات لإعطاء محاكاة عن 20 قنبلة نووية مختلفة، واخترنا القنبلة السوفييتية الشهيرة تزار بومبا (Tsar Bomba) المعروفة بكونها أكبر سلاح نووي تم تفجيره تجريبيًّا في التاريخ.

كانت قوة انفجار تلك القنبلة 50 ميغا طن (الميغا طن واحدة لقياس الانفجارات النووية بشكل خاص وتعني مليون طن، وهو الوزن اللازم من مادة TNT الذي يجب تفجيره دفعة واحدة لإحداث انفجار بنفس القوة)، وهي كفيلة بقتل من يحيط بها في نطاق قريب مباشرة لحظة الانفجار، إضافة إلى تدمير المباني الموجودة ضمن المدى التفجيري، أما بالنسبة للبعض الآخر الموجود في المدى الإشعاعي، قد يستغرق الأمر بين بضعة ساعات أو بضعة أسابيع مؤلمة حتى تتغلب عليهم الإصابة.

لنناقش الآن تأثيرات تفجير سلاح نووي مشابه في مناطق مختلفة من المملكة المتحدة مثالاً: أولًا العاصمة لندن كمثال: عدد الوفيات المتوقع: 5.778.950 قتيلًا. عدد الجرحى المتوقع: 3.420.670 جريحًا. سيسوى مركز المدينة بالأرض تمامًا لأنه يقع ضمن منطقة كرة اللهب (Fireball) مما سيقضي إلى غير رجعة على العديد من المعالم الأثرية والسياحية والمتاحف التي تفخر بها المملكة المتحدة، وحول منطقة كرة النار يقع نطاق الإشعاع الذي يحمل الوفاة إلى (50-90 %) من الواقعين ضمنه، وتشمل هذه المنطقة كامدن، تشيلسي، كامبرويل، فولهام ودولويتش.

تغطي منطقة الانفجار الهوائي (Air Blast) التي يموت كل من يقع ضمنها تقريبًا ستريتهام، آيل أوف دوجز، فوريست هيل، ستراتفورد، ستوك نيوينجتون، كراوتش إند، كينسال جرين، وايت سيتي، هامرسميث، وهارينجاي. هناك منطقة تحيط بالمنطقة السابقة وتدعى منطقة الانفجار الهوائي الثانوي (Second Air Blast) وتصل حتى واتفورد، دارتفورد، إيبسوم، كرويدون، رومفورد، تشيستنات وهارو.  هناك منطقة أخرى محيطة تدعى منطقة الإشعاع الحراري (Thermal Radiation Zone) والوجود ضمن تلك المنطقة يسبب حروقًا من الدرجة الثالثة إلى أي منطقة مكشوفة من الجسم.

ثانيًا: مدينة مانشستر: عدد الوفيات التقديري: 2.107.360 عدد الإصابات: 2.120.440. ثالثًا: مدينة ليستر: عدد الوفيات التقديري: 755.930 عدد الإصابات التقديري: 1.439.130.


 

ديانا نعوس

ديانا نعوس

طالبة في كلية الصيدلة، هدفي واحد هو العلم، وأؤمن بأنه الطريق الوحيد نحو الرقي، الطريق الوحيد نحو التغيير، الطريق الوحيد نحو الأفضل.

الاطلاع على جميع المقالات