إن كنت تعتقد أن باستطاعة العلماء الإجابة على جميع أسئلتك العلمية فأنت مخطئ بذلك. بالرغم من تقدم العلوم بشكل هائل، وخصوصاً في الفترة الأخيرة، تبين أن هناك مجموعة من القضايا لم يستطع العلماء إيجاد حل دقيق لها. فيما يلي بعض من الأمور العلمية الغامضة.

1. هل بلوتو كوكب؟

 

ربما مل الجمهور من تكرار هذا السؤال، إلا أن علماء الفلك مازالوا في حيرة من أمرهم. فوفقاً لمقالة نُشرت من قبل عالمي فلك في شهر أيار من هذا العام، في صحيفة (واشنطن بوست)، فمن الواجب إعادة النظر بقضية إعادة تعريف كلمة “كوكب” عام 2005، والتي نصّت أن بلوتو ليس كوكباً.

وأوضحوا في إحدى نقاطهم التالي: بموجب التعريف الحالي، يجب على الكوكب أن “يطهّر ما حوله”، أي إما أن ينحرف أو يجمع كل الحطام الفضائي في مداره. فشل بلوتو في تحقيق هذه الخطوة، ولكن الأرض أيضاً قد فشلت في تحقيق ذلك خلال أول 500 مليون سنة من وجودها. وإن قمنا على سبيل المثال فحرف الأرض عن مسارها ونقلها إلى حزام الكويكبات، عندئذٍ، لن نستطيع اعتبارها كوكباً.

2. ما هو الموت؟

هناك الكثير من الطرق المختلفة لتعريف الموت، وقد لا تتفق هذه الطرق مع بعضها البعض. هل يحدث الموت عندما يتوقف القلب عن النبض؟ إن كان جوابك نعم فأنت مخطئ. هناك الكثير من الأشخاص الذين توقف دماغهم عن العمل ولكن أعضائهم، وتحديداً القلب، مازالت حية.

بإمكان التكنولوجيا الطبية الحديثة الحفاظ على بعض الأعضاء. وقال الدكتور (جيمس برنات) في حديثه مع صحيفة الـ (تايم) إن التعريف التقليدي للموت يتطلب 3 عناصر: فشل الدورة الدموية وفشل الجهاز التنفسي وعدم قدرة الطب في الإبقاء على حياة المريض.

3. هل الفيروسات كائنات حية؟

قُدمت عدة تعاريف للفيروسات منذ 100 سنة عندما تم اكتشافها. من السموم إلى “أشكال الحياة” والمواد الكيميائية البيولوجية وأخيراً أشكال الحياة مرة أخرى.

في الواقع، لم يستطع العلماء تحديد إن كانت الفيروسات كائنات حية أم لا. وذلك لأنها قادرة على التكاثر فقط في الخلايا الحية. ومع ذلك،

فالفيروسات تفعل ما بوسعها للحفاظ على موادها الجينية، وهي بالتأكيد مستفيدة من الانتقاء الطبيعي. فهل تعتبر كائنات حية أم لا؟

في عام 2004، لخص عالم الفيروسات (مارك ريجنمورتل) المعضلة كالتالي: “إنها كائنات غير حية ومعدية، وفي أفضل الأحوال، تقود نوعاً من الحياة المتطفلة.”

4. هل اسمه Brontosaurus أم Apatosaurus؟

قام عالم الآثار Othniel Charles Marsh باستخراج مجموعة من العظام في عام 1877 ودعا الحيوان Apatosaurus ثم استخرج مجموعة أخرى في عمليات حفرٍ بعد بسنتين وأطلق عليها اسم Brontosaurus. ولكن في عام 1903، أقنع عالم حفريات آخر يدعى Elmer Riggs مجتمع علماء الديناصورات بأن العينتين تعودان لنفس الحيوان، وبالتالي فاز الاسم القديم.

أظهر تحليل آخر في عام 2015 اختلافات جوهرية بين هذين العينتين مما أعطى الفرصة لـ Brontosaurus للعودة إلى الصدارة.

5. ماذا حدث قبل الانفجار الكبير؟

يتفق الجميع إلى حد كبير على أن الانفجار الكبير قد حدث بلا شك. السؤال الوحيد هو ماذا يوجد قبله؟ على عكس الكثير من البنود الأخرى في هذه القائمة، فإن الإجابة على السؤال ليست مسألة إعادة تصنيف مفاهيم قديمة أو قبول نتائج غامضة –بل لا يمكننا إثبات الإجابة على الإطلاق.

ربما نشأ عالمنا من عالمٍ آخر أقدم. لعل الانفجار الكبير مجرد واحدٍ من التوسعات المكانية المتشابهة، كل توسعٍ ينفجر في الكون الخاص به كالفقاعة. أو ربما نعيش جميعاً على سلحفاة الفضاء العملاقة. لا نعتقد أن أحداً يعرف الإجابة، لكن العلم يقربنا أكثر من الحقيقة.

المصدر