فلتنسى فيلم Inception للممثل ليوناردو دي كابريو، هذا الفيلم أربك العديد من مشاهير السينما. حيث كانت أكثر خاتمة مثيرة للقلق في العصر السينمائي الحديث، لا يعتبر فيلم جزيرة شاتر Shutter Island لغزاً فنياً منيعاً، إنه فيلم عتيق الطراز ينتهي بفكرة ضخمة.

ربما كنت تعتقد أنه كان من السهل فهمه. في الواقع، منذ إطلاق الفيلم، كان العالم مليئاً بالجدل حول ما يحدث بالفعل في المشهد الأخير.

يعتمد الفيلم على رواية من قبل دينيس ليهان. بطل الرواية، تيدي دانيالز، الذي يبدو أنه مارشال الولايات المتحدة، تبين أنه أندرو ليدس، قاتل مجنون، مريض في مستشفى للأمراض العقلية.

يبدو أن العديد من رواد السينما افترضوا أنه يخبرنا بنفس القصة. ليوناردو دي كابريو بشخصية تيدي في الواقع يتحول إلى أندرو.

ومع ذلك، قبل أن يقع في براثن علماء الفصام، ينطق خطاً غير موجود في الكتاب. يتساءل «هذا المكان يجعلني أتساءل، أيهما سيكون أسوأ أن أعيش كوحش أو أن أموت كرجل صالح؟»

بالنسبة للبعض هو فقط شخص مجنون، بينما الآخرون وجدوا أنه فقط واجه نفسه. والعلاج الذي تلقاه جعله يشعر بالذنب و ينغمس فيه، محاولاً التخلص والهروب منه.

هذان الإصداران مما يعنيه الفيلم بالكاد يمكن أن يكونا أكثر خلافاً. مع ذلك فإن المخرج لم يختار الإشارة إلى ما هو الصحيح بينهما. ولا دي كابريو حتى وقال «ليس لدي أي فكرة عن مكان عملي أو ما أفعله.»

كما يحدث ، كان هناك الكثير من النقاش حول كيفية انتهاء الفيلم من قبل المشاركين الأكثر مباشرة، كان أحد هؤلاء المستشارين النفسيين البروفيسور جيمس جيليجان من جامعة نيويورك، سأل الأستاذ عما يفترض أن يحدث بالفعل أجاب بوضوح «أندرو يختار مصيره بالفعل».

فإن هذه الكلمات الأخيرة المشفرة تعني: «أشعر بالذنب لأنني سأستمر في العيش. لن أقوم بالانتحار في الواقع ، لكنني سأنتحر بشكل غير مباشر عن طريق تسليم نفسي إلى هؤلاء الأشخاص.»

بالنسبة لجيليجان، القراءة الصحيحة مهمة. تجري أحداث الفيلم Shutter Island في خمسينيات القرن العشرين.

خلال تلك الحقبة، كان يتم التعامل مع الاضطرابات العقلية الوخيمة في كثير من الأحيان جسدياً.

في أمريكا، تم تعنيف أكثر من 40 ألف مريض على مدى فترة 30 سنة. ومع ذلك، كان التقدميون يدفعون لاستبدال مثل هذه الأساليب من خلال وسائل علاج أقل عنفاً.

Shutter Island الكتاب يظهر فشل مثل هذا العلاج. الفيلم، وفقاً لجيليجان، يظهر أنه ينجح، على الأقل في تبديد الوهم.

نظرة ثانية على الفيلم تشير إلى أن قراءة جيليجان يجب أن تكون صحيحة.

في نهاياته الأخيرة، من الواضح أن دي كابريو يحاول التصرف، بعد نطق ذلك السطر الأخير، يقفز ويتحرك بشكل هادف إلى وسط اختصاصيي الفصام المنتظرين، إذاً لماذا كل هذا الغموض؟ لماذا لم تكن الأمور أكثر وضوحاً؟ ربما يمكننا أن نخمن.

وفقا لجيليجان، قال مارتن سكورسيزي «إن هذا الفيلم سيضاعف الدخل لأن الناس سيضطرون لرؤيته للمرة الثانية لفهم ما حدث في المرة الأولى». لذلك ربما على الأقل عرف مارتن بما كان يقوم به.

المصدر

مجد دريباتي

مجد دريباتي

طالب في كلية الهندسة المدنية، مهتم بالأدب والموسيقا والسينما، كاتب محتوى ومترجم في عدة مواقع الكترونية.

الاطلاع على جميع المقالات

اضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

الأكثر قراءة مؤخرا