عندما تقترب منك بعوضة ما أو حشرة فإنك بالغالب تعلم أنك ستشعر بالحكة أو ستؤلمك المنطقة المصابة في جبدك قليلًا، مع قليل من الإحمرار في الجلد وسيذهب الأمر لحاله. وهذا صحيح في معظم الحالات، ولكن بعض الحشرات لا تكتفي بإحداث هذا التأثير، وتتراوح تأثيراتها الغريبة على الجسم من الذبحة الصدرية إلى الشلل الكامل للجسم.

1- الذبحة الصدرية: ربما تعلم أن عضات الحشرات والجراثيم قد تصيب برد فعل عنيف، وحدوث الحساسية في الجسم في بعض الأحيان نتيجة تحفيز الجهاز المناعي بشكل غير طبيعي. ولكن هل يصيب بذبحة صدرية؟ هذا ما حدث مع رجل في الخامسة والأربعين من عمره عندما أصيب بعضة من دبور لم يكن حساسًا له من قبل، أدى لظهور الرشح في جلده، وحساسية مفاجئة أصابته بذبحة صدرية. يعلل الأطباء ذلك بوجود جلطة في الشريان قبل ذلك قد حفزها رد الفعل المناعي إلى أن تسد شرايين القلب.

2- انتصاب القضيب: يعتبره العلماء «الفياجرا الطبيعي» فعضة من هذا العنكبوت من أمريكا الجنوبية، قد تصيب الرجل بانتصاب طويل المفعول يمتد لساعات، وقد يكون مؤلمًا في بعض الأحيان. يعمل هذا السم الذي ينتجه العنكبوت البرازيلي عن طريق رفع معدلات أكسيد النيتريك الذي يساعد في زيادة الإمداد الدموي، مما يؤدي لحدوث الانتصاب. يدرس العلماء حاليًا هذا السم لمعرفة إمكانية تطوير عقار منه يساعد في علاج ضعف الانتصاب لدى الرجال.

3- الحساسية ضد اللحوم الحمراء: يتسبب ذلك عن طريق العض بواسطة القراد، الموجود في الولايات المتحدة الأمريكية. فبعد الإصابة بتلك الحشرة يصبح الشخص حساسًا ضد اللحوم الحمراء بأنواعها سواء لحم البقر أو الخنزير، ويصاب بالحساسية المتمثلة في الطفح الجلدي وصعوبة التنفس. العلاج الوحيد للمصابين بهذه الحالة تجنب تناول اللحوم الحمراء، أو تناول كمية قليلة منها.

4- السكتة الدماغية: هذه المرة نعود إلى حشرة الدبور، ولكنها لا تسبب الذبحة الصدرية بل تسبب السكتة الدماغية. إحدى الأسباب الواردة لحدوث ذلك كما يقترح الباحثون أنها تسبب انقباض في الشرايين، مما يؤدي إلى تناقص كمية الدماء التي تصل إلى الدماغ، مما يؤدي إلى السكتة الدماغية. وقد أصيبت حالة رجل يبلغ من العمر 44 عامًا بهذه الأعراض بعد عضة دبور.

5- الشلل: بالبطع، لا أحد يحب أن تقف على ذراعه العاري بعوضة، لأن عضتها لن تكون جيدة. ولكنها تكون أسوأ مما تتخيل في بعض الأحيان، حيث تثيب بعوضة غرب النيل نسبة 1% من المصابين بها بأعراض عصبية خطيرة مثل التشنجات وفقدان الاحساس وقد يصل الأمر إلى شلل نهائي للعضلات نتيجة رد الفعل المناعي.

المصدر