الأكثر قراءة مؤخرا

عشرون بلدًا عليك زيارتها مرة واحدة على الأقل


نيوزيلاندا

عشق كل من زار هذا البلد أراضيه الغامضة وعظمة الطبيعة فيه، لأن خلفية هذا البلد ساحرة بغاباته القديمة و شواطئه العريضة وجباله المغطاة بالثلوج و ربيعه الملفت، بالإضافة إلى التعايش الجميل بين شعب الماوري هناك والأوروبيين بدءًا بأبسط الأمور وصولا إلى التقاليد النيوزيلندية المميزة، و متانة البنية التحتية و الخدمات الجيدة التي تقدم للمسافرين النبيذ و الطعام النيوزيلندي.

أستراليا

ليست استراليا بلدًا فحسب بل هي قارة، تحتوي على عالم آخر ضمن عالمنا بتنوعها العرقي والثقافي و مناظرها الخلابة وفرص التسلية المتعددة، وبالرغم من كون السفر إليها يعد عالي التكلفة إلا أن حجز التذاكر في وقت مبكر يساعد على خفض التكلفة.
يعد الطقس المشمس على مدار العام هناك والشواطئ الخلابة من الأسباب الأساسية التي تجعل شعبها حيويًا ويمتلك ثقافة حب التجوال و العيش في الطبيعة الخلابة الموجودة هناك التي تتميز بوجود الحواجز المرجانية و جزيرة وايت سانداي.

اليابان

تعتبر اليابان من البلدان التقليدية الرائعة، حيث تقدم لنا موروثها الحضاري و الثقافي من الماضي الممتزج بفن العمارة والإنجازات التكنولوجية من الحاضر، كما يمكنك زيارة المعابد البوذية والمزارات و أجملها في مدينة كيوتو التي تعتبر العاصمة الثقافية لليابان، وزيارة نارا و كانازاوا و جبل فيجي والقصر الامبراطوري و حديقة النصب التذكاري لهيروشيما، بالإضافة إلى مزار إيتسوكوشيما و حديقة أوساكا الوطنية و حديقة شوبوسانغاكو الوطنية و جبال الألب اليابانية.

تايلند

أكثر وجهة سياحية مقصودة في جنوب شرقي آسيا، بمعابدها البوذية الأثرية و قصورها الجميلة و جزرها العذراء و حدائقها بحيث توفر تايلند كل متطلبات السياحة، بالإضافة إلى التباين الكبير بين عاصمتها بانغ كوك التي تعج بالضوضاء و الأسواق وبين القرى الهادئة المتناثرة على الهضاب، و لا يسعنا إلا أن نذكر الطعام التايلندي الشهي، و قدرتها على جذب السياح بمختلف ميزانياتهم، فهي ترحب بالجميع من المسافرين الذين يودون أن يقيموا في الفنادق الفاخرة إلى السياح الذين يفضلون المكوث في الأماكن الرخيصة.

النيبال

بلد صغير في الهيمالايا يقع بين الجارتين الأكبر الصين و الهند، إلا أن النبيال تعتبر عالمًا صغيرًا بنفسها لما تقدمه من تجارب واسعة للسياح في هذه المساحة الصغيرة، فهي من أفضل الأماكن في العالم لتسلق الجبال و الرحلات بسبب احتوائها على ثمانية من أطول عشر جبال في العالم، ولذلك غالًا تعتبر أفضل مكان للمغامرات بالنسبة للسياح بفرصها اللامتناهية من رحلات السفاري والتجديف والطيران الشراعي، وعلى الرغم من أن القمم المغطاة بالثلوج هي أو ل ما يخطر ببالنا عندما نفكر بالنيبال، إلا أن عاصمتها كاثماندو تحتوي على آلاف المعابد التي تمزج بين الإرث الهندوسي و البوذي.

جنوب إفريقيا

لم يخيب هذا البلد أمل السياح قط، بكبره وتنوعه وطبيعته المذهلة وتمركز ثقافة القارة الإفريقية فيه، كما أن بلدتي كاب و جوهانسبرغ تم تصنيفهما بين أفضل المدن و أنسبها للسياح، وتعود شعبية هذا البلد إلى جباله الخلابة ومرافئه و مزارع العبن المخصصة لصنع النبيذ و المحميات الطبيعية.

بوتسوانا

تعتبر بوتسوانا واحدة من أكثر الدول استقرارًا من الجانب الاقتصادي في افريقيا كما أنها حافظت على طبيعتها الخلابة برغم التغيرات الاقتصادية المحيطة، فهي تعتبر أول موقع مقصود في افريقيا للقيام برحلات السفاري في المحميات، بالإضافة للمواقع ذات الموروث الثقافي.

لاتفيا

هذه الجوهرة البلطيقية التي تخضع الآن للتجديد و الإحياء بعد وقوعها تحت الحكم الشيوعي لسنوات، و غالبًا ينشد السياح فقط إلى العاصمة، إلا أن روح البلد الحقيقية تختبئ في الريف المذهل الذي يعج بالبحيرات والغابات الزمردية و الشواطئ الرملية و حدائقها الوطنية و شلالاتها.

بولندا

قد تكون بولندا قد مرت بفترات طويلة من الاضطراب إلا أن هذا لا يمنع كونها ذات مناظر طبيعية خلابة و المواقع التاريخية، و أماكن ذكريات الحرب العالمية الثانية الهمجية ، بالإضافة إلى بعض الأماكن الجميلة مثل السوق القديم في وارسو و كراكو وغابة بيالويزا و بحيرة ماسوري.

ألمانيا

واحدة من أفضل الوجهات للاستكشاف، إلا أنها قد تحتاج ميزانية عالية قليلًا، ولكن طعامها الرائع ومناظرها الخلابة تعوض غلاء الرحلة، فهي تعرض التنوع بين التلال الخضراء في بافاريا و الجبال الثلجية في الألب والمدن الحديثة كميونخ أو مدن العصور الوسطى كتويبينغن، كما أنها مليئة بالقلاع والمواقع التاريخية، كما يتوجب على السائح زيارة كولونيا و لايبزيغ وجزيرة روغن وحضور مهرجان البيرة السنوي في ميونخ.

فرنسا

يسعى الجميع لزيارة فرنسا في حياتهم لمناظرها الخلابة و حضارتها وثقافتها و مطبخها المتميز و تذوق النبيذ الفرنسي، كما أنها تعتبر أكثر الأماكن رومنسيًة في العالم، وبالرغم من أن العاصمة باريس تجتذب كل الاهتمام العالمي إلا أن الريف الفرنسي ساحر جدًا، فعلينا ألا ننسى مزارع العنب و النبيذ في بوردو والريفييرا الفرنسي الذين يعرضون الحياة الفاخرة الفرنسية، والبلدات التاريخية الزاخرة بالتاريخ و الثقافة الفرنسية.

اسبانيا

يترك هذا البلد زواره يتوقون شوقًا إلى العودة إليه، بسبب تنوعه بين الوجهات ذات الطبيعة الخلابة والوجهات ذات الطابع الثقافي، بالإضافة للكرنفالات والشواطئ و الجزر والمدن التاريخية القديمة، من كتالونيا إلى مدريد إلى برشلونة و غرناطة و بلانسيا.

البرتغال

هي بلد الشواطئ و الطبيعة و القرى التاريخية التي بقيت مخبأة بعيدًا عن السياح بعكس الوجهات الأخرى في أوروبا، فعليك أن تبدأ بلشبونة ثم تنتقل إلى المدن الساحلية، لتكتشف التنوع بين الجبال الشمالية و مزارع العنب و الحدائق و الشواطئ، كما أنها تتميز يكونها رخيصة لا تحتاج لميزانية ضخمة على عكس الوجهات الأوروبية.

إيطاليا

تعتبر إيطاليا الوجهة الحلم للسياح، أرض الشعب الودود والطعام اللذيذ، لديها الكثير لتقدمه للسياح من طبيعة و فن و ثقافة وسحر و طقس جميل، فيمكنك زيارة روما مهد الحضارة الرومانية أو الشوارع المائية في فينيسيا و التمتع بالشواطئ في سيسيليا و مشاهدة فن العمارة في توسكانيا و لا ننسى أبدًا أن ألذ و أفضل طعام في العالم يتم تقديمه في كل أنحاء إيطاليا وليس فقط العاصمة.

اليونان

تمر اليونان بأزمة اقتصادية مؤخرًا ولكنها ما زالت من أكثر الوجهات السياحية المقصودة التي تجمع بين المواقع التاريخية الثقافية و الشواطئ و الجبال و الجزر الخلابة، ولا ننسى العاصمة التاريخية أثينا و المدن الأخرى مثل تسالونيكي و ميتيورا و سانتورين.

سويسرا

بسبب صغر حجمها و جودة طرقاتها فليس من الصعب أن تزورها كلها كما أنها أكثر الأماكن أمانًا، ببحيراتها و غاباتها و متاحفها .

بريطانيا
تقدم بريطانيا الكثير عند زيارتها من الشواطئ الجميلة و الطبيعة الخلابة و المواقع التاريخية و المطاعم الفاخرة، كما أنها تعتبر من الوجهات السياحية المفضلة بسب مسارحها و متاحفها، كما يجب ألا نتوقف عند العاصمة الشهيرة لندن بل يتوجب زيارة المدن الأخرى مثل كامبريدج و دونهام و يورك.

الأرغواي

يتميز الجانب الشرقي بالشواطئ الرملية على المحيط الأطلنطي و الذي يمكنك من رؤية هجرة الحيتان السنوية من تموز إلى تشرين الثاني، كما يمكنك زيارة كولونيا و ساكرامنتو و بيريابوليس.

المكسيك
بالرغم من أن أنها تعتبر من الوجهات الغير آمنة كليًا إلا أن المكسيك تستحق الزيارة، من ثقافتها الساحرة إلى طبيعتها بالإضافة إلى عدم احتياجك لميزانية ضخمة عند زيارتها، كما يمكنك زيارة المدن الجميلة مثل ميريدا و تودو سانتوس و سان ميغيل.

كندا

أكبر بلد في قارة أميركا الشمالية، مليئة بالجبال والغابات العذراء و الشعب المضياف، كما أنها تقدم طيفًا واسعًا من التجارب من التخييم في جزيرة فانكوفر إلى تسلق القمم في جبال روكي إلى زيارة بلدات الخط الساحلي الساحرة في الصيف أو زيارة كبيبك في موسم التزلج في الشتاء.