الأكثر قراءة مؤخرا

لقد تغيرت تركيبة العائلة الأميركية كثيراً خلال السنوات الخمس الماضية ولكن لا تزال العائلات التي تتكون من زوج وزوجة تمثل الأغلبية إلا أن العائلة التي تتكون من والد واحد لم تعد أمر غير اعتيادي! إليك بعض الطرق عليك اتباعها لجعل طفلك أكثر سعادة إن كنت والداً وحيداً:

1- تعويض طفلك بالحب والاهتمام:

أغلب الآباء الوحيدون يشعرون بالذنب لعدم قدرتهم على توفير كل حاجيات طفلهم، ولكن عليك التغاضي عن الأشياء المادية في الحياة وتعويض ابنك بالحب والاهتمام بدلاً من شراء حذاء باهظ الثمن له أو حتى يمكنك الاستمتاع مع ابنك عبر المشاركة في أنشطة مجانية او منخفضة التكاليف كرحلات المشي في الطبيعة والتقاط الصور المضحكة معهم فهذه الأشياء ستتحول لذكريات سعيدة سترافق طفلك مدى حياته.

2- التركيز على ما يمتلكونه بدلاً من مقارنة نفسهم مع غيرهم:

في بعض الأوقات قد يشعر طفلك بالنقص وذلك بسبب مقارنة وضعه مع وضع أصدقاءه، فقد تعاني من تذمر أبنك حول مواضيع عديدة منها أنهم ليس لديهم مكانين لزيارتهم في أيام العطلة أو أنهم لا يملكون والدين يرافقونهم في المناسبات المدرسية، في هذه اللحظة حاول تعليم أبناءك أن يركزوا على ما يملكون بدلاً من تمضية وقتهم في التركيز على الأشياء التي لا يملكونها لأنه من الممكن أن ينتهي بهم المطاف مصابون بالاكتئاب.

3- تنمية علاقات صداقة مع عائلات مماثلة:

حاول التواصل مع عائلات مكونة من والد واحد وطفل عمره قريب على عمر طفلك وقم بقيام بنشاطات سوياً كمشاهدة الأفلام أو الذهاب في نزهات ممتعة كزيارة حديقة الحيوان أو المتحف أو السباحة، فبهذه الطريقة يمكنك تشجيع طفلك على الاختلاط وتكوين صداقات مع أطفال الحي.

4- الروتين:

إن وضع جدول مواعيد ومخططات تجعل الأمور أسهل بالنسبة لطفلك فبهذه الطريقة يستطيع طفلك معرفة ما عليه عمله خلال يومه كما أن هذه الطريقة تخفف الضغط بالنسبة لجميع أفراد العائلة، فمثلاً حدد وقت النوم ووقت اللعب كما قم بتنظيم مخططاتكم لنهاية الأسبوع التي تشمل نشاطات مختلفة منها مشاهدة التلفاز صباحاً ثم التوجه للاستمتاع بالعطلة سوياً.

المصدر