الأكثر قراءة مؤخرا

هناك مرض يسمى بمرض بيروني يحدث بسبب تراكم الندبات في القضيب، وعندما تتراكم تلك الندبات بكثرة يحدث انحناء للقضيب، والذي يجعل من انتصاب القضيب امر مؤلم للغاية وكذلك يجعل من ممارسة الجنس امرًا مستحيلًا، ووجدت دراسة وجود صلة بين شكل القضيب وخطر الإصابة بالسرطان، وكانت الدراسة في كلية بايلور للطب في ولاية تكساس على مليون ونصف شخص ووجد الباحثون أن الأشخاص ذات القضيب المنحني لديهم فرصة أكبر للإصابة بأنواع عديدة من السرطان.

ووجدت الدراسة ايضًا أن الأشخاص الذين يعانون من تليف القضيب المعروف باسم مرض بيروني، كان لديهم خطر أعلى بنسبة 40% في تطوير كل من سرطان الخصية وسرطان المعدة، وكذلك زيادة بنسبة 29% في فرصة تطوير سرطان الجلد، ويُعتقد أن مرض بيروني يؤثر على ما بين 0.5% و 13% من الرجال في الولايات المتحدة، ووفقًا لقسم جراحة المسالك البولية في كلية وايل كورنيل للطب، الكثير من الرجال لا يدركون أن لديهم هذه الحالة.

وقال فريق كلية بايلور أن الرجال الذين يعانون من هذه الحالة يجب رصدهم خوفًا وتجنبًا من الإصابة بالسرطان، كما أجرى باحثون بقيادة الدكتور الكسندر باستوزاك – Alexander Pastuszak – تحليلًا جينيًا لمريض ووالده كلاهما مصاب بتليف القضيب، ووجدوا أن كلًا منهما له جينات تعرضه لخطر الإصابة بسرطان الجلد والخصية وسرطان البروستاتا.

وفى حديثه في احدى المؤتمرات قال باستوزاك أن هناك صلة وراثية كبيرة بين مرض بيروني وبعض انواع السرطانات لدى الرجال، ويقول ايضًا ’’نعتقد أن هذا أمر مهم لأن هذه الظروف تعتبر إلى حد كبير أمرًا مفروغًا منه، لأن هذا له دور كبير في دورة الحياة الجنسية والإنجابية لهؤلاء المرضى، والعلاقة بين هذا المرض والاضطرابات الأخرى يوحي بأن هؤلاء الرجال يجب رصدهم لمراقبة أي تطوير لهذه الاضطرابات‘‘.
ولكن في الوقت الراهن، من الصعب تقدير العدد الدقيق للأشخاص الذين يعانوا من مرض بيروني، واقترح باحثون في جامعة اسطنبول أن نسبة الإصابة بمرض بيروني يمكن أن تزداد بنسبة أكبر من النسبة الحالية، ولكن من الصعب معرفة النسبة الدقيقة والحقيقية لذلك المرض بسبب تردد المرضى في الإبلاغ عن هذه الحالة.


المصدر