مراجعة فيلم Private Life قصة Private Life حبكة Private Life تريلر Private Life معلومات عن فيلم Private Life حقائق حول Private Life

يبدأ النص السينمائي الكوميدي العبقري للكاتبة والمخرجة تمارا جينكيز بمشهد في غرفة النوم: بوجود امرأة بلباس داخلي مجهزة نفسها، ثم يقوم زوجها بشكل فجائي بحقنها بالهرمونات، تدور هذه الفكاهة (كبقية فكاهات الفيلم ‘قاسية’) حول عناء هذا الزوجين للحصول على طفل. وقد قام الممثلان بول غايماتي وكاثرين هان بتجسيد دور هذا الزوج النيويوركي (رايتشل و ريتشارد) الذي لم يقوم بممارسة الجنس منذ 6 أشهر بشكل أكثر من رائع.

كلاهما في الأربعينات من عمرهم وفي قلب تجربة إجراء طفل الأنبوب وجلسات معالجة وتحسين الخصوبة للمرة التاسعة. تقول رايتشل في الفيلم “العديد من النساء تنجب الأطفال في عمر ال41، ظننت أني استطيع أن أكون واحدة منهن” تعمل رايتشل ك روائية، وكان زوجها يعمل كمخرج مسرحي ولكن أصبح يعمل ببيع المخللات المعلبة لمحلات الفلاحين.

فيلم Private Life
فيلم Private Life

وحاولو الحفاظ على التماسك والتفاؤل بأنهم سيرزقون بطفل ويكوّنو عائلة. وقد ظنو بأنه ما يجب عليهم إخفاءه قبل زيارة المشرف الاجتماعي لمنزلهم هو اللوحة ذات الألوان الباهتة. إن شخصية رايتشل وريتشارد تشبه إلى حد كبير الشخصيات الروائية بسبب قربها للواقع. ويُعتبر ظهور غايماتي بصورة الرجل الدافئ والحكيم والجذاب، على عكس أدواره الأخرى التي يظهر بها بصورة الرجل الذليل و المحبط، تحدي كبير له.

فتستطيع خلال الفيلم رؤية غايماتي وهان يجسدون دور الشخصيات التي يؤدونها بصورة مقاربة للواقع بشكل مثالي. ويعد هذا الفيلم العمل الأول لجينكيز بعد فيلم The Savage منذ 11 سنة( فهنالك فجوة كبيرة بين أفلام المخرجات من العنصر النسائي كلهم). وقد قامت بكتابة النص بعد خوضها لجلسات معالجة لتحسين الخصوبة (هذه المعلومة دقيقة جداً)، فقد مرّت بالتجربة وشعرت بالإحراج والخجل الشديد بسبب نظرات الناس لها في غرفة الانتظار بعيادة الطبيب لكونها تحتاج لتلك الجلسات.

ويتناول الفيلم عدة قضايا منها: قلة أخلاق المراكز المختصة بمعالجة الخصوبه لاستغلالها للناس البائسين ومصها لدمائهم عبر قطع الوعود الكاذبة لهم بأنهم سينجبون طفلاً. وبعض الرسائل موجهه للمرأة لتوجهيها على ألا تحبل إلى أن تمتلك عمل مستقل.

وكيف يعتبر المجتمع أن المرأة تصبح عاقراً عند وصولها لعمر الثلاثين. وقد تم إطلاق هذا العمل العبقري والناضج بكل المقاييس في الخامس من تشرين الأول عام 2018.

المصدر

اضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

الأكثر قراءة مؤخرا