بعد ظهور الهواتف الذكية سواء العاملة بنظام أندرويد أو أجهزة الإيفون، ظهرت مجموعة من التطبيقات التي تهدف إلى تسهيل حياتنا بشكل عام، فكانت تلك التطبيقات مفيدة سواءً أطلقتها شركات تسعى للربح أو أطلقها أشخاص عاديون يرغبون في الربح والإفادة. لكن هناك بعض الاستثناءات لهذه القاعدة بظهور مجموعة من التطبيقات التي ليس لها معنى على الإطلاق ومع ذلك نالت الكثير من التحميلات من المستخدمين، إليك بعض منها:-

تطبيق غوست رايدار – Ghost Radar: أطلق مطورو هذا التطبيق بهدف أن يقوم برصد حركة الظواهر غير المرئية وغير المادية، بالتحديد نتحدث هنا عن الأشباح. فقد يستخدم التطبيق لقياس مستوى الطاقة من حولك ويخبرك ما إذا كان هناك شبح بجوارك أم لا ثم يبلغك بالنتائج. نجح هذا التطبيق نجاحًا كبيرً حتى أن مستخدميه بدأوا بمشاركة تجاربهم وقصصهم المخيفة عن التطبيق.

تطبيق سبيرت ستوري بوكس -Spirit Story Box: في حال عثورك على بعض من الأشباح بفضل هذا التطبيق الأول، فبالطبع سينتابك الفضول حيال ما تقوله وتتكلمه تلك الأشباح وما تخططه فيما بينها للعبث بك، يتيح لك هذا التطبيق معرفة ما يقوله الأشباح وما يخططون له، والتعرف على لغتهم بشكل فعال. كل ما عليك فعله هو تحميل التطبيق وترجمة ما يتشاور فيه تلك الأشباح بسهولة.

تطبيق أي ناب أت وورك – [email protected]: هذا التطبيق يغنيك عن العمل في بعض الفترات، فهو يصدر أصواتًا مشابهة لتلك الأًصوات التي يصدرها البشر كالسعال أو حتى أًصوات النقر على زر الفأرة، أو النقر على لوحة المفاتيح. هذا التطبيق اختيار مثالي لأولئك الذين ينامون أُثناء العمل ويريدون أن يقوموا بذلك دون أن يكتشف أحد أمرهم.

تطبيق باول موفر – Bowel Mover: هل تقوم بمارسة الرياضة وتحرك عضلاتك الإرادية كثيرًا، فماذا إذا وفر المطورون لك تطبيقًا يمكنك من متابعة حركة عضلاتك اللاإرادية داخل الأمعاء؟ هذا التطبيق مخصص لذلك. فهو يتعرف على الأوقات التي قضيت فيها حاجتك، مقيمًا حركة الأمعاء في ذلك الوقت وغيره، ويحدد الأوقات الأخرى التي يجب أن تقضي فيها الحاجة. يتيح لك التطبيق مشاركة هذه المعلومات مع أصدقائك لتجربة أكثر متعة!.

تطبيق يو – Yo: لا يقوم هذا التطبيق بأي مهمة مفيدة إلا تكراره لكلمة «يو Yo »، وعلى عكس المتوقع فقد حقق رواجًا بعد إطلاقه عام 2014، ليصل عدد المستخدمين إلى 50 ألفًا في أشهر قليلة. في حالة كسلك أن تكتب “صباح الخير” أو “مرحباً” لشخص ما، وتريد إرسال تحية بضغطة زر.

تطبيق بلايسز أيف بوبد -Places I’ve Pooped: حدد الأماكن التي قمت بقضاء حاجتك فيها في أي مكان بالعالم، فإذا كنت من هواة السفر، سيذكرك هذا التطبيق بهذا الجزء من رحلتك، تلك هي مهمة التطبيق. لا يوجد أي مغزى آخر من هذا التطبيق سوى الاحتفاظ بخريطة للأماكن التي قضيت فيها حاجتك.

تطبيق بيبمبل بوبر – Pimple popper: ألديك الكثير من البثور وتريد أن تزيلها بطريقة جميلة لا تترك أي آثار قبيحة على الوجه؟ إن هذا التطبيق يفاجئنا أنه لا يفعل ذلك، بل يتيح لك فرصة إزالة تلك البثور بطريقة غير جميلة على الإطلاق بل من خلال العبث بها وطرد القيح خارجًا منها. وقد حقق نجاحًا ووصل إلى 10 ملايين مستخدم.

تطبيق أنوينغ ساوندز – Annoying Sounds: هل أنت من عشاق الخدع وتمارس ذلك باستمرار مع أصدقائك؟ هل تحب إصدار الأًصوات المزعجة لإزعاج الأًصدقاء؟ يصدر هذا التطبيق تلك الأًصوات المزعجة التي يمكنك استخدامها كنوع من الخداع والمزاح مع أصدقائك؛ تتراوح الأًصوات بين بكاء الأطفال وصفارات الإنذار وطنين البعوض. لا يوجد فائدة من هذا التطبيق سوى خداع الآخرين وإزعاجهم.

تطبيق ميلن ميتر -Melon Meter: هل أنت من هواة البطيخ وتخشى أن تشتري واحدة غير ناضجة؟ إن هذا التطبيق لا يقوم بأي وظيفة سوى أنه سيقوم بقياس مدى نضوج تلك البطيخة. كل ما عليك أن تفعله هو أن تقترب بالهاتف الذكي من البطيخة والضغط على الزر، وبعدها سيخبرك التطبيق إذا كان يتوجب عليك شرائها أم اختيار أخرى.

تطبيق أي آم ريتش – I am Rich: كانت قصة هذا التطبيق في بداية ظهوره غاية في الغرابة، فقد ظهر التطبيق للمرة الأولى على متجر أي تونز بسعر باهظ نسبيًا، فقد كان يساوي 1000 دولار. وقام 8 أشخاص بشراء هذا التطبيق بالفعل، ليتفاجئوا بعد ذلك أن التطبيق لا يفعل أي شيء مفيد على الإطلاق سوى عرضه لصورة ألماسة حمراء. بعد ذلك حذفت شركة آبل هذا التطبيق وأضافت إليه بعض التعديلات ليظهر بعد ذلك بسعر 10 دولارات، ولكنه يظل بلا فائدة تميزه عن غيره، محتويًا على آلة حاسبة وجهاز لتصحيح الأخطاء النحوية.