كما يقول المثل “كل ذي عاهةٍ جبار”، فقد أثبت بعضاً من ذوي الاحتياجات الخاصة إبداعاً كبيراً في مختلف المجالات، تعرفوا معنا على 5 أشخاص جمعوا بين فقدان البصر والرسم:

1- مايكل ويليامز:

ولد مايكل ويليامز في ممفيس في ولاية تينيسي عام 1964، وأصبح مهتماً بالفن وخاصةً بعد أن كان يمضي وقتاً طويلاً في مراقبة والدته التي كانت رسامة، ولكن في سن المراهقة تم تشخيصه بإصابته بمرض “Stargardt”، وهو مرض يسبب فقدان البصر ولكن ليس بشكل كامل، ولكن لم يكن هذا الشيء عائقاً بالنسبة لمايكل حيث استمر بممارسة شغفه ولكنه في كثير من الأحيان كان يواجه مشاكل في تمييز الألوان لذلك كان يقوم بالارتجال.

2- كيث سالمون:

ولد كيث عام 1959 في إسكس في المملكة المتحدة، درس كيث في كلية الفنون الجميلة وتخرج منها ولكنه عام 1983 تم تشخيص اصابته بمرض اعتلال الشبكية السكرية في عينه الأمر الذي سبب تدهور بصره بسرعة كبيرة، ولكن هذا المرض لم يوقفه عن الرسم حيث تميز برسم المناظر الطبيعية الرائعة على الرغم من عدم قدرته على رؤية هذه المناظر لرسمها.

3- آرثر إليس:

تخرج آرثر من كلية الفنون الجميلة في أواخر الستينات ثم انتقل إلى لندن متأملاً أن يصنع لنفسه أسماً وأن يصبح رساماً مشهوراً، ولكنه عمل لمدة 26 عاماً في مطبعة، وفي عام 2006 شعر آرثر بألم في أذنه وعندما راجع الطبيب اكتشف اصابته بمرض السحايا الذي تسبب في فقدان بصره بالإضافة لضعف السمع، ولكنه لم يستسلم بل قام باختراع تقنيات تساعده على تمييز الألوان، كما كان آرثر يعاني من متلازمة تشارلز بونيه وهي متلازمة تصيب المكفوفين مسببة لهم نوع من الهلوسة البصرية التي استخدمها آرثر كمصدر للوحي في لوحاته.

4- سيرج بوبولسين:

ولد سيرج في روسيا عام 1964، عاش سيرج حياة مضطربة للغاية بسبب العديد من المشاكل الشخصية التي دفعته لمحاولة انتحار فاشلة عام 1990 تسببت له بإصابة خطيرة في الرأس أدت لفقدانه البصر، لذلك قام باتباع طريقة تساعده على الحفاظ على الصورة في رأسه وهي قيامه بتعليق دبابيس على اللوحة التي يقوم برسمها.

5- بينودي بيهاري موخيرجي:

يعتبر بينودي أسطورة في الفن الهندي الحديث كما أنه واحد من أفضل الفنانين المكفوفين على الإطلاق، ولد بينودي عام 1904 وهو مصاب بالعمى بعين واحدة والأخرى كانت مصابة بقصر النظر، لذلك لم يستطع الالتحاق بالمدرسة ولكنه في عام 1925 انضم لمدرسة الفنون الجميلة وأصبح مدرساً في مدرسة الفنون حتى عام 1942، ولكن على مر السنين تدهور بصره بشكل كبير وخضع لعملية إزالة المياه البيضاء ولكنها فشلت وأصبح أعمى بشكل كامل ولكنه استمر بالرسم معتمداً على مخيلته إلى أن توفي عام 1980.


المصدر

اضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

الأكثر قراءة مؤخرا