الأكثر قراءة مؤخرا

يعتقد الكثير من الناس أن المال سبب كاف للحياة السعيدة إلا أنه في الحقيقة يوجد العديد من الأشخاص الذين انتحروا على الرغم من امتلاكهم المال الكاف لعيش حياة مرفهة بالإضافة لامتلاكهم الشهرة الكبيرة التي جعلتهم من الرموز القديرة في حياة معظم البشر، سنتعرف في هذا المقال على رسائل انتحار بعض المشاهير والشخصيات البارزة.

مارلين مونرو: من غير المعروف أن مارلين مونرو كانت مصابة باكتئاب حاد ليس هذا فقط بل كانت مدمنة على المخدرات، قضت مونرو عدة أشهر في مصحة نفسية وبعدها بدأت مسيرتها الفنية بالانهيار مما سبب اليأس الشديد لها؛ توفيت مونرو في عام 1962م في غرفة نومها ليتبين لاحقاً أنها تناولت الكثير من الأدوية لتنهي حياتها ولكنها تركت رسالة صغيرة مكتوب فيها : “قل وداعاً لـ بات، قل وداعاً للرئيس، وقل وداعاً لنفسك، لأنك رجل صالح”.

كيرت كوباين: لمن لا يعرف كيرت كوباين، لقد كان كوباين أحد أبرز الموسيقيين في أوائل التسعينات واشتهر مع فرقته المحبوبة نيرفانا، كان كوباين مدمن على الكحول والمخدرات وانتهى به الأمر بإطلاق النار على نفسه تاركاً ملحوظة صغيرة لابنته فرانسيس وزوجته كورتني كتب فيها: “كورتني وفرانسيس، سأكون معكما عند مذبح الكنيسة، حبيبتي كورتني تمالكي نفسك من أجل فرانسيس، ستكون حياتها أفضل بدوني، أنا أحبك أنا أحبك”.

أدولف هتلر: انتحر هتلر وزوجته بعد 40 ساعة من زواجهما عقب خسارة الحرب العالمية الثانية حيث أطلق هتلر النار على نفسه بينما استنشقت زوجته إيفا غاز السيانيد السام، كتب هتلر في وصيته الشخصية قبل أن يموت: ” لقد اخترنا أنا وزوجتي أن نموت عوضاً عن تحمل عار الهزيمة والاستسلام، أتمنى من الذي سيجدنا أن يقوم بإحراق جثتينا في نفس المكان الذي عشت فيه 12 عاماً محاولاً خدمة شعبي”.

فرجينيا وولف: تعتبر فرجينيا وولف إحدى أهم الروائيين المعاصرين لكنها كانت تعاني من انفصام الشخصية ويعتقد الكثيرون أن انفصام الشخصية الذي كانت تعاني منه نتيجة لاعتداءات جنسية تعرضت لها في طفولتها من قبل إخوتها، انتحرت فرجينيا وولف غرقاً وكتبت قبل وفاتها بقليل رسالة لزوجها جاء فيها: “إني أفقد صوابي من جديد أنا واثقة من ذلك، لن أتعافى هذه المرة إني أسمع أصواتاً غريبة ولا أستطيع التركيز، لهذا السبب أنا أقوم بأفضل ما يمكن فعله فكما ترى أنا لا أستطيع حتى الكتابة بشكل لائق، ما أريد أن أقوله هو أنني مدينة لك بكل مرة شعرت فيها بالسعادة في حياتي كلها”.

مجد دريباتي

مجد دريباتي

طالب في كلية الهندسة المدنية، مهتم بالأدب والموسيقا والسينما، كاتب محتوى ومترجم في عدة مواقع الكترونية.

الاطلاع على جميع المقالات