الأكثر قراءة مؤخرا

بالتأكيد قد تساءلت من قبل عن سبب تلك الرائحة الزكية التي تظهر بعد هطول الأمطار على الأراضي الجافة أو عن كيفية حدوثها، هذه الظاهرة وصفت من قبل باحثين أستراليين منذ عام 1964 وقد قالوا أنّ سببها مزيج من الزيوت النباتية والمركب الكيميائي الجوزمين (Geosmin) -وهو عبارة عن مخلفات بكتيرية- تُطرَح رائحة هذا المزيج من التربة عند هطول المطر، وقد سميت هذه الرائحة بالبيتريكور (Petrichor) وهي كلمة إغريقية تنقسم إلى (بيترا) وتعني الحجر و(ايكور) وتعني السائل الذي يتدفق في عروق الآلهة.

وقد قام باحثون من معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا (MIT) بدراسة وتسجيل هذه الظاهرة باستخدام كاميرات عالية السرعة وضحت كيف أنّ قطرات المطر التي تضرب الأرض تؤدي لتطاير فقاعات هوائية تحمل جزيئات صغيرة جدًا مما يتسبب في انتشار هذه الرائحة في الهواء، وقد نشرت النتائج في مجلة نايتشر (Nature Communications)، وهذا الفيديو يبين ذلك:

إذاً فالذي يسبب رائحة المطر الزكية هو مركبات معروفة نوعًا ما؛ وهي عبارة عن مزيج من الزيوت العطرية النباتية الموجودة في التربة والجوزمين والذي سبق أن ذكرنا أنه مخلفات بكتيرية وتحديدًا بكتيريا الشعيات (Actinomycetes) وهي جراثيم إيجابية الغرام تنمو في التربة في الظروف الرطبة والدافئة، وعندما تجف التربة تنتج هذه الجراثيم ما يسمى بالأبواغ (spores) وهذه الأخيرة هي التي تنتشر في الهواء بالآلية التي شرحها علماء ماساتشوستس، ولهذا تبدو الرائحة أشد عند هطول المطر بعد فترة جفاف طويلة نوعًا ما.

يعتقد الباحثون أنّ هذه الجزيئات الصغيرة التي تُطرَح إلى البيئة لا تؤدي إلى انتشار مركبات عضوية عطرية من التربة فقط وإنما أيضًا جراثيم وفيروسات مخزنة هناك، وقد وجدوا أنّه خلال المطر الخفيف أو المتوسط الشدة تنطرح الجزيئات بشكل أكبر منه خلال المطر الغزير، ثم تنتشر هذه الجزيئات عبر الريح، ومن المعتقد أنّ النتائج التي توصّل لها علماء ماساتشوستس قد تحمل تفسيرًا عن سبب انتشار بعض الأمراض عند هطول الأمطار، وهم الآن يقومون بدراسة فيما إذا كانت عوامل ممرضة كالإيشريكيات القولونية (الإيكولاي E. coli) يمكن أن تنتشر بشكل كبير بسبب هطول الأمطار.


مصدر

دانيا الدخيل

دانيا الدخيل

مهتمة بآخر مستجدات العلوم المختلفة واﻷخبار المتنوعة وأحاول المساعدة في نشرها.

الاطلاع على جميع المقالات