الأكثر قراءة مؤخرا

تزداد الممرات العصبية في المخ و يزداد نشاطها بتعلم أمور جديدة ، ونشر موقع “entrepreneur” ست من أفضل الهوايات التي تساعد المخ علي زيادة قدرة الإدراك و التفكير، والأنشطة المختلفة تزيد كفاءة مناطق مختلفة من المخ.

1- القراءة: تقدم القراءة بكافة أشكالها (سواء القصص، الروايات، الصحف أو المقالات العلمية… إلخ) نفس المزايا، فهي تخفف التوتر تطور أنواع الذكاء الثلاثة وهي “الذكاء المتبلور” (وهو ذكاء لفظي ناتج من تراكم المعلومات و التربية)، والذكاء السائل (وهو ذكاء مجرد يعتمد على عمليات التفكير الأساسية بغض النظر عن المعلومات المكتسبة)، والذكاء العاطفي (مقدرة الشخص علي التحكم في عواطفة ). و تساعدك القراءة في حل مشاكلك و إدارة حياتك اليومية و الربط بين المعلومات التي تكتسبها كما إنها تجعلك تفسر بكل سهولة ردود أفعال الآخرين و إنتقاء رد الفعل الملائم. و من الناحية العملية سوف تزداد مهارات في الإدارة و القدرة على إنجاز الأعمال

2- ممارسة الرياضة بانتظام: إن ممارسة الرياضة تزيد من كمية بروتين “BDNF” التي تحصل عليه الخلايا مما يؤدي إلي تنشيط الذاكرة و زيادة التركيز و التواصل و الفهم، و السر هنا هو الانتظام لكن ممارسة الرياضة من حين لآخر لا يعطي نفس التأثير على النقيض يحذر العلماء من أن نقص النشاط الحركي لفترات طويلة يصيب المخ بالبلادة وضعف التفكير.

3- تعلم لغة جديدة: وجدت الدراسات العلمية أن الأشخاص الذين يتحدثون لغتين هم الأفضل في حل الألغاز، فتعلم لغة جديدة يزيد من قدرة مخك على إنجاز الأعمال التى تحتاج نشاطاً ذهنياً مثل حل المشكلات و التخطيط.

4- تنشيط المعرفة التراكمية: يدرس الطلاب بشكل مكثف قبل الإمتحانات لتجاوز اختباراتهم، و لكنهم ينسون معظم المعلومات بعد فترة من أداء الإختبارات لأنهم ببساطة يشعرون أنهم لم يعدوا يحتاجون لتلك المعلومات، لكن الدراسات تخبرنا أنك عندما تحافظ على المعلومات التي تكتسبها طوال حياتك و تنميها ستتحسن قدراتك الذهنية للمخ ،ولعل ذلك سبباً في أن تعلم اللغات الجديدة يحسن قدراتك الذهنية، فالإنسان يحتاج إلي إستخدام القواعد اللغوية و المصطلحات المختلفة معظم الوقت. وينصح الخبراء بتطبيق فكرة “التعليم التراكمي” في حياتنا اليومية والعملية من خلال بعض الممارسات البسيطة مثل الاحتفاظ بجريدة صغيرة في متناول اليد وقراءة الأخبار التي تلفت الاهتمام من آن لآخر على مدار اليوم. ولهذا ينصح الخبراء بفكرة “التعليم التراكمي” عن طريق بعض الممارسات البسيطة مثل الإحتفاظ بجريدة صغيرة في متناول اليد و قراءة الأخبار التى تلفت انتباهك على مدار اليوم

5- تدريب المخ: الذهن مثله مثل اى عضلة في جسمك فهو يحتاج للتمرين، وذلك عن طريق بعض الأنشطة الذهنية مثل ألعاب الفيديو أو حل الألغاز، فهى تؤثر إيجابيا على الممرات و الشبكات العصبية التى تساعد المخ علي الإدراك، فهي تساعده على رؤية الأشياء من جوانب مختلفة وتفسر أسباب وتأثيرات السلوك والمواقف المختلفة. ويساعد هذا على سرعة التعلم واسترجاع المعلومات وتخفيف القلق والتوتر.

6- التأمل: اكتشف العلماء أن التأمل يزيد قدرة الشخص على التحكم بموجات المخ الخاصة به ومن ثم التحكم في مشاعره المختلفة، فعلى سبيل المثال يستطيع الإنسان زيادة شعوره بالقوة قبل بدء التفاوض في أمر من الأمور، أو تعزيز شعوره بالثقة قبل طلب ميزة معينة من إدارة العمل.

طاقم مجلة وسع صدرك

طاقم مجلة وسع صدرك

مجلة وسع صدرك الالكترونية جرعة يومية من الدهشة والفضول

الاطلاع على جميع المقالات