الأكثر قراءة مؤخرا

يوجد العديد من الخرافات المتعلقة بالجنس والتي يصدقها الكثيرون حول العالم، للأسف هذه الخرافات هي نتيجة قلة الثقافة أو الاطلاع حيث يرفض الكثير من الناس التأكد من المعلومات التي يتلقونها ويصدقونها كما هي، لذلك سنتعرف في هذا المقال على أشهر الخرافات الجنسية وسنقوم بتصحيح هذه الخرافات لنتعرف سوياً على الحقيقة الكاملة.

عند الارتباط والاستقرار يتوقف الشريكين عن ممارسة العادة السرية: في الحقيقة هذا أمر خاطئ، أقر 85% من الرجال و 45% من النساء أنهم لايزالون يمارسون العادة السرية على الرغم من استقرار علاقاتهم العاطفية، وبالنسبة للرجال تكثر ممارسة العادة السرية عندما يكونون يافعين على عكس النساء اللواتي يمارسن العادة السرية أكثر في العقد الثالث من عمرهن.

المثلية الجنسية: قد تم التوقف عن اعتبار المثلية الجنسية مرضاً منذ عام 1974م، وتبين الدراسات أنه هنالك 3% إلى 7% من البشر ينجذبون إلى الجنس المماثل.

طول القضيب يزيد متعة المرأة: إن هذا الاعتقاد أحد أكثر الاعتقادات الخاطئة شيوعاً لأن الطول الوسطي للقضيب المنتصب المناسب للقيام بعملية جنسية مرضية للطرفين هو 9 سم فقط، وهنالك فقط 1% فقط من النساء يعتبرن أن حجم القضيب وطوله مهم للعملية الجنسية.

يمارس الأزواج الجنس بشكل يومي: معظم الأزواج يمارسون الجنس مرة أو مرتين فقط في الأسبوع، ولتبيان خطأ الخرافة التي تقول أن الأزواج يمارسون الجنس يومياً سنتعرف معاً على معدل ممارسة الجنس لدى الأزواج: 45% يمارسون الجنس عدة مرات في الشهر. 34% يمارسون الجنس مرتين إلى ثلاث مرات في الأسبوع. 13% يمارسون الجنس عدة مرات في السنة. 7% يمارسون الجنس 4 مرات أو أكثر في الأسبوع. 1% لا يمارسون الجنس طوال السنة.

يتم اختيار الشريك الجنسي بناء على الأداء الجنسي: على عكس هذه الخرافة، الحقيقة تقول أن الذكور يختارون شريكتهم الجنسية لعدة أسباب مثل قدرتها على الإنجاب أو صغر سنها، أما بالنسبة للنساء فإنهن يخترن شريكهن الجنسي بناء على قدرته على توفير جو مناسب لتربية الأطفال وغيرها من الصفات كالاستقرار في العمل على سبيل مثال، وبشكل عام أثبتت دراسة أجريت في 37 بلد أن الرجال والنساء يختارون الشريك الجنسي الذي يمتلك القدرة على الإنجاب والاهتمام بالأولاد من كافة النواحي.

ولادة الأطفال تحسن الحياة الجنسية للزوجين: بعد ثمانية أشهر من ولادة الطفل أقر 1 من أصل كل 2 من الأزواج أن الحياة الجنسية أصبحت متوسطة أو سيئة، وبعد 4 سنوات من الإنجاب لم تتغير كثيراً هذه النسبة إلا أن معدل ممارسة الجنس عند الأزواج ارتفع من مرة واحدة في الشهر إلى مرتين في الشهر.

بعد عمر الـ 60 لا يقوم الشخص بممارسة الجنس: على الرغم من أن النشاط الجنسي للأشخاص يقل كلما ازدادوا في العمر إلا أن رضاهم الجنسي يبقى مرتفعاً، حيث أكد 60% من الرجال و64% من النساء الذين تتراوح أعمارهم بين 60 و80 عام أنهم راضين عن حياتهم الجنسية.

الرعشة الجنسية هي أهم ما في الجنس بالنسبة للمرأة: في الحقيقة إن النساء يمارسن الجنس للشعور برابط حميمي مع الشريك وليس من أجل الوصول إلى الرعشة الجنسية فقط، حيث أنه أكثر من 85% من النساء اللواتي يعانين من عدم الوصول إلى الرعشة الجنسية يعتبرن أنفسهن راضيات عن حياتهن الجنسية.

المشاكل الجنسية من نصيب الرجال فقط: من الخاطئ اعتبار المشاكل الجنسية من نصيب الرجال فقط فالنساء أيضاً يعانين من مشاكل جنسية وبنسب أكبر من الرجال أيضاً، حيث تعاني 40-50% من النساء من مشكلة جنسية واحدة على الأقل في حين يعاني 20-30% من الرجال من مشكلة جنسية واحدة على الأقل.

المواد الإباحية تدمر العلاقة: إن مشاهدة المواد الإباحية بشكل متوسط لا يؤذي العلاقة الجنسية على الإطلاق بل من شأنه أن يحسن العلاقة الجنسية بين الشريكين بالإضافة إلى أنه يزيد الحميمية بينهما أيضاً.

مجد دريباتي

مجد دريباتي

طالب في كلية الهندسة المدنية، مهتم بالأدب والموسيقا والسينما، كاتب محتوى ومترجم في عدة مواقع الكترونية.

الاطلاع على جميع المقالات