تكثر الخرافات والحقائق المغلوطة فيما يتعلق بموضوع الجنس، قد يكون مصدرها أحياناً تناقل المعلومات عبر الأجيال أو المقالات الجنسية غير الدقيقة أو حتى معلومات قد تحصل عليها من الأهل والأصدقاء، تعرّف معنا على أبرز هذه الخرافات الجنسية التي يقوم الجميع بتصديقها.

لا متعة بوجود الواقي الذكري: يقوم 68% من الرجال بحسب الاحصائيات باختيار واقيات ذكرية غير مناسبة في شكلها أو حجمها مما يساهم في انتشار المعلومة الخاطئة التي تقول بأن الجنس باستخدام الواقي الذكري غير ممتع أو يقلل من المتعة، في الحقيقة الجنس باستخدام الواقي الذكري المناسب للشكل والحجم يزيد من المتعة الجنسية لدى الرجل والمرأة إلا أن المهمة الأصعب تبقى دوماً إيجاد واقي ذكري مناسب!

الرجال يهتمون بالجنس أما النساء فلا: تعتبر هذه المعلومة من أكثر المعلومات الجنسية الخاطئة شيوعاً في الأوساط العربية بشكل خاص وفي العالم بأجمعه بشكل عام، إلا أن هذه المعلومة ليس لها أي أساس من الصحة فهي خرافة بكل معنى الكلمة، الجنس حاجة غريزية للإنسان مما يجعل من المرأة التي لا ترغب فيه تعاني من خلل ما على الصعيد الجسدي أو النفسي، قد تختلف وسائل تعبير المرأة والرجل عن حاجاتهم الجنسية ورغباتهم إلا أن هذه الرغبة تتساوى عند الجنسين.

الحجم هو الأهم: من المؤكد أن حجم القضيب يساهم في الوصول إلى نشوة جنسية أكبر إلا أن المعلومة التي تقول بأن القضيب ذو الحجم الصغير لا ينفع فهي معلومة خاطئة تماماً وليس لها أي أساس من الصحة، حيث لا يمكننا أن نحكم على حجم عضو الرجل دون أن نقوم بعملية تناسب وموائمة بينه وبين عضو الأنثى.

النساء لا يفضّلن الأفلام الإباحية: في كل مرة يتم التحدث فيها عن الأفلام الإباحية وضررها والأذى الذي يمكن أن يسببه إدمانها نقوم تلقائياً بتوجيه الحديث للرجال دون أن نقف للحظة ونتذكر أن للمرأة الحاجات والرغبات ذاتها، تقوم بعض الدراسات الإحصائية أن معدل مشاهدة المرأة للأفلام الإباحية يفوق في بعض الأحيان معدل مشاهدة الرجال لها، إلا أن الفرق هو أن الرجل يسارع للاعتراف بما قام به بينما المرأة تعرف تماما كيف تخبأ آثار فعلتها.

اضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *