الأكثر قراءة مؤخرا

أخيرا و بعد انتظار طويل يطل توءم روحك ليملأ حياتك بالبهجة و السرور، هذا صحيح جزئياً، لأن الخوف من خسارته قد يستحوذ على تفكيرك و ذلك خصوصا بوجود العديد من الفتيات الجميلات اللواتي يشكلن منافسة شرسة لك، فقد ترغب إحداهن باستخدام سحرها و ذكائها لتنتزع حبيبك من صنارتك و تحتجزه في شباكها، هذا ممكن إن كنت ساذجة لذلك سنكشف لك عن حيل النساء الماكرة لخطف الرجال و كأنهم أطفال، تابعي المقال لتزدادي قوة:

التحديق بحبيبك: ستقوم منافستك بإطالة النظر على حبيبك باعتباره جذابا لها و هذا ليس سيئا أو مقلقا، كل ما عليك فعله هو أن تفرحي باختيارك لرجل جذاب المظهر، لكن كوني متيقظة لأي حركة إضافية متزامنة مع التحديق كابتسامة خفيفة أو غمزه للفت النظر.

ها هي تتمنى له عيد ميلاد سعيد: قد يبدو الأمر مبالغا فيه قليلا، لكن إذا كانت أول من يهنئه بعيد ميلاده برسالة نصية طويلة بعد منتصف الليل فهي قطعا تحاول أن تجذب اهتمامه نحوها بكونها السباقة في ذلك.

تشاركه نفس الاهتمامات: و هذه إحدى أساليب المناورة لديها فستحب ما يحب و تكره ما يكره لتبدو أكثر تشابها معه منك، و إن كان ساذجا بدوره سيقع في شباكها بسهولة.

تعامله كأمير: بالطبع ستحاول القيام بأفضل ما لديها لتبدو أفضل منك، فقد تلجأ لأي أسلوب لتقدم له خدماتها و تعتني به فقد تقدم له الفاكهة أو الحلوى بنفسها.

ستغريه بجسدها: حيلة قديمة لكنها مازالت ذات فعالية و كفاءة عاليتين، فقد تستخدم جسدها و مفاتنها لتثير رغباته نحوها و مع الوقت يصبح الأمر مزيجا بين الحب و الرغبة فتكسب الرهان أمامك.

ستلجأ للنميمة عنك في غيابك: فقد تهمس له بعيوبك أو تصرفاتك الخاطئة و من المرجح أنها ستبحث في ماضيكي عن أي ثغرة تستخدمها لتخلق شرخا يفصلكما عن بعض.

ستظهر رومانسية مزيفة تجاهه: ليس بالضرورة أن تقوم بمغازلته علنا، فيمكن لها أنا ترتدي ثوبا خاصا من أجله و أن تتحدث بطريقة مختلفة معه و أن تمشي بأسلوب معين لتخطف أنظاره عنك و هذا أخطر من الغزل العلني.

ستستخدم مالها كطعم مناسب له: فقد تقوم بشراء الأغراض الثمينة له من ملابس غالية و ساعات فاخرة و عطور مميزة، و كنتيجة لذلك ستشتري طريق معبدا إلى قلب حبيبك.

ستعترف بحبها له: لن يبدو الأمر مفاجئا و صادما لأنها كانت تنسج هذه الرواية منذ أشهر و من المرجح أن تضع خاتمة تناسب غاياتها منذ البداية، فيبدو اعترافها بالحب أمرا طبيعيا و منسجما مع ما كانت تخطط له.