هل تعلم لماذا تعد طفولتنا المرحلة الأسعد في حياتنا؟ وسبب صدمتنا عند تذكر أخر حفلة موسيقية كنا قد حضرناها؟ كل ذلك بسبب خداع عقلنا لنا لتغيير الواقع. يتم حصرنا في الوعي الذي يغير الصورة الحقيقية للعالم، ولكن هناك مخرج لذلك.

لقد تم اكتشاف أي من التأثيرات النفسية التي تحجب عنا رؤية الواقع، وما الذي علينا فعله لإيقاف هذه التأثيرات. في نهاية المقال هناك مكافأة لكم لمعرفة لماذا عليكم إبقاء أهدافكم سرية.

12-  الميل على نحو كامل

© depositphotos.com

دماغنا لا يحب رؤية الأشياء الغير مكتملة والأشياء الغير متكاملة كما أن جسمنا بتكوينه لا يستسيغ هذه الأمور. يتصور عقلنا أي جزء من الطعام كشيء كامل و متكامل وحتى إن كان كبيراً جداً ومن الصعب إنهائه. فعلبة صغيرة من المياه الغازية و زجاجتان كبيرتان تعد جزء واحد لنا وهذا يعني إننا سنرغب من دون وعي بشرب كل شيء. هذا هو السبب الذي يمنع قلة المواد الغذائية لدينا، بالإضافة إلى سماع جملة ” قم بإنهاء طعامك وإلا سوف سيتم هدره” في العديد من المنازل .

الحل: عند بدء أي شيء جديد من المهم جداً وضع أهداف محددة مساعدة لتحقيق هذه الشيء. ومن المهم جداً تعلم قول “توقف” ليس عند إنهاء طبقك بل عند الشعور بالشبع.

11- قاعدة نهاية الذروة

© Scrubs/ABC Studios

أيهما تختار؟ تحمل الشعور بالألم لمدة دقيقة، أم دقيقة من الألم وثلاثون ثانية من عدم الراحة بعدها؟ العقل المتزن يقول أنه ينبغي أن نختار الخيار الأول. أثبت الخبراء أن أخر ثلاثين ثانية من الألم يمكن أن تمحي الذكريات المؤلمة. هذا ما تدرسه قاعدة نهاية الذروة. نحن نميل للحكم على المواقف ليس بحسب أنشطتها العامة بل بحسب طريقة توقفها. قد يبدو فيلم مثيراً مملاً إن كان لديه مشهد عادي أي خالي من الأحداث في نهايته، في حين أن زميل مزعج سيصبح ممتعاً جداً إن مدحك في نهاية اليوم .

الحل: قاعدة نهاية الذروة تذكرنا بأنه يجب علينا إنهاء جميع واجباتنا بطريقة إيجابية.

10- استعراض الأحداث الماضية بتفاؤل

© 500 Days of Summer/Fox Searchlight Pictures

غالباً ما تعد مرحلة الطفولة مرحلة سعيدة وغالباً ما تذكرنا بأشياء مبهجة، ومع ذلك، كان من الممكن أن نكون قد تعرضنا لضغوط أكثر من الوقت الراهن. هذا ما يفسر طريقة تركيز دماغنا على الذكريات المبهجة و المليئة بالتفائل. نحن لا نتكلم فقط عن الشعور بالحنين. من الممكن أن تتحول أيضاً رحلات مملة إلى ذكريات جميلة مع مرور الوقت في ذاكرتنا.

الحل: من الممكن النظر إلى أحداث سعيدة في حياتنا بطريقة متفائلة، ولكن يجب الأخذ بعين الاعتبار بأن هذه خدعة صغيرة للعقل. أسعد الذكريات ليست تماماً كما نذكرها.

9- ظاهرة اليد الساخنة

© The Hangover/Warner Bros.

انتصار واحد يجذب العديد من الانتصارات، هذا ما يردده عقلنا أثناء اللعب أو مشاهدة أحدهم يلعب. في الواقع يعد هذا الامتداد الخيالي للحظ حيلة أخرى لإخداعنا. إن فاز لاعب لمرة واحدة هذا لا يعني أن الحظ سيحالفه وبأن يقوم إلغاء نظرية الاحتمالات. وفقاً للعلماء يد ساخنة لا تمتلك الحظ أكثر من يد عادية.

الحل: من الأفضل التريث قبل المخاطرة وتقييم الحظ بطريقة عقلانية.

8- تأثير التصغير

© depositphotos.com

متى تخرجت من المدرسة؟ الجامعة؟ منذ متى وأنت تعمل؟ هذه الأسئلة قد تسبب الإرباك للعديد من الأشخاص. في بعض الأحيان نندهش بمرور وقت أطول مما يبدو.

إنه تأثير التصغير الذي يجعل الأحداث السابقة تبدو بعيدة و القديمة تبدو قريبة. على سبيل المثال: عطلة رأس السنة الجديدة بعد شهر قد تبدو حدثاً بعيداً، ولكن بعد مرور سنة أو سنتان سوف تفاجئ كم مر الوقت سريعاً.

وجد العلماء أن تأثير التصغير يصبح أقوى مع العمر إن تصور الشخص البالغ من العمر 65 عاماً للأحداث البالغة 5 سنوات و 50 عاماً هو نفسه تقريباً.

الحل: من المستحسن بالاحتفاظ باليوميات القديمة و التوقيع على الصور القديمة حتى لا تتم إضاعتهم مع مرور الوقت.

7- التخطيط الخاطئ

© Marinka/depositphotos © pixabay.com

كان من المقرر بناء دار أوبرا سيدني في غضون 4 سنوات ولكن البناء ذهب إلى أبعد من الخطط المحددة واستغرق 10 سنوات. وكان من المتوقع أن تبلغ التكلفة الأصلية $7000000 ، ولكن اتضح في نهاية المطاف أنها $100000000.

وهذا مثال توضيحي على حقيقة أنه حتى المشاريع التي تبلغ ملايين الدولارات تعاني من مغالطة تخطيطية يتعرض لها منشأها. نحن نميل إلى التقليل من الوقت اللازم للانتهاء من صفقة ونتطلع إلى المستقبل مع الإيجابية المفرطة.

نظرًا لظاهره التخطيط الخاطئ دماغنا لا ينظر إلى التجارب السابقة، والصعوبات المحتملة، ويجذب النتيجة المرجوة بشكل مصطنع. هذا السبب الرئيسي للتأخر بالتسليم وعدم التقيد بالمواعيد النهائية.

الحل: قبل تقديم وعد أو القيام بمشروع جديد ، من المهم أن نأخذ بعين الاعتبار النتائج الإيجابية و السلبية. والنتيجة الواقعية هي عادة ما تكون في مكان ما في الوسط.

6- ظاهرة الغش

© Beauty and the Beast/Walt Disney Pictures

الناس التي حققت النجاح وشهدت هذه المتلازمة غالبا ما يشعرون وكأنهم محتالين. انهم يشعرون كما لو كان نجاحهم مسألة حظ، أو أنه حدث عن طريق الخطأ، إنهم ليسوا معتادين على محيطهم حتى الآن، كما أنهم لا يستحقون ذلك. لذلك، بدلاً من الابتهاج حول إنجازاتهم والمضي قدماً، هؤلاء الناس يشعرون بالقلق والتعثر.

العديد من الشخصيات العامة خضعت لتجربة متلازمة المحتال، بما في ذلك المشاهير مثل ايما واتسون، علي وجه الخصوص.

الحل: إذا كنت معتادا علي الشعور بانك لا تستحق كل ما لديك ، فمن المستحسن ان تقوم بعمل قائمه بأي 30 شيء تشعر بالفخر به. ستذكرك القائمة بالمسار المغطى وتساعدك علي التعرف علي أهميتك الخاصة.

5- ظاهرة ستريساند

© 2002 Kenneth & Gabrielle Adelman, California Coastal Records Project

هل تتذكر هذه العبارة “لا تفكر في القردة البيضاء ؟” محاولة لدفع الفكر من خيالك يجعلك فقط أكثر تطفلا. في 2003 حاولت باربرا ستريسيو لحذف الصورة من منزلها، المبين أعلاه، التي تم تحميلها على شبكة الإنترنت.

في نهاية المطاف، أصبحت الصورة شعبية جداً حيث أنه تم إعطاء تأثير منفصلة هذا الاسم-streisand. ويعرف هذا التأثير بحقيقة أن الناس يميلون إلى إظهار المزيد من الاهتمام في الأشياء التي يتم حظرها.

ليس فقط هذا التأثير العمل علي جمع المعلومات على شبكة الإنترنت، ولكن أيضًا على الحلويات التي تبدو أكثر لذيذ إذا كنت حاليًا على نظام غذائي.

الحل: إذا توقفت عن تقييد نفسك والبدء في التفكير في ‘ القردة البيضاء ‘ فإن هذا الفكر سيتوقف عن التطفل. قبول الأفكار والاختيار الواعي العمل أفضل من القيود

4- تأثير Ikea

© depositphotos.com

نحن نميل إلى المبالغة في قيمة الأشياء التي التي صنعناها بأنفسنا على الرغم من جودتها. كما أظهرت التجربة أن الناس الذين قاموا بصناعة خزانة إيكيا بأيديهم ، قيمتها لديهم أكثر من أولئك الذين طلب منهم ان يقدروا قيمة نفس الخزانة. وإنها ليست حتى فقط عن الجهد المبذول.

هل تتذكر تأثير “الميل إلى الكل” ؟ أن تجميع الخزانة يعطي شعورا لطيفا من الاكتمال وترضي الشخص بطريقة ما. هذا أحد أسباب ارتفاع أسعار المواد المصنوعة يدويا.

الحل: من المهم والضروري إعطاء قيمة للأشياء المصنوعة يدويا ولكن يجب الأخذ بعين الاعتبار أن قيمه شيء للآخرين قد تكون أقل مما تبدو لصاحبها وهذا أمر طبيعي تماماً .

3- تأثير الحقيقة الوهمية

© pixabay.com

جميع المعلومات سوف تبدو صادقه بعد سماعها عدة مرات. هذه هي الطريقة التي تقولها الأسطورة إن إخفاء النعام رؤوسهم في الرمل ظاهرة ومتجذرة في عقول الناس. التكرار يجعل المعلومات مألوفة.

إن دماغنا تنفق الحد الأدنى من الموارد على معالجتها ، ونحن في نهاية المطاف نتوقف عن التشكيك في صحتها. وهذا هو الأسلوب الدقيق الذي يستخدمه المسوقون لتكرار شعارات للإعلانات نفسها ، مما يجعلنا نصدقهم.

الحل: عبارة بسيطة ‘ ثق لكن تحقق ‘ سوف تساعدك على تجنب الخداع شراء الأشياء الغير الضرورية.

2- ظاهرة الكلمة الواحدة

© Shameless/Showtime © Invision/East News

إن الإيمان بعالم عادل يشوه الطريقة التي ترون بها نجاحات وإخفاقات الآخرين. في تجربة، لاحظ العلماء أن المشاهدين يراقبون شخص يجري صدمات كهربائيًا لشخص آخر، تحولت هذه الحالة من التعاطف إلى إلقاء اللوم على الضحية بسرعة كبيرة.

وكانوا قد توصلوا إلى قناعة أن الممتحن استحق هذه المعاناة. لم؟ لأنه من الملائم جداً أن نصدق أن الجميع يحصل على تلك الأشياء في الحياة التي يستحقونها، بدلا من ان يدركوا انه لا توجد عدالة عالميه على الإطلاق. ولكن المآسي لا تقع دائماً بسبب ضحاياهم.

الحل: إذا كان عالمنا ليس عادلا فهذا يعني أن أي شيء يمكن أن يحدث لك ؟ نعم. فبدلا من التركيز على الأسئلة المتعلقة بالإنصاف ، من الأفضل أن نتعلم الدروس الضرورية من هذا الوضع أو ذاك.

1- تأثير تسليط الضوء

© depositphotos.com

هل سبق وشعرت بكونك محط أنظار الجميع بسبب ارتدائك شيء جديد؟ أو إن ذهبت خارجا مع بقعة على قميصك، ستعتقد أن الشارع بأكمله سيدعوك بشخص غير مرتب.

في الواقع، يميل الناس إلى المبالغة في تقدير اهتمام الآخرين تجاه أنفسهم. إن أعمالنا مظهرنا ليست بالأهمية الكبيرة للآخرين كما نعتقد. هذه الأشياء تحدث لان عقلنا يدخل في فخ يسمى “تأثير الضوء”

الحل: لا تخف بأن تكون نفسك وتعبر عن شخصيتك. المارة ليسوا مدركين لك، لا تحاول إرضائهم جميعاً .

المكافأة

الإعلان عن أهدافك للآخرين يقلل من فرص تحقيقها. وقد عقدت مجموعة من التجارب لمعرفة ما إذا كان ذلك صحيحاً أم لا. وتبين أن النتائج إيجابية.

يحدث ذلك لأن عقلك يبدأ في إدراك الأهداف المشتركة مع الآخرين كجزء من واقعك والذي يجعلك تشعر بالراحة. وتسمي هذه الظاهرة “الشعور المبكر بالاكتمال”.

حتى في المرة القادمة التي تقرر لتباهي حول البدء في هرولة أو البدء بحمية غذائية من الأفضل الاحتفاظ بها لنفسك. علي أي حال ، انها دائما أكثر متعه.

المصدر

اضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

الأكثر قراءة مؤخرا