الأكثر قراءة مؤخرا

ربما تكون عمليات تكبير الصدر إحدى أكثر العمليات التجميلية شيوعاً عند النساء حول العالم، ومع ذلك يوجد العديد من الأشخاص الذين يجهلون الكثير عن هذه العمليات، لذلك سنتعرف في هذا المقال على أغرب وأهم الحقائق حول عمليات تكبير الصدر، تابع معنا هذا المقال وشاركنا برأيك في هذه العمليات، هل تؤيدها أم لا؟

1. تجارب غريبة: في البداية لم يكن السيليكون معروفاً في مثل هذه العمليات، وقد تم استخدام العديد من المواد كمواد للحشو مثل شعر الإنسان وريش الطيور ومناقيرها بالإضافة إلى غضاريف الثيران والعديد من الأمور الغريبة، وبالطبع انتهت كل هذه المحاولات بالفشل.

2. عام 1895م: في عام 1895م تمت أول عملية زراعة صدر في ألمانيا، وتم إجراء هذه العملية على مغنية أربعينية بعد أن تم استئصال ثديها الأيسر نتيجة إصابتها بالسرطان، وكان ردات الفعل على هذه العملية سلبية للغاية لأن الأطباء كانوا يخافون أن يخفي الصدر المزروع الأورام الجديدة في حال ظهورها.

3. نهاية القرن التاسع عشر: في عام 1899م، استطاع الأطباء حشو كيس الصفن لأحد المرضى بزيت الفازلين بعد استئصال خصيتيه نتيجة السرطان، وبعد فترة شاع استخدام هذه المادة في حشو الصدر وملء الوجه والشفاه، إلا أنه بعد فترة من الزمن تبين وجود تسرب لهذه المادة عند بعض الأشخاص وتصلب فيها عند البعض الآخر، لذلك تم استبدال هذه المادة بالفازلين وزيت الزيتون وشحم الإوز.

4. تيمي جين ليندزي: تعتبر هذه السيدة أول سيدة في العالم تقوم بزراعة الثدي عن طريق استعمال القوالب السيليكونية.

تيمي جين ليندزي
تيمي جين ليندزي

5. ما الذي قد يحدث بعد العملية؟ نأسف لإخبارك هذه المعلومة، إلا أنه بحسب دراسة سويدية تبين أن الرغبة بالانتحار تزداد بنسبة 3 أضعاف بعد هذه العملية، ويستمر هذا المعدل بالازدياد مع مرور الوقت؛ لكن من الجدير بالذكر أيضاً أن معهد السرطان الوطني الأمريكي يمتلك رأياً مخالفاً للسابق تماماً، إذ يقول المعهد أنه لا يوجد أي صلة بين العملية والرغبة بالانتحار!

6. هل يوجد آثار جانبية للحقن؟ قد يسبب السيليكون المحقون تصلب الثدي، وقد يسبب مشاكل عديدة أخرى في حال تسرب السيليكون داخل الجسم؛ من الضروري أن نخبركم بأن وكالة أمن الغذاء والدواء الأمريكية لم تصرح حتى هذا اليوم بإجراء هذه العملية.

7. تكبير الصدر والأبحاث الجنائية: في حادثتين مختلفتين، تبين أن كل من السيدة باربرا مولين والعارضة جاسمين فيور تعرضتا للقتل لأسباب عديدة، ولم يتم التعرف على الجثتين إلا من خلال الصدر المزروع، حيث كان في ذلك الوقت أمر الكشف عن هوية الجثة بواسطة الزرع شائعاً للغاية.

8. حملة ضد زراعة الثدي: في عام 1998م قامت إحدى الشركات بدفع 3.2 مليار دولار أمريكي من أجل تلبية طلبات النساء اللواتي رفعن دعوى واشتكين من العديد من الأمراض تحت ذريعة “عمليات تكبير الصدر سببت لنا هذه الأمراض”، من الغريب أن معظم النساء اللواتي شاركن في هذه الحملة ماتوا، وحتى هذه اللحظة لم يتم إثبات وجود علاقة بين العملية وأي مرض آخر.

9. أزميرالدا: كما ذكرنا سابقاً إن تيمي جين ليندزي أول سيدة خضعت لهذه الجراحة الطبية المتكاملة، إلا أنه قبل أن تقوم بهذه الجراحة قام الأطباء بإجرائها على كلبة اسمها أزميرالدا، للتأكد من من نتائج العملية.

مجد دريباتي

مجد دريباتي

طالب في كلية الهندسة المدنية، مهتم بالأدب والموسيقا والسينما، كاتب محتوى ومترجم في عدة مواقع الكترونية.

الاطلاع على جميع المقالات