حقائق لا تعرفها عن الموساد الإسرائيلي. الموساد الإسرائيلي هو وكالة استخبارت إسرائيلية تم تأسيسها في 13 كانون الثاني عام 1949. يقوم أعضاء الوكالة بمهام خاصة من قبل دولة إسرائيل بجمع المعلومات الاستخباراتية وتنفيذ العمليات السرية خارج حدود إسرائيل. يعد الموساد أحد المؤسسات المدنية في إسرائيل ولا يحظى منتسبو الموساد برتب عسكرية إلا أن جميع الموظفين في جهاز الموساد قد خدموا في الجيش الإسرائيلي وأغلبهم من الضباط. لأكاذيب آلته الإعلامية الضخمة دوراً هاماً في جعله جهاز مخابرات لا يقهر، فقد تورط الموساد في عمليات كثيرة ضد الدول العربية والأجنبية منها عمليات اغتيال لعناصر تعتبرها إسرائيل معادية لها، ولا يزال يقوم حتى الآن بعمليات التجسس حتى ضد الدول الصديقة التي تمتلك إسرائيل علاقات دبلوماسية معها.

1. طبيعة عمل الوكالة

تتميز أعمال الموساد بالغموض والسرية، ويشمل عمله التجسس على الباحثين والمحللين وضباط الأمن وغيرهم من العناصر الفعالة في أي دولة بالعالم. ينطوي العمل على السفر إلى الخارج وتنفيذ المهمة المطلوبة بعيداً عن الحدود الإسرائيلية. ولا يقتصر العاملون بها على الإسرائيليين فقط، بل أن المنظمة تتيح لشخصيات عربية وأجنبية وغيرها بأن يصبحوا ضباط استخبارات لديها.

2. إسحاق شابير

يعد إسحاق شابير الإرهابي السابق في عصابة ستيرن أبرز من عمل في الموساد، حيث قام بإدارة عمليات استهدفت علماء ألمان كانوا يساعدون مصر في بناء الصواريخ الحديثة. وذلك لعرقلة المحاولات العربية في امتلاك أسلحة تهدد الوجود الإسرائيلي بالمنطقة.

3. مفاعل ديمونة

بعد اختفاء 90 كيلوغرام من اليورانيوم عام 1965 بشكل مفاجئ دون تفسير، أدركت وكالات الاستخبارات الأمريكية بأنها قد نقلت بصورة غير شرعية بواسطة الموساد إلى مفاعل ديمونة النووي الإسرائيلي. وتشير التحقيقات إلى أن شركة إسوراد (ISORAD) التي أسسها شابيرو (Shapiro) بالشراكة مع الحكومة الإسرائيلية، قد استخدمت ماركات غذائية لتبسيط عملياتها في شحن المواد النووية إلى إسرائيل.

4. أدولف إيشمان

يعد القبض على أدولف إيشمان في الأرجنتين إحدى أبرز عمليات الموساد الإسرائيلي، حيث يُعتبر إيشمان مجرم حرب نازي ساهم بالمحارق والإبادات الجماعية لليهود خلال الحكم النازي. وقد قام فريق الموساد بتسليمه للمحاكم الإسرائيلية وتم إعدامه.

5. إيلي كوهين (Eli Cohen)

يحتفظ الموساد بالعديد من العملاء السريين الإسرائيليين في الدول العربية وغيرها، ويعد إيلي كوهين العميل الأبرز الذي تم كشفه. فهو يهودي مصري الجنسية، تسلل إلى أعلى المراتب في الحكومة السورية بعد التظاهر بأنه رجل أعمال سوري، تمكن من صنع علاقات واسعة مع قيادات سياسية وعسكرية سورية، وتقديم العديد من المعلومات الاستخبارتية حول الدفاعات العسكرية وخطط الهجوم السورية للموساد. تم اكتشافه وإعدامه عام 1965.

6. الحرب العراقية الإيرانية

لعب الموساد دوراً مهماً خلال الحرب المندلعة بين العراق وإيران في ثمانينات القرن الماضي. وحسب ما تم تداوله فإن الموساد قام بتوريد الإسلحة بشكل سري إلى إيران للمساعدة في الحرب ضد نظام صدام حسين الذي كان يشكل تهديداً للوجود الإسرائيلي في المنطقة.

المصدر

اقرأ أيضًا:

ما لا تعرفه عن جايسون موموا

كلمات ذات صلة: وكالة استخبارت إسرائيلية

مجد دريباتي

مجد دريباتي

طالب في كلية الهندسة المدنية، مهتم بالأدب والموسيقا والسينما، كاتب محتوى ومترجم في عدة مواقع الكترونية.

الاطلاع على جميع المقالات

اضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

الأكثر قراءة مؤخرا

error: Content is protected !!