إن الاحتلام الليلي ظاهرة طبيعية تحدث عند جميع الذكور بعد البلوغ والنضوج الجنسي، ومهما تكررت هذه الحالة تأكد أن الأمر طبيعي ولا يوجد خلل ما بجسمك حيث أن الاحتلام الليلي يتكرر عند بعض الأشخاص عدة مرات في نفس الأسبوع بينما يتكرر عند البعض الآخر عدة مرات فقط في كل حياتهم، تذكر دائماً أن الاحتلام لا يؤذي جسمك بأي طريقة.

ما هو الاحتلام؟ يعرف الاحتلام أيضاً بالإفرازات الليلية وهو شكل من أشكال القذف غير الإرادي أثناء النوم، يمكن أن يرافق هذا القذف انتصاب للعضو الذكري وربما لا، وغالباً يكون الاحتلام هو المرة الأولى التي يقذف فيها الذكر البالغ وليس بالضرورة أن يرافق الاحتلام منامات جنسية.

هل يوجد علاج للاحتلام؟ يعتقد الكثير من الناس أن الاحتلام أمر سيء ويؤذي الصحة لذلك يتناولون العلاجات المنزلية ويحاولون الاستعانة بـ”طب” الأعشاب أو في بعض الأحيان يكثرون من تناول اللحوم أو يقللون من مشاهدة التلفاز إلا أن كل هذه “العلاجات” لن تنفع؛ الاحتلام ليس مرض للبحث عن علاج له وإنما رد فعل طبيعي نتيجة بلوغ الذكر ولكن إن كنت حقاً تنزعج من هذه الظاهرة يمكنك تقليل الاحتلام الليلي عن طريق الاستمناء، ولأخذ العلم فإن الاستمناء أيضاً لا يؤذي جسمك كما تقول بعض الخرافات.

الأحلام الجنسية تتعرض لرقابة الدماغ: بمعنى آخر، عندما يحدث الاحتلام قد تستيقظ وأنت تعتقد أنك لم ترى أي حلم جنسي على الإطلاق ولكن في الحقيقة فإن الدماغ يشفر الكثير من الأحلام الجنسية التي تراودك فبدلاً من أن تحلم بمهبل المرأة يقوم الدماغ بتحويل هذا العضو إلى أمر آخر مثل الأنفاق، وبدل أن تحلم النساء بالعضو الذكري فإنها ترى السجائر أو الصواريخ أو الأقلام وهكذا، لكن هذا لا يعني بالضرورة أن الاحتلام يترافق مع المنامات الجنسية دائماً.

الاحتلام ليس حكراً على الرجال: على عكس ما يعتقده الكثيرون فإن الاحتلام لا يحدث عند الرجال فقط فالنساء أيضاً يحتلمن لدرجة معينة وفي بعض الأحيان يحصلون على نشوة جنسية كاملة قد تكون أو لا تكون بسبب الأحلام الجنسية، وعند احتلام المرأة يحدث تماماً ما يحدث للرجل حيث يتم ترطيب المهبل نتيجة مفرزات خاصة.

مجد دريباتي

مجد دريباتي

طالب في كلية الهندسة المدنية، مهتم بالأدب والموسيقا والسينما، كاتب محتوى ومترجم في عدة مواقع الكترونية.

الاطلاع على جميع المقالات