الأكثر قراءة مؤخرا

في حين أن الإعلام يركز بشكل كبير على تشويه سمعة كوريا الشمالية بشكل مبالغ لأهداف سياسية، يوجد الكثير من الأمور التي نجهلها أو نملك معلومات خاطئة عنها، لذلك سنتناول في هذا المقال كل ما قد تكون غفلت عنه حول حقيقة ما يجري في الحياة اليومية في كوريا الشمالية.

الماريجوانا مسموحة!: على عكس العديد من الدول التي تعتبر الماريجوانا مادة غير قانونية ويمنع تداولها، تسمح كوريا الشمالية بتدخين هذا النبات بشكل قانوني دون أي نوع من العقوبات.

إنه عام 106م وليس 2014م: لأن التقويم في كوريا الشمالية تم إعادة ضبطه للتزامن مع ولادة الرئيس السابق لكوريا الشمالية كيم إل سونغ.

انتخابات “ديمقراطية” كل خمس سنوات: يجري كل خمس سنوات في البلاد انتخابات “ديمقراطية” حيث توزع في مراكز الانتخاب لوائح انتخابية تتضمن اسم المرشح الوحيد للرئاسة، “ورغم قلق المرشح الوحيد من خسارة الانتخابات فإنها تحسم لصالحه بنسبة 100%”.

لا إشارات ضوئية بعد اليوم والسبب.. على الرغم من وجود العديد من الإشارات الضوئية في البلاد إلا أن معظمها معطل ولا يعمل مما دفع المسؤولين إلى استبدال هذه الإشارات بالشرطة المرورية لتنظيم السير.

أكبر ملعب في العالم: تمتلك كوريا الشمالية أكبر ملعب في العالم حيث يتسع ملعب رانغنادو ماي داي –Rungnado May Day- لنحو 150.000 متفرج.

لا تقوم بأي خطأ وإلا ستلاحق العقوبة ثلاثة أجيال من عائلتك: جرت العادة في جميع بلدان العالم على معاقبة من يخالف القانون بشكل فردي في جيع دول العالم تقريباً، إلا أنه في كوريا الشمالية يحاسب كل من يخالف القانون بشكل قاس جداً حيث يعاقب كل من جديّ وأبوي وأبناء المخالف للقانون أيضاً.

الأكورديون، الآلة الموسيقية الأولى في الدولة: في التسعينات كان يتوجب على جميع المدرسين تعلم العزف على الأكورديون، ولايزال بعض الأشخاص اليوم مستمرين باحتراف العزف على هذه الآلة الموسيقية.

مدينة على الحدود الكورية لنشر البروباغندا الكورية الشمالية: كنوع من التهويل الإعلامي تم بناء مدينة السلام المعروفة باسم –Kijong-Dong- بعد الحرب الكورية من أجل نشر الأخبار الكاذبة من خلال مكبرات الصوت المنتشرة في هذه المدينة الحدودية لتصل إلى مسامع سكان كوريا الجنوبية.

يمكنك قراءة دستور كوريا الشمالية في وقت فراغك: لا تتفاجأ مما سوف تقرؤه حول حرية التعبير والتصويت الديمقراطي وحرية الدين وغيرها من الأمور، وتذكر أن الحقيقة هي أن ما يحدث في كوريا الشمالية هو عكس ذلك تماماً.

الرئيس يخطف أحد المخرجين السينمائيين!: قام الرئيس الكوري كيم جونغ إل بخطف المخرج السنمائي الكوري شين سانغ أوك لكي يقوم بإخراج أفلام سينمائية خلال فترة حكمه، ولحسن الحظ استطاع المخرج الهرب بعد عدة سنوات.

فيلم غودزيلا -Godzilla- بنسخته الكورية: بعد مشاهدة كيم جونغ إل لفيلم غودزيلا أمر المخرج شين سانغ أوك بإخراج نسخة كورية منه بعنوان بولغاساري -Pulgasari-.

كيم إل سانغ الرئيس الدائم لكوريا الشمالية: على الرغم من تتالي ورثته واستلامهم الحكم، سيبقى كيم إل سونغ الزعيم والقائد الأبدي لكوريا الشمالية.

أضعاف دخل الدولة لشراء الكونياك: على ما يبدو فإن الزعيم الكوري كيم جونغ إل كان يحب الكونياك فقد كان يجلب كونياك لكوريا الشمالية بقيمة 763.000$ في حين كان دخل كوريا الشمالية 1.500$ في ذلك الوقت.

لا يوجد أمية في كوريا الشمالية..: تدعي كوريا الشمالية بأن معدل التعلم والقراءة في كوريا الشمالية مساوٍ للمعدل في الولايات الأمريكية المتحدة.

“حدائق تسلية الناس” في كوريا الشمالية: تمتلك كوريا الشمالية 3 حدائق (مدن ألعاب)، وتحتوي هذ الحدائق على أقل قدر ممكن من الألعاب والتقنيات.

ضريح كيم جونغ إل هو المعلم السياحي الأشهر في كوريا الشمالية: يتم الاحتفاظ بجثة كيم جونغ إل في صندوق زجاجي مما يسمح لأي شخص بمشاهدته وخاصة لـ”السياح”.

قوانين خاصة في كرة السلة: تمتلك كرة السلة في كوريا الشمالية بعض القوانين الخاصة التي تخالف القوانين العالمية لكرة السلة مثل الرميات ذات 4 نقاط.

يوجد على الأقل أمريكي واحد في كوريا الشمالية: بعد الحرب الكورية، قام الأمريكي المدعو جوزيف دريسنوك بعبور الحدود الكورية الشمالية المليئة بالألغام واختار البقاء في كوريا واصفاً ما يقوم به بـ”أنه يشعر في كوريا الشمالية كأنه في منزله ولن يبادل هذا الشعور بأي شيء”.

تملك كوريا الشمالية ثلاث قنوات تلفزيونية فقط: قناتان منهم تعرضان فقط في نهاية الأسبوع، لذلك تعد المسلسلات الكورية الجنوبية من أكثر المواد المهربة إلى كوريا الشمالية.

ترفض كوريا الشمالية أن تكون بلداً شيوعياً: على الرغم من أن كيم إل سونغ صرح بأنه يعمل وفق إيديولوجية “جوشي” والتي تعني رفض الاعتماد على الآخرين والسيطرة على أدمغتهم وضرورة الإيمان بالقوة الشخصية، لكن على الرغم من هذا الكلام فإن العديد من أفكار زعماء كوريا الشمالية مستمدة من أفكار زعماء شيوعيين سابقين.

رسوم مالية على الطلاب: يتوجب على الأطفال الدفع لقاء المقاعد والمكاتب والكتب الدراسية وكل المستلزمات الأخرى.

يوتوبيا كوريا الشمالية: مدينة بيونغ يانغ وهي المدينة التي يسكن فيها أكثر من 3 مليون شخص من الجديرين بثقة الزعيم الكوري والموالين له.

فضلات الإنسان السماد الأول في كوريا الشمالية: بسبب نقص الموارد في كوريا الشمالية بدأت هذه الدولة باستخدام براز الإنسان كسماد للمزروعات.

200.000 هو عدد السجناء في معسكرات العمل: يملأ السجناء الذين يتزايدون عاماً بعد عام 16 معسكر من معسكرات العمل.

نصف السكان في كوريا الشمالية يعيشون تحت خط الفقر: أي أن نصف السكان لا يستطيعون تلبية حاجاتهم الإنسانية الأساسية.